علاج تليف الرئة بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٣٨ ، ٢٠ مارس ٢٠٢١
علاج تليف الرئة بالأعشاب


ما مدى صحة إمكانية علاج تليف الرئة بالأعشاب؟

يُعبّر مرض تليف الرئة (Pulmonary fibrosis) عن مرض يتسبّب بتكوّن أنسجة متندّبة في الرئتين، ممّا يؤثر في قدرتها على أداء وظيفتها بطريقة طبيعية، وتجدُر الإشارة إلى أنّ هذا التندّب دائم ولا يمكن عكسه، لذا فإنّ كل العلاجات المتوفّرة تُقلّل فقط من شدّة أعراض المرض وتُحسّن من جودة حياة المريض[١].

وبالنسبة للأعشاب، فلا يمكن القول بأنّ الأعشاب من الممكن أن تُعالج تليف الرئة، ولكنّ بعضًا منها قد يساعد في تحسين الحالة وفقًا لبعض الدراسات الأولية، لذا فإنّ فعاليتها ما زالت بحاجةٍ للمزيد من الدراسات لإثباتها، وفي حال الرغبة باستخدام أيّ عشبة، لا بدّ أولًا من استشارة الطبيب منعًا لأي آثار جانبية أو تفاعلات دوائية، وفيما يأتي توضيح للدراسات التي بحثت في بعض الأعشاب لتحسين حالة تليف الرئة[٢]:

  • في دراسة نُشرت عام 2018 في مجلة (Frontiers in Pharmacology)، أجريت على الفئران بهدف البحث في تأثير إحدى تركيبات الأعشاب الصينية في التقليل من ضرر مرض تليف الرئة على الرئتين، وتُعرَف هذه التركيبة العشبية باسم (Jinshui Huanxiang formula) وتتكوّن من 11 عشبة، أهمّها الجنسنج (Ginseng)، وعشب القرد (monkey grass)، وعشبة الرحمانية (Rehmanniae)، وبعد إجراء الاختبارات الخاصة بالدراسة، وُجِد أنّ هذه التركيبة العشبية كانت فعالةً في تقليل تندّب أنسجة الرئتين بسبب مرض تليف الرئة في الفئران الموجودة في الدراسة، ولكنّ الأمر ما زال بحاجةٍ للمزيد من الدراسات السريرية لإثباته[٣].
  • في دراسة نُشرت عام 2018 في مجلة (Scientific Reports)، أجريت على الفئران بهدف البحث في تأثير إحدى المستخلصات العشبية الكورية التي تُعرَف باسم (PM014) في التقليل من حدوث تندّب الرئتين بسبب مرض تليف الرئة، وتجدُر الإشارة إلى أنّ مستخلص (PM014) مُستخرج أساسًا من مركب عُشبي آخر يُعرَف باسم (Chung-Sang-Bo-Ha-Tang)، وهو مركب يشيع استخدامه للأمراض الرئوية، وقد يرجِع هذا إلى خصائصه المضادة للالتهاب، وقد وُجِد خلال هذه الدراسة أنّ الاستهلاك اليومي الفموي لمستخلص (PM014) قلّل من الالتهاب وساعد على تخفيف حدّة التندّب الناتج عن تليف الرئة[٤][٥].
  • في دراسة نُشرت عام 2020 في مجلة (Journal of Integrative Medicine)، أجريت على أشخاص مصابين بالتليف الرئوي، تتراوح أعمارهم بين 40 و80 عامًا، للبحث في تأثير مستخلصات صينية عشبية تحتوي على العديد من الأعشاب، منها الجنسنج، وعشبة الرحمانية، وعشبة القتاد (Astragali mongolici)، وحشيشة الملاك الصينية (Angelicae sinenis)، وعشبة قرع الحية الكريلوي (Trichosanthes kirilowii) وغيرها، وقد وُجِد خلال هذه الدراسة أنّ المستخلصات العشبية حسّنت من جودة حياة الأشخاص المصابين بالتليف الرئوي وزادت من قدرتهم على تحمّل التمارين الرياضية، ومن وظائف الكلى لديهم، ولكنّها اعتُبرت دراسةً أوليةً لأنها تضمّنت عددًا قليلًا من المرضى، واستمرّت لوقتٍ قصيرٍ لم يتعدّى 26 أسبوعًا[٦].



