علاج الروماتيزم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:١٥ ، ١٤ يناير ٢٠١٩
علاج الروماتيزم

الرّوماتيزم

مرض الرّوماتيزم أو التهاب المفاصل الروماتويدي هو أحد الأمراض التي تصيب جهاز المناعة، يسبب آلامًا مبرحةً في المفاصل ويدمّر الجسم، ويصيب الرّوماتيزم كلا الطّرفين في الجسم، أي أنه في حالة إصابة أحد المفاصل بالقسم الأيمن من الجسم فهناك احتمالية كبيرة لإصابة القسم الأيسر تباعًا، ويعدّ هذا من أهم الأسس للتفرقة ما بين هذا النوع من التهابات المفاصل والأنواع الأخرى.[١]


علاج الرّوماتيزم

يحصل المريض على الفائدة الأكبر من العلاج عند المباشرة به مبكّرًا حال اكتشافه، ويمكن اتّباع عدّة طرق للتخفيف من أعراضه، منها [٢]:

  • العلاج الدوائي: يمكن للمريض تناول أدوية محددة للتّخفيف من مرض الرّوماتيزم وآلامه ويعتمد نوع هذه الأدوية على شدّة أعراض المرض والفترة الزمنية لبدء الإصابة به، ومن هذه الأدوية:
    • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية: تخفف هذه المضادّات على الآلام وتحدّ من نسبة الالتهاب الموجود في المفصل، وتشمل هذه الأدوية الأيبوبروفين، ونابروكسين الصوديوم، ويمكن تناول هذه الأدوية دون وصفة طبية.
    • الستيرويدات: توجد عدّة أنواع من هذه الأدوية تقلل الالتهاب النّاجم عن الرّوماتيزم وتبطّىء تلف المفاصل مثل البريدنيزون، إذ يصف الأطباء هذا النوع من الأدوية للتخلّص من الأعراض الحادّة والتخلّص من فرط تناول الأدوية.
    • الأدوية المعدّلة لسير الرّوماتيزم: تثبط هذه الأدوية الرّوماتيزم وتحفظ المفاصل والأنسجة الأخرى من التّلف، ومن هذه الأدوية: ميثوتريكسات، وهيدروكسيكلوروكين.
    • العوامل البيولوجية: يُعرّف العامل البيولوجي بمعدّل الاستجابة البيولوجية، وتعدّ هذه الأدوية كفئة جديدة من الأدوية التي تعدل الرّوماتيزم، ويشمل العامل البيولوجي عدّة أنواعٍ من الأدوية مثل: أباتاسيبت، وسيرتوليزوماب، وأناكينرا تستهدف هذه الأدوية جزءًا من الجهاز المناعي الذي يسبب الالتهابات التي تُتلِف الأنسجة والمفاصل.
  • العلاج الفيزيائي: يمكن للمريض تعلّم تمارين للحفاظ على مرونة مفاصل جسمه، ويمكن للمُعالِج أن يقترح أساليب مختلفة لتنفيذ الأمور الرّوتينية التي بإمكانها أن تخفّف آلام الرّوماتيزم، ولقد اختُرِع في الآونة الأخيرة عدّة آلات من شأنها مساعدة من يعانون من آلام الرّوماتيزم، التي تسهّل على المريض ارتداء ملابسه.
  • الإجراء الجراحي: يعدّ اللجوء إلى العملية الجراحية آخر خطوةٍ يلجأ إليها الطّبيب في الحالات المستعصية بعد فشل المعالجة بالأدوية والعلاج الفيزيائي، وتُجرَى العملية لإصلاح المفاصل المتضرّرة ضررًا كبيرًا، وتساعد الجراحة على شفاء المفاصل والقدرة على استخدامها طبيعيًا، وتقلل أيضًا على الألم وتصحح التشوّهات.


أنواع الرّوماتيزم

يوجد ثلاثة أنواع مصنّفة لمرض الرّوماتيزم، وهي[١] :

  • التهاب المفاصل إيجابي المصل: يكون لدى المريض في هذه الحالة نتيجة إيجابية لفحص الدم للعامل الروماتيدي، ويعني هذا أن لديه الأجسام المضادّة التي تصيب الجهاز المناعي وتهاجم المفاصل.
  • التهاب المفاصل سلبي المصل: يكون للمريض نتيجةَ فحصٍ سلبية لفحص الدم للعامل الروماتيدي، ولكن لا يزال لدى المريض أعراض التهاب المفاصل الروماتيدي، ويمكن للجسم لاحقًا إنتاج الأجسام المضادة والإصابة بالنّوع الأول من المرض.
  • التهاب المفاصل الروماتيدي الشبابي: يصيب هذا النّوع الأشخاص الذين تقلّ أعمارهم عن 17 عامًا، وأعراضه تتماثل مع الأعراض المذكورة للمرض إلا إنها قد تشمل أيضًا التهاب العين ومشاكل في التطوّر البدني.


أعراض الرّوماتيزم

هناك عدّة أعراضٍ لمرض الرّوماتيزم، ومنها[٣]:

  • ألم وتصلّب بالمفاصل لمدة ستة أسابيع أو أكثر.
  • الشعور بالتصلّب الصّباحي عند الاستيقاظ بأول 30 دقيقة.
  • تأثّر المفاصل الصغيرة مثل القدم، أو تأثّر كلا الجانبين من الجسم.
  • المعاناة من التّعب الشّديد وفقدان الشهية والوزن والحرارة المرتفعة بين الحين والآخر.


المراجع

  1. ^ أ ب Healthline Editorial (22-9-2017), "Everything You Want to Know About Rheumatoid Arthritis"، www.healthline.com, Retrieved 10-12-2018. Edited.
  2. "Rheumatoid arthritis", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-12-2018. Edited.
  3. " Rheumatoid Arthritis", www.arthritis.org, Retrieved 10-12-2018. Edited.