سوء التغذية عند الانسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٣ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٨

سوء التغذية

يشمل سوء التغذية النقص أو الزيادة أو الاختلال في تناول الشخص للمواد الغذائية، ويقسم مصطلح سوء التغذية إلى ثلاثة أقسام:

  • نقص التغذية، ويشمل الهُزال (نقصان الوزن بالنسبة لطول) والتقزم (قصر الطول بالنسبة للعمر) ونقص الوزن (نقصان الوزن بالنسبة للعمر).
  • زيادة الوزن والبدانة والأمراض المرتبطة بها، مثل أمراض القلب، والسكتة الدماغية، والسكري، وبعض أنواع السرطان.
  • سوء التغذية المرتبط بالمواد الغذائية الصُّغرى (الفيتامينات والمعادن)، والذي يشمل نقصانها أو زيادتها.[١]


الفئات المعرضة لسوء التغذية

يمكن لأي شخص أن يعاني من سوء التغذية إذا لم يتناول غذاءه المتوازن لفترة طويلة من الزمن بكمية تكفي لتلبية احتياجاته الغذائية، ومع ذلك، فإن الفئات الأكثر عرضة لخطر سوء التغذية، هي:[٢]

  • كبار السن، لا سيما أولئك الذين يتواجدون في المستشفى.
  • الأشخاص ذوي الدخل المنخفض.
  • الاشخاص المعزولون اجتماعيًا، والذين يعانون من الاكتئاب.
  • الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات غذائية مزمنة، مثل فقدان الشهية العصبي والشره المرضي.
  • الأشخاص الذين يعانون من حالة مرضية تؤثر على قدرتهم على الأكل، مثل السكتة الدماغية.


أعراض سوء التغذية

تشمل أعراض سوء التغذية عند البالغين ما يأتي:[٣][٤]

  • فقدان الوزن أو زيادتها، ويمكن قياسه عند البالغين لتقييم سوء التغذية باستخدام مؤشر كتلة الجسم، وهو الوزن بالكيلوجرام مقسومًا على مربع الطول بالمتر، وبالنسبة لمعظم البالغين، يكون مؤشرًا كتلة الجسم السليم بين 18.5 و24.9، أكثر من 24.9 يُعدّ زيادة وزن وأقل من 18.5 يُعد وزنًا قليلًا.
  • قلة الشهية.
  • الشعور بالتعب معظم الأوقات.
  • الضعف المناعة والمرض في كثير من الأحيان الذي يستغرق وقتًا طويلًا للتعافي.
  • الجروح التي تستغرق وقتًا طويلًا للشفاء.
  • ضعف التركيز.
  • الشعور بالبرودة معظم الأوقات.
  • الاكتئاب.
  • ضيق التنفس (بسبب فقر الدم).
  • تغييرات على الجلد والأظافر.

أعراض سوء التغذية عند الأطفال:

  • بطء النمو أو قصوره، أي أنه لا ينمو بالمعدل المتوقع أو لا يزيد وزنه كما هو متوقع.
  • التغيرات في السلوك، مثل العصبية غير المعتادة أو القلق.
  • انخفاض مستويات الطاقة والتعب أسرع من الأطفال الآخرين.
  • تورم في المعدة والساقين (عادة ما يحدث هذا العرض فقط إذا كان الطفل يعاني من سوء التغذية الحاد).

العلامات البدنية التي تدل على نقص الفيتامينات أو المعادن:

  • مشاكل الجلد أو الطفح الجلدي.
  • انتفاخ اللسان.
  • ضعف الرؤية في الليل أو في الضوء الخافت.
  • الشعور بالتعب طوال الوقت (بسبب فقر الدم).
  • طنين في الأذنين.
  • جفاف الشفتين.
  • ألم في العظام أو المفاصل.


أسباب سوء التغذية

  • الأسباب المادية والاجتماعية:[٥]
    • الدخل المنخفض الذي يقلل القدرة الشرائية للأغذية خاصةً، والأغذية مرتفعة السعر، كاللحوم، والدجاج، والحليب ومشتقاته، وذوو الدخل المنخفض من الممكن أن يعانوا من مشاكل صحية تؤثر على وضعهم التغذوي وليس لديهم القدرة المادية على معالجتها كمشاكل الأسنان التي يمكن أن تؤثر على مضغ الطعام وبلعه.
    • المعرفة القليلة حول النظام الغذائي الصحي والمتوازن.
    • تعاطي المخدرات وشرب الكحول.
    • الإعاقة الجسدية.
  • الأسباب الصحية:
    • اضطرابات في الأكل، مثل فقدان الشهية العصبي.
    • وجود حالة صحية تؤدي إلى نقص الشهية، مثل السرطان، أو أمراض الكبد، أو الألم المستمر، أو الغثيان.
    • وجود حالة صحية عقلية، مثل الاكتئاب، أو الفصام.
    • وجود حالة صحية تقلل قدرة الجسم على هضم الطعام أو امتصاص المواد الغذائية، مثل داء كرون أو التهاب القولون التقرحي.
    • الإصابة بالخرف، وقد لا يتمكن الأشخاص المصابون بالخرف من الإبلاغ عن احتياجاتهم عندما يتعلق الأمر بتناول الطعام.
    • تناول العديد من الأدوية في نفس الوقت، وهناك أكثر من 250 نوعًا من الأدوية تقلل قدرة الجسم على امتصاص المواد الغذائية.
    • الإسهال المستمر.
    • القيء المستمر.


علاج سوء التغذية

يعتمد العلاج على سبب وشدة سوء التغذية، حيث يمكن إجراؤه في المنزل أو في المستشفى، والعلاج الرئيسي للأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية هو اتباع نظام غذائي مناسب لنوع وشدة سوء التغذية بمشورة اخصائي تغذية ومراقبته، فاذا كان النوع نقص التغذية، فيكون النظام الغذائي قائمًا على زيادة المحتوى الغذائي مع أو بدون تناول المكملات الغذائية، وذلك حسب الحاجة، أما إذا كان النوع هو البدانة وزيادة الوزن، فيكون التدخل التغذوي المناسب هو تقليل السعرات الحرارية المتناولة، وإذا كان الشخص غير قادر على تناول الطعام بما يكفي لتلبية احتياجاته الغذائية، فهناك خياران رئيسيان للعلاج:

  • استخدام التغذية الأنبوبية لتوفير المواد المغذية مباشرة في الجهاز الهضمي.
  • استخدام التغذية الوريدية لتوفير المواد المغذية والسوائل مباشرة في الوريد.[٦]


المراجع

  1. "Malnutrition", who,2018-2-16، Retrieved 2018-12-28.
  2. "Malnutrition", nursingtimes,2009-5-20، Retrieved 2018-12-28.
  3. "symptoms of malnutrition", NHS,2017-2-17، Retrieved 2018-12-28.
  4. "Malnutrition", Health Service Executive, Retrieved 2018-12-28.
  5. "Causes of Malnutrition", NHS,2017-2-17، Retrieved 2018-12-28.
  6. "Malnutrition", Health services executive، 2018-12-28.