نصائح للتعايش مع حالة تليف الرئة

بما أنّ مرض تليف الرئة من الأمراض المزمنة، توجد بعض النصائح التي تساعد المريض بالتعايش معه، منها ما يأتي[٧]:

  • الحرص على البقاء نشطًا، وذلك بممارسة التمارين الرياضية (إذا لم يستطع المريض ممارستها، يمكنه استشارة طبيبه المختص ليُشير إلى نوع رياضة تناسب المريض)، وقضاء وقته بممارسة هواياته، أو المشاركة في النشاطات الاجتماعية.
  • الإقلاع عند التدخين، لأنه قد يزيد من سوء حالة المريض، ويُصعّب تنفّسه.
  • التقليل من التوتر، وممارسة الأنشطة التي تُخفف منه، كاليوغا والتأمّل.
  • التعرّف أكثر على المرض، وذلك بالبحث في المواقع المختصّة وسؤال الطبيب المختصّ، مما يساعد على تكيّف المريض مع المرض.
  • اللجوء لأشخاص أو مجموعات للدعم الاجتماعي، كالأهل والأصدقاء ومجموعات الدعم الاجتماعي المتخصّصة، فهذا يُحافظ على الصحة العقلية للمريض، ويُخفف من شعوره بالقلق أو إصابته بالاكتئاب.
  • اتباع تعليمات الطبيب فيما يتعلّق بالعلاج، من الالتزام بالمواعيد لمراجعة الحالة، وأخذ الأدوية التي يصفها الطبيب.


ما هي مضاعفات عدم تلقي علاج لتليف الرئة؟

قد يتسبب عدم تلقّي العلاج المناسب لمرض تليف الرئة بتطوّره وتسبّبه بالعديد من المضاعفات، منها ما يأتي[١]:

  • فرط ضغط الدم الرئوي، وهو مختلف عن ارتفاع ضغط الدم الشائع بين الناس، إذ في هذه الحالة يرتفع الضغط في الشرايين الرئوية فقط، بسبب الضغط الناتج من أنسجة الرئة المتندّبة، وقد يكون خطيرًا في بعض الحالات لدرجة الوفاة.
  • فشل الجانب الأيمن للقلب، وهي حالة تحدث عندما يُجبر البطين الأيمن في القلب على ضخّ الدم بكميات أكبر ليُوزّع الدم في الشرايين الرئوية شبة المغلقة.
  • مضاعفات أخرى، منها ما يأتي:


المراجع

  1. ^ أ ب "Pulmonary fibrosis", mayoclinic, 6/3/2018, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  2. Jiao Yang, Ye Cui, Martin Kolb, "How useful is traditional herbal medicine for pulmonary fibrosis?", researchgate, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  3. Yunping Bai, Jiansheng Li,Peng Zhao,and others (12/6/2018), "A Chinese Herbal Formula Ameliorates Pulmonary Fibrosis by Inhibiting Oxidative Stress via Upregulating Nrf2", ncbi, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  4. Kyung Hwa Kim, Sujin Lee, Hyunji Lee, Dasom Shin, and others (15/11/2018), "A standardized herbal extract PM014 ameliorates pulmonary fibrosis by suppressing the TGF-β1 pathway", nature, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  5. Ana pena (28/11/2018), "Herbal Extract of Traditional Medicine Works to Ease Lung Inflammation and Fibrosis, Early Study Reports", pulmonaryfibrosisnews, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  6. Xue-qingYu, Shu-guang Yang, Yang Xie, and others (1/3/2020), "Traditional Chinese medicine in the treatment of idiopathic pulmonary fibrosis based on syndrome differentiation: Study protocol of an exploratory trial", sciencedirect, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  7. Natalie Silver (29/5/2020), "Planning for Your Future with IPF: Steps to Take Now", healthline, Retrieved 14/3/2021. Edited.