علاج تليف الكبد بالعسل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٠ ، ٢١ نوفمبر ٢٠١٨
علاج تليف الكبد بالعسل

تليف الكبد

تليف الكبد هو مرض يصيب الكبد نتيجة لحدوث أضرار كبيرة فيه، ويحدث التليف نتيجة لتعرض الكبد المتكرر والمستمر للتضرر، إذ لا يحدث نتيجة تعرض الكبد للضرر الحاد ولو لمرة واحدة كما في حالة الكبد الوبائي الذي يلحق الضرر بعدد كبير من خلايا الكبد، أما إذا كان هذا الضرر مستمرًا ومتكررًا فسوف يحاول الكبد إصلاحه مما يؤدي لتكون ندبات داخل الكبد، وتؤثر هذه الندبات على تدفق الدم للخلايا الأخرى المتبقية، كما يعرف تليف الكبد بتشمع الكبد.[١]


علاج تليف الكبد بالعسل

يكمن الهدف من علاج تليف الكبد إبطاء تطور الحالة، ويعتمد العلاج على السبب المؤدي إلى تليف الكبد.[٢] أما بالنسبة لدور العسل في علاج تليف الكبد، فلا توجد أي دراسات أو أبحاث تُؤكد فعالية العسل في علاجه حتى الوقت الحاضر، إلا أنه من الأغذية المفيدة لصحة الكبد ومن فوائد العسل للكبد ما يلي[٣]:

  • حماية الكبد من التعرض للسموم: إذ أجريت دراسة لمعرفة دور العسل في الوقاية من السموم وقد نشرت هذه الدراسة في مجلة الأدلة التكميلية والطب البديل في عام 2013، وأُعطيت فيها الفئران سمًا قويًا للكبد مقرونًا بالعسل، وقورنت النتائج بمجموعة السيطرة التي أعطيت سمًا فقط، فلوحظ بأن الفئران التي لم يتم تُعطى العسل تعرض كبدها لأضرار أكثر من من غيرها وظهر ذلك من خلال ارتفاع إنزيمات الكبد، بينما حمى العسل كبد وكلى الفئران الأخرى من الضرر، وبناءً على هذه الدراسة افترض الباحثون أن المركبات الفينولية المضادة للأكسدة هي المسؤولة عن حماية الكبد من المادة السامة.[٤]
  • الحماية من انسداد قنوات المادة الصفراوية: والمادة الصفراوية هي سائل هضمي يصنع في الكبد وينتقل ويتجمع في المرارة ويساعد في هضم الطعام وامتصاص الدهون، كما يمكن لبعض الأمراض مثل حصى المرارة أو التهابها أو بعض الأورام أن تعيق مرور هذه المادة مما يؤدي إلى عودتها للكبد بالتالي يؤدي إلى تلف في الكبد، وحسب دراسة نشرت في المجلة العالمية للجهاز الهضمي في يونيو 2008، إذ أُعطِي فيها العسل للفئران المصابة بانسداد في القنوات الصفراوية، ولوحظ قدرته على حماية الكبد من الضرر. [٥]
  • تحسين قدرة الكبد على السيطرة على سكر الدم: وذلك حسب مراجعة نشرت في المجلة الدولية للعلوم البيولوجية في يوليو 2012، إذ لاحظ الباحثون في هذه المراجعة أن مرض السكري يرتبط عادةً بخلل في وظائف الكبد، وخرج الباحثون بنتيجة مفادها أن العسل قادر على تحسين قدرة الكبد على السيطرة على سكر الدم.[٦]


أعراض تليف الكبد

لا يُكتشف تليف الكبد في المراحل البسيطة الأولى غالبًا، فهو لا يسبب في هذه المراحل أي أعراض، إذ تظهر الأعراض بعد أن يحدث ضرر كبير للكبد، ومن الأعراض التي قد تظهر على المريض الذي يعاني من مراحل متقدمة من تليف الكبد ما يلي[٧]:

  • فقدان الشهية.
  • صعوبة في التفكير بوضوح.
  • تراكم السوائل في الساقيين والبطن.
  • يرقان وبشكل خاص تحت الجلد وفي العين.
  • غثيان.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • ضعف عام في الجسم.


