علاج الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ٢٢ مارس ٢٠٢٠
علاج الوجه

مشاكل الوجه

يُعدّ الوجه انعكاسًا للحالة الصّحيّة والنفسيّة والبيئيّة التي يعيش فيها الفرد، وتعاني بشرته العديد من الظروف والاضطرابات التي تؤثّر في شكلها وصحّتها وسطوعها، إذ إنّ جفاف الوجه، أو شحوبه، أو ظهور أيٍّ من أنواع الحبوب عليه عادًة ما يبدو دليلًا على خلل ما، سواء النقص في بعض الفيتامينات والعناصر الغذائيّة في الجسم، أو التّدخين المُفرط، والتعرّض للملوّثات الموجودة في الهواء، أو حتّى كثرة الحضور تحت أشعّة الشمس، غير أنّ مُعظمها قابل للعلاج بمجرّد تحديد السبب واختيار العلاج المناسب[١][٢].


مشاكل البشرة وعلاجها

في ما يلي أكثر مشاكل البشرة شيوعًا وطرق علاجها:[٣][٤]


حب الشباب

تُعدّ من أكبر مشاكل البشرة شيوعًا بين فئة الشباب، والسبب في ذلك أنّ الجسم في بداية هذه مرحلة يفرز الهرمونات بشكل أكبر، التي تؤثر في الجلد بجعله يُفرِزالدهون أو ما تُعرَف باسم الزهم، وهي مادة دهنية تُفرز من مسامات الوجه، التي بدورها تسُدّ مسامات الوجه، وكونها مادة دهنية؛ تلتصق بها الأغبرة والبكتيريا، فتنمو الجراثيم ويبدأ حب الشباب بالظهور في شكل رؤوس بيضاء أو سوداء وبثور. وفي ما يلي بعض العلاجات التي من شأنها التخلص من حب الشباب وآثاره:

  • حمض الساليسيليك.
  • بيروكسيد البنزويل.
  • أحماض ألفا هيدروكسي.
  • أدابالين.
  • زيت شجرة الشاي.


الشعيرات الدهنية

تُعرَف شعبيًا بالزيوان، وهي مجموعة من الزهم تظهر حول بصيلات الشعر في شكل خيوط دهنية على الأنف عادةً، ولونها أبيض أو أصفر، وتنتج طبيعيًا في الجسم، وقد تؤدي إلى تهيُّج المنطقة الموجودة فيها، واحمرار وجفاف، وتجعل المسامات مفتوحة وأكثر عرضةً للجراثيم والبكتيريا، ومن طرق علاجها ما يلي ذكره:[٤]

  • العلاجات الموضعية التي تحتوي على ريتينول، هو أحد أشكال فيتامين A، وتساعد العلاجات في إبقاء المسامات نظيفة وخالية من الخيوط الدهنية.
  • تدليك الوجه بزيت الخروع لدقيقة واحدة، مما يساعد في إبقاء المسامات نظيفة.
  • إزالتها عن طريق أداة صغيرة تنتهي برأس حَلَقي، وتُفضّل إزالتها عن طريق خبير في البشرة، لكنّها تُزال منزليًا أيضًا، وفي ما يلي خطوات استخدامها:
    • غسل الوجه جيدّا بالماء الدافئ والصابون، وتعقيم الأداة بالكحول -إن أمكن-.
    • الضغط بلطف باستخدام الحلقة حول المسامات حتى تظهر الخيوط الدهنية.
    • تنظيف الوجه باستخدام القطن الطبي، ثمّ يُغسل الوجه جيدًا، بعد ذلك يُستخدم مرطّب لتقليل تهيج البشرة.
    • تُعقّم الأداة مرة أخرى بالكحول.
    • قد توجد فائدة أكبر إذا استُخدِم مستحضر يحتوي بيروكسيد البنزويل بعد غسول الوجه، وقبل البدء باخراج الزهم.


الندوب وفرط تصبُّغ البشرة

حيث الندوب وتصبُّغ البشرة حالة ناجمة عن اختلاف درجات اللون فيها، وتحتاج من عدة أسابيع إلى ستة أشهر حتى تُعالج وتختفي نهائيًا، وتُستخدَم المستحضرات التجميلية لإخفاء عيوب البشرة، ويوضع واقٍ من أشعة الشمس لتجنب الضرر الناتج منها وتجنُّب زيادة التصبُّغ. وفي ما يلي الطرق التي تُساعد في علاج الندوب وعيوب البشرة:[٤]

  • السيليكون، أظهرت الدراسات أنّ السيليكون الموضعي يساعد في توحيد لون الندوب وعلاجها، ويُستخدَم في شكل جلّ بعد التأكد من احتوائه على ثنائي أكسيد السيليكون.
  • العسل، بيّنت دراسات أولية أنّه يعالج الجروح والندبات.
  • فيتامين C، الذي يتميز بتأثيره العلاجي أفضل من مستحضرات تفتيح البشرة الأخرى.
  • نياسيناميد، هو أحد أشكال فيتامين B3، وقد أظهرت الدراسات أنّه يقلّل ندوب الوجه والبقع الغامقة -خاصةً الناتجة من حب الشباب-.
  • حمض الرتينويك، بيّنت نتيجة دراسة أنّ الندوب الناتجة من حب الشباب خفّت بمقدار 91.4% عند المصابين الذين استخدموا تركيبة علاج تجمع حمض الرتينويك مع حمض الجليكوليك.


