ما هو علاج تضخم الثدي عند الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٠ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨

تضخم الثدي عند الرجال

يُفرَز هرمون الإستروجين لدى النساء ليمنح الصّفات الأنثويّة لهنّ، مثل نموّ الثديين، ويُفرَز بنسبةٍ قليلة لدى الرّجال أيضًا بتوازنٍ مع هرمون الذّكورة التيستوستيرون، المسؤول عن عدة وظائف مثل نموّ الكُتلة العضليّة ونموّ شعر الجسم لهم، وأي خلَل يُعطّل هذا التوازن بين الهرمونين أو أي زيادةٍ في كميّة الإستروجين عن مستواها الطبيعيّ للذكور تُسبّب ما يُعرف بالتثدّي، أو تضخّم الثدي، إذ تتضاعف أعداد الغُدد المتواجدة في أحد الثديين أو كلاهما، ككُتلة صلبةٍ أو مرنةٍ موزّعة حول الحلمتين، مما يجعله يبدو أكبر حجمًا.[١][٢] ولأن هناك احتماليّة دائمة ولو كانت بسيطة لدى الذكور للشكّ بأن تكون الكتلة المتكوّنة سرطانيّة، يلجأ الأطبّاء إلى إجراء مجموعة من الفحوصات لإثبات أو نفي أن يكون السّبب سرطان الثّدي، أو أن تكون دهونًا مُخزّنًة في منطقة الثدي، كما يحدث في مرّض التثدّي الكاذب.[٣][١]


علاج تضخّم الثدي عند الرجال

يُقدَّم العلاج من قِبل طبيب الغُدد الصمّاء بالاعتماد على عمر المريض، وفترة الإصابة بالمرض، واحتمالية وجود أمراض أخرى، ويُذكر أن أغلب حالات التثدّي تُشفى تلقائيًّا بعد مُدّة زمنيّة مُعيّنة، أو عند مُعالجة مُسبّبها،[٣] أمّا ما يدوم لدى المُصابين ويُشكّل عوائق اجتماعيّة ونفسيّة؛ فتُقدّم له الإجراءات العلاجيّة الآتية:

  • دواء تاموكسيفين، والذي يُعالج ما نسبته 80% من مرضى التثدّي كُليًّا أو يُقلل من حجم الثدي تقليلًا ملحوظًا، وذلك في حالات الإصابة بتضخّم الثدي من فترة وجيزة، وهو يُعاكس عمل هرمون الإستروجين عند أخذ ما مقداره 10 إلى 20 مغ من التاموكسيفين مرّتين يوميًّا ولمدة 3 أشهر، ويطلب بعدها الطبيب مُراجعة المريض لتقييم الوضع بعد الدواء، ويُذكر أن أكثر أعراضه الجانبيّة شيوعًا هي الغثيان وشعور بعدم الارتياح في منطقة ما فوق المعدة.[١]
  • دواء كلوميفين، والذي حقّق الشفاء بالكامل بنسبة مقدارها 20% من المرضى، وتقليل حجم التضخّم في الثدي بنسبة 50% عند مرضى آخرين، ويُعطى بجرعة يصفها الطبيب تتراوح ما بين 20 إلى 100مغ يوميًّا ولمدّة تصل إلى 6 أشهر، ومن أكثر آثاره الجانبية حدوثًا، الطّفح الجلديّ، والغثيان ومشاكل في الرؤية.[١]
  • عقَار الدانازول، ويُستخدم استخدامًا أقل من الأدوية السابق ذكرها، وهو أحد مُشتقّات التيستوستيرون المُصنعة، ويُعطى بجرعة 200 مغ مرّتين يوميًّا، وقد ساعد ما نسبته 23% من المرضى للتخلّص من التثدّي كليًّا بعد استعماله، إذ يمنع إفراز الهرمون المُنشّط للجسم الأصفر من الغدّة النخاميّة والهرمون المُنشّط للحوصلة، وبالتالي يُقلّل من إفراز الإستروجين من الخصيتين، إلّا أن له العديد من المُضاعفات الجانبيّة، مثل زيادة الوزن واحتباس السوائل، والغثيان والتشنّجات في العضلات، إضافة إلى تأثيره على نتائج فحوصات وظائف الكبد.[١]
  • في حالة فشل العلاجات السابقة، تُجرى عمليات جراحيّة لاستئصال الثّدي المُتضخّم، أو عملية لشفط الدهون الزائدة فيه.[٣]
  • تُعطى الأدوية المُضادة للاكتئاب ومُضادات القلق من قِبَل الأطباء المُختصّين لمن يُعانون من مشاكل نفسيّة نتيجة التثدّي، خاصة لمن هم في مرحلة البلوغ، لما له من تأثير على ثقتهم بأنفسهم والقلق من نظرة الآخرين إليهم.[٣]


