علاج كبر ثدي الرجل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
علاج كبر ثدي الرجل

كِبر ثدي الرجل هي مشكلة مزعجة بالنسبة للذكور، والتي في الغالب ما تكون مرضية، وتحدث بسبب زيادة حجم غدد الثدي لديهم، وتنتشر عادةً فى سن الطفولة، والفترة التي تسبق البلوغ، ومرحلة الشيخوخة، ويجب الإشارة إلى أن هذه الحالة لا تشبه بتاتًا زيادة معدل الدهون لدى الذكور الذين يعانون من السمنة، حيث إن التثدى أو كِبر حجم الثدي تكون زيادة الحجم في النسيج الغددي وليس النسج الدهني كما في حالات السمنة.

أسباب كِبر ثدي الرجل


  • اضطرابات هرمونية، والتي تعني زيادة معدل هرمونات الجسم الأنثوية عن هرمونات الجسم الذكرية.
  • حالات التثدي للأطفال الذكور تكون لأسباب فسيولوجية، والتي تختفي عند البلوغ.
  • انخفاض معدل هرمونات الجسم الذكرية لدى الرجال في سن الشيخوخة.
  • بعض الاضطربات الجسمانية المرضية كسوء التغذية، وأمراض الكبد المزمنة كتشمع الكبد، والعيوب الخلقية الجينية، وبعض الإصابات والحوادث في منطقة الثدي، وانتقال العدوى من أحد الأشخاص، وقلة التروية في الخصيتين، وبعض الأمراض المزمنة كالفشل الكلوي، واضطرابات الغُدَّة الدَّرقيَّة.
  • تناول بعض أنواع العلاجات والعقاقير كأدوية ارتفاع الضغط في الدم، وبعض أنواع المُضادات الحيوية، وأنواع معينة من علاجات قرحة المعدة، والعلاج الخاص بسرطان البروستاتا، وأدوية أمراض القلب، وأنواع المُخدرات، وأخيرًا بعض أنواع الزيوت العشبيَّة.

أعراض كِبر ثدي الرجل


  • زيادة واضحة وملحوظة في حجم أحد ثديي الذكور أو كلاهما.
  • ألم خفيف وشعور بعدم الراحة.
  • بروز الحلمة والشعور بالألم عند ملامستها لأي شيء كالملابس.
  • سرطان في أنسجة ثدي الذكور، وله أعراض خاصة مثل:
    • صلابة الملمس.
    • تغيُّرات فى بنية الجلد الذي يحيط بالحلمة.
    • إفرازات من الحلمة قد تكون على شكل خُرّاج.
    • أورام في مناطق أخرى من الجسم كمنطقة الإبط.

تشخيص كِبر ثدي الرجل


  • فحص سريري عام، والتأكد من عدم وجود كتل في الثدي.
  • تاريخ المصاب المرضي المفصل مع التاريخ الطبي للعائلة.
  • التأكد من العقاقير الدورية المستخدمة.
  • عمل فحص مخبري للتأكد من معدلات الهرمونات، تحليل الكبد الوظيفي، تحليل الكلى الوظيفي، تحليل الغدة الدرقية الوظيفي.
  • تصوير الماموجرام للتأكد من خلو الثدي من الأورام.

علاج كِبر ثدي الرجل


يتم علاج كِبر ثدي الرجل بحسب سبب الحالة:

  • إيقاف العقاقير المسببة للحالة.
  • علاج بالهرمونات في حالات الاضطرابات الهرمونية، وتكون بإعطاء المصاب الهرمونات الذكرية وتثبيط معدلات الهرمونات الأنثوية.
  • في حال استمرار الحالة مدة سنة ولم تنجح سبل العلاج الأخرى، يتم التدخل الجراحي بتصغير الثدي عن طريق شفط الدهون واستئصال الغدد المتضخمة، وغالبية التدخلات الجراحية تكون باستخدام الليزر، خاصة في شفط الدهون.

العلاج باستخدام الأشعاع الذي يمنع زيادة التضخم للثدي، وعادة ما تُستخدم هذه الطريقة كحل وقائي أكثر منه علاجي.