وقاية الوجه

تساعد بعض عادات العناية اليومية بالشرة في وقاية البشرة من العوامل التي تلحق الضرر بالبشرة، وفي ما يلي أهم علاجات البشرة:


عادات يومية لوقاية البشرة

سلامة البشرة تعكس مدى سلامة الجسم بشكل عام؛ لذا يجب اتباع عادات صحية سليمة للحفاظ على صحة ونضارة البشرة، ومن أهمها ما يلي:[٥]

  • غسل الوجه، تُغسَل البشرة مرتين يوميًا بالماء مع استخدام غسول وجه مُناسب لنوعها؛ للمساعدة في إزالة آثار المستحضرات التجميلية، والزيوت الجلدية، والغبار.
  • استعمال واقٍ من أشعة الشمس، في كل مرة تتعرض البشرة للأشعة فوق البنفسجية من الشمس تؤثر في الجلد سلبًا؛ مما يسبب ظهور البقع والنمش والتجاعيد، وفي مراحل متقدمة قد تسبب حدوث الإصابة بأحد أنواع سرطان الجلد، ويُنصح بألّا يقل عامل الوقاية من أشعة الشمس عن 30 درجة.
  • الاستعانة بخبير في الأمراض الجلدية، لا أحد يمتلك بشرة مثالية، فقد تكون دهنية، أو جافة، أو تحتوي على بقع أو حب الشباب؛ لذا يُنصح بالاستعانة بخبير في الأمراض الجلدية لعلاج المشاكل التي تصيبها.
  • استعمال مرطّب، ذلك إذا كانت البشرة جافة.


الاختيار الصحيح لمستحضر التجميل

تجدر الإشارة إلى عدة معايير عند اختيار مستحضر التجميل، وفي ما يلي عدد من أهمها:[٣]

  • اختيار المنتج المكتوب عليه "nonacnegenic"؛ أي إنّ المنتج لا يحتوي على مكوّنات تؤدي إلى ظهور حب الشباب في البشرة، أو "noncomedogenic"؛ التي تعني أنّ المنتج لا يحتوي على مكوّنات تسبب انسداد مسامات الوجه.
  • اختيار المنتج الذي قوامه الأساسي هو الماء وليس الزيوت، عادةً يُكتب عليه خالٍ من الزيوت.
  • عدم استخدام المستحضرات بعد انتهاء تاريخ الانتهاء الموجود على العبوة، بالذات المستحضرات المستخدمة حول العين، -على سبيل المثال- الماسكار لا تُستخدم أكثر من 4 أشهر.
  • تجنب مشاركة مستحضرات التجميل الشخصية أو أدواتها.
  • إذا أُصيبت العين بعدوى مرضية يُفضّل استبدال المستحضرات الجديدة بالقديمة؛ حتى لا تتكرر الإصابة مرة أخرى.


معرفة نوع البشرة

يُحدّد نوع البشرة في المنزل عن طريق تتبع كمية الزهم التي تخرج من مسامات البشرة، إذ تُصنّف البشرة جافة، أو دهنية، أو عادية أو مزيجًا من الجافة والدهنية، ويُحدّد ذلك باتباع الخطوات التالية:[٤]

  • يُغسل الوجه بالماء ويُستعمَل غسول له، ثم تُترك البشرة حتى تنشف والانتظار لِـ 30 دقيقة.
  • الضغط بلطف على أماكن المسامات الظاهرة، وقد يُستعان بالأداة التي تنتهي بحلقة، ثم مسح أماكن ظهور الزهم بورقة نظيفة بيضاء بالكامل، وتُمسح على عدة أماكن؛ مثل: الجبهة، والأنف، والخدان، والذقن.
  • تُمسَك الورقة وتوضع أمام الضوء لرؤية مدى كمية وامتصاص الورقة للزهم، وحسب نوع البشرة يحدث الآتي:
    • بشرة جافة: الورقة ليست شفافة؛ أي جافة لم تمتص الزهم، لكن توجد خلايا وقشور جلدية رقيقة على الورقة.
    • بشرة دهنية: الورقة تحتوي على رطوبة وشفافة؛ أي كمية عالية من الزهم.
    • مزيج من البشرتين الجافة والدهنية: مستويات مختلفة من امتصاص الزهم على الورقة في أماكن مختلفة.
    • بشرة عادية: امتصاص قليل لا يُذكَر للزهم، ولا توجد قشور جلدية.


عوامل تؤثر سلبًا في البشرة

يوجد بعض العوامل التي قد تضُر بالبشرة، ومنها:[٦]

  • التدخين، أو التعرض للمواد الكيميائية السّامة من الدخان.
  • التعرض لأشعة الشمس من دون حماية مدة طويلة.
  • عدم الحصول على كمية كافية من الراحة والسوائل والتغذية.
  • تقدم العمر.
  • التعرض للأشعة فوق البنفسجية من خلال جهاز تسمير البشرة.


المراجع

  1. "6 common facial skin issues and what could be causing them", www.thejournal.ie,Feb 9th 2017، Retrieved 26-12-2019. Edited.
  2. Kushneet Kukreja (November 26, 2019), "20 Effective Home Remedies For Glowing Skin That Really Work"، www.stylecraze.com, Retrieved 26-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب " Building Your Perfect Skin Care Routine", webmd,12-4-2018، Retrieved 31-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Christal Yuen (22-12-2016), "A Guide to Taking Care of Your Skin"، healthline, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  5. "Skin Care Basics", webmd, Retrieved 02-11-2019. Edited.
  6. "What do you want to know about beauty and skin care?", healthline,27-1-2017، Retrieved 31-10-2019. Edited.