علاج تثدي الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٢ ، ١٢ مارس ٢٠٢٠
علاج تثدي الرجال

تثدّي الرجال

تثدّي الرجال حالة مرضية غير خطيرة تؤدي إلى تورّم أنسجة الثدي عند الرجال، وكذلك عند اليافعين الذكور نتيجة خلل في توازن الهرمونات، خاصّة هرمون التستوستيرون، وقد تصيب هذه الحالة إحدى الثديين أو كلتيهما، وقد تختفي من تلقاء نفسها،[١] أمّا هرمون التستوستيرون طبيعي، وتزداد نسبة إفرازه عند الرجال، ويُعدّ مسؤولًا عن الصفات الجسدية للرجال، والرغبة الجنسية لديهم.[٢]


علاج تثدّي الرجال

في أغلب حالات الإصابة بتثدّي الرجال يُشفَى من هذه الحالة تلقائيًّا مع مرور الوقت دون الحاجة إلى العلاج، لكن عندما تبدو الإصابة بتثدّي الرجال ناتجةً من الإصابة بأحد الأمراض؛ مثل: تليّف الكبد، أو سوء التغذية، أو قصور الغدد التّناسلية، فقد تؤدي الإصابة بمثل هذه الحالات إلى الحاجة لعلاجها، وفي حالات أخرى قد تنتج الإصابة بتثدّي الرجال بسبب تناول بعض الأدوية التي سيوصي الطبيب بإيقافها أو استبدالها، وفي حالة إصابة المراهقين بتثدّي الرجال، فغالبًا يبدو السبب غير معروف؛ لذلك يلجأ الأطباء إلى عمل تقويم كل ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر، لمعرفة إذا ما عولِجت الحالة من تلقاء نفسها، لكن في حالات الإصابة بتثدّي الرجال والتي تصاحبها آلام شديدة أو إحراج كبير، أو التي لا تُشفَى من تلقاء نفسها، فيلجأ المصاب إلى علاجها عن طريق:[١]

  • العلاج الدّوائي: فإذا كان نتيجة قصور في الغدد التناسلية أو سوء التغذية؛ فلا بُدّ من الخضوع للعلاجات الدّوائية، بما فيها أدوية التاموكسيفين، ورالوكسيفين، ومثبطات الأروماتاز، وهي أدوية تُستخدم في علاج سرطان الثّدي، ومقررة من مؤسسة الغذاء والدّواء، وعلى العكس تمامًا فقد يوصي الطبيب بإيقاف الأدوية التي يستخدمها المريض؛ فقد يبدو التّثدي ناتجًا منها، أمّا لدى الشّباب اليافعين فقد لا توجد أسباب واضحة لـتضخم الثدي، وعليه فإنّ الطبيب يوصي بإجراء الفحوصات الدورية خلال مدّة لا تتجاوز ستّة أشهر لمراقبة الحالة، وعادةً ما يحتاج تثدي الرجال ليزول من تلقاء نفسه إلى مدّة تقل عن عامين.
  • الجراحة: تُعدّ الجراحة الحل العلاجي الثّاني لتثدي الرجال، ذلك عندما لا تظهر الأدوية أي فاعلية، وتجرى الجراحة من خلال إزالة الدّهون وليس نسيج الغدد في الثّدي، أو استئصال الثّدي كلها؛ ذلك باستخدام المنظار الدّاخلي.