أسباب تضخّم الثّدي عند الرجال

ثمّة عدّة أسباب مُختلفة تؤدي إلى زيادة حجم الثدي للذكور، وتُساعد معرفتها في تحديد العلاج المُناسب، ويُذكر منها ما يأتي:

  • نتيجة تغيّرات طبيعيّة في الجسم خلال الفترات العُمريّة الآتية:[٢]
    • عند الأطفال حديثو الولادة، إذ يستمر وجود كمية من الإستروجين في أجسام الأطفال من الأمهات بعد الولادة، وتزول تلقائيًّا بعد مرور أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.
    • في عمر 12 إلى 14 سنة عند الذكور في مرحلة البلوغ، نتيجة ارتفاع نسبة الإستروجين، ويزول التضخّم خلال 6 أشهر إلى سنتين كحدٍّ أقصى.
    • في المرحلة العُمريّة ما بين 40 إلى 80 عامًا، إذ إن واحدًا من كل 4 رجال يُعانون من التثدّي في هذا العمر.
  • نتيجة مشاكل واضطرابات صحيّة مُعينة، ومنها:[٤]
    • فرط الغدة الدرقيّة وارتفاع نسبة هرمون الثايروكسين.
    • فشل وتشمّع الكبد، ونتيجة العلاجات التي تُعطى لكلى الحالتين.
    • قُصور الغدد التناسليّة الناتج عن بعض المشاكل، مثل قصور الغدة النّخامية أو مُتلازمة كلاينفيلتر.
    • وجود أورام تُفرز مواد تُعيق التوازن بين الهرمونات الذكرية والأنثوية، خاصّة المُتشكّلة في الخصيتين، أو في الغدة الكظريّة أو النّخاميّة.
    • ما يُقارب نصف المرضى الذين يغسلون الكلى يُعانون من تضخّم الثدي.
  • التثدّي الناتج عن استخدام بعض العلاجات والأدوية، ومنها:[٤]
    • مضادات الأندروجين مثل السبيرونولاكتون ودواء الفيناستريد، التي تُستخدم في العادة لعلاج تضخّم أو سرطان البروستات.
    • العلاج الكيماوي لمرضى السرطان.
    • بعض أدوية القلب، مثل الديجوكسين وحاصرات قنوات الكالسيوم.
    • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.
    • عند استخدام العلاج عالي الفاعلية بمضادات الفيروسات القهقرية لمرضى الإيدز، ومن أكثر أنواعه تسبُّبًا بالتثدّي الإيفافيرينز.
    • دواء سيميتدين، المُستخدم في بعض حالات القُرحة.
    • دواء ميتوكلوبرامايد، المُستخدم لعلاج حركة المَعدة.
    • بعض مُضادات القلق، مثل دواء ديازيبام.
    • المُنشِّطات البِنائِيَّة الستيرويديّة، والأندروجينات.
  • بعض المُستخلصات العُشبيّة من زيت شجرة الشاي وزيت اللافيندر، المتواجدة في كريمات البشرة والشامبوهات وبعض أنواع الصابون.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج George Ansstas (Mar 22, 2018), "Gynecomastia"، medscape, Retrieved 1/12/2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Enlarged Male Breast Tissue (Gynecomastia)", clevelandclinic,06/10/2016، Retrieved 1/12/2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Melinda Ratini (January 18, 2017), "What is Gynecomastia?"، webmd, Retrieved 1/12/2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Enlarged breasts in men (gynecomastia)", mayoclinic,March 10, 2018، Retrieved 1/12/2018. Edited.