أسباب تثدي الرّجال

يحدث تثدّي الرّجال نتيجة العديد من العوامل، وفي ما يأتي عدد من أبرزها:[٣]

  • التّغيرات الهرمونية: ذلك بتحديد وجود خللٍ في الهرمون الأنثوي الإستروجين والهرمون الذّكوري التستستيرون، إذ إنّ الإستروجين يحفّز نمو الثّديين، بينما يمنع هذا النّمو هرمون الذّكورة، ولا بُدّ من الإشارة إلى أنّ جسم الرّجل يحتوي على هرمونات أنثوية وجسم المرأة يحتوي على الهرمونات الذّكرية لكن بنسبٍ محدّدة، ويشير الأطباء إلى أنّ واحدًا من بين 9 أطفال حديثي الولادة لديه أنسجة الثّدي واضحة؛ ذلك نتيجة أخذ مستويات عالية من هرمون الإستروجين من الأم، ويزول هذا التورم مع عودة مستويات الإستروجين إلى طبيعتها.
  • العمر: إذ إنّ التثدي ينتشر بنسبة كبيرة لدى الرجال في أعمارٍ متوسّطة، أما لدى الرجال كبار السّن فإنّ مستويات هرمون التستوستيرون لديهم تقل، ولديهم مستويات مرتفعة من الدّهون أكثر من الرجال الأصغر عمرًا.
  • أورام الخصيتين.
  • الإفراط في شرب المشروبات الكحولية.
  • الإصابة بأمراض الكلى والكبد.
  • الخضوع للعلاج الإشعاعي للخصيتين.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.

يُشير الأطباء إلى أنّ تثدي الرجال قد يحدث بنسبة تتراوح ما بين 10-20% نتيجة استخدام الأدوية؛ بما فيها المضادات الحيوية، وأدوية القرحة، والأدوية الكيميائية، ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة، وأدوية القلق، وأدوية القلب؛ ومنها حاصرات قنوات الكاليسيوم، والدّيجوكسين، والمكمّلات العشبية؛ كزيت شجرة الشّاي ومنتجات اللافندر، وبنسبة 25% نتيجة أسباب غير واضحة.


تشخيص الإصابة بتثدّي الرجال

عند الذهاب إلى الطبيب لتشخيص حالة الإصابة بتثدّي الرجال يطرح الطبيب عدة أسئلة؛ مثل: السؤال عن الأعراض التي يشعر بها المصاب، وسيسأل كذلك عمّا إذا كان المصاب يتناول أنواع معينة من الأدوية، وسيسأل أيضًا عن تاريخ الحالة الصحية للمريض، وتاريخ العائلة لمعرفة إذا ما وُجدت حالات إصابة أحد أفراد الأسرة بتثدّي الرجال، ويُجري الطبيب أيضًا فحصًا لكلٍّ من نسيج الثدي والبطن والأعضاء التناسلية، وفي حالة معرفة أنّ التورم سببه خلل في الهرمونات فإن الطبيب سيعالج الحالة، وأمّا إذا تبيّن أنّ حجم الورم كبير وغير طبيعي؛ فإنّ الطبيب سيأخذ عينة أو ما يُعرَف باسم الخزعة من الخلايا أو أنسجة الثدي لفحصها تحت المجهر، وقد يطلب إجراء فحوصات للدم، أو تُجرى اختبارات التصوير؛ مثل[٣]:

  • التصوير المقطعي.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • صورة الأشعة السينية.
  • تصوير الثدي بالموجات فوق الصّوتية.
  • إجراء المسح بالموجات فوق الصوتية للخصيتين.


عوامل الإصابة بتثدّي الرجال

يوجد العديد من عوامل الخطر التي تزيد من فرص الإصابة بتثدّي الرجال، ومنها:[١]

  • تقدم العمر.
  • البلوغ.
  • الإصابة ببعض الأمراض؛ مثل: أمراض الغدة الدرقية، وأمراض الكبد، وأمراض الكلى، ومتلازمة كلاينفيلتر، والأورام الهرمونية.
  • تناول المنشّطات أو الأندروجنيات التي تُحفّز الرياضي.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Enlarged breasts in men (gynecomastia)", www.mayoclinic.org,10-3-2018، Retrieved 27-11-2018. Edited.
  2. James Roland (5-9-2017), "Low Testosterone and Male Breasts (Gynecomastia)"، www.healthline.com, Retrieved 27-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Christian Nordqvist (2018-1-11), "Treating gynecomastia"، medicalnewstoday., Retrieved 2019-8-7. Edited.