الوقاية من تليف الكبد

يقل خطر الإصابة بتليف الكبد عندما يعتني الشخص بصحة الكبد بشكل جيد، ومن التعليمات التي من الممكن أن تقلل منه[٢]:

  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات واختيار الحبوب الكاملة ومصادر البروتين قليلة الدهون، كما يجب التقليل من الأطعمة الدهنية والمقلية.
  • الحفاظ على وزن صحي، إذ يمكن لزيادة وزن الجسم أن يسبب ضررًا للكبد.
  • تجنب الأسباب المؤدية إلى التهاب الكبد الوبائي مثل تشارك الإبر.
  • تجنب الكحوليات، إذ تزيد من خطر تلف الكبد ومن تطور الحالة.


طرق منزلية لعلاج تليف الكبد

على الرغم من أن تليف الكبد ليس من الأمراض التي من الممكن عودتها للوضع الطبيعي، إلا أنه يوجد بعض العلاجات المنزلية التي من الممكن أن تخفف من الأعراض وتقلل من خطر تطور الحالة، ومن هذه العلاجات ما يلي[٨]:

  • الخرفيش أو حليب الشوك: إذ يحتوي حليب الشوك على مركب يسمى سيليمارين الذي يملك خصائص مضادة للأكسدة قادرة على إزالة السموم من الكبد، ومكافحة أعراض تليف الكبد، ويمكن استخدامه من خلال إضافة ملعقتين من شاي حليب الشوك إلى كوب من الماء الساخن، وتركه لمدة 5-10 دقائق، ثم إضافة القليل من العسل للمشروب قبل شربه، ويكرر 2-3 مرات يوميًا.
  • الكركم: يملك الكركم مضادات أكسدة قوية قادرة على الحد من تأثير الجذور الحرة في الكبد، بالتالي تحسين وظائف الكبد، ويمكن استخدامه بإضافة ملعقة واحدة من الكركم إلى كوب حليب ساخن، ثم شربه على الفور دون انتظار، كما يكرر مرة واحدة يوميًا.
  • بذور البابايا: إذ تحتوي على إنزيمات قادرة على حماية الأعضاء من أضرار الجذور الحرة، كما تحتوي على العديد من المواد الغذائية المهمة لصحة الكبد، ويمكن استخدامها من خلال سحق بعض بذور البابايا بهدف إخراج العصارة منها، وأخذ ملعقة من هذه العصارة وخلطها مع 10 قطرات من عصير الليمون، ثم إضافة هذا الخليط إلى كوب من الماء وشربه على الفور، كما يجب شربه مرتين يوميًا للحصول على أفضل نتائج.
  • الزنجبيل: يعتبرالزنجبيل علاجًا طبيعيًا آخر يمكن أن يساعد في تخفيف أعراض تليف الكبد، إذ إنه غني بمضادات الأكسدة القوية التي لها تأثير طارد للدهون والسموم من الكبد بالتالي التحسين من وظائفه، ويمكن استخدامه بإضافة قطعة أو قطعتين من الزنجبيل إلى كوب يحتوي على الماء الساخن، وتركه لمدة 5-10 دقائق، كما يمكن إضافة العسل للمشروب قبل شربه للحد من النكهة القوية التي يملكها الزنجبيل، ويكرر من 3-4 مرات يوميًا.


المراجع

  1. Jesse M. Civan (8-2018), "Fibrosis of the Liver"، msd manuals, Retrieved 18-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب mayoclinic staff (15-11-2018), "Cirrhosis"، mayoclinic, Retrieved 18-11-2018. Edited.
  3. JANET RENEE, MS, RD (14-8-2017), "Is Honey Good for Your Liver ?"، live strong , Retrieved 18-11-2018. Edited.
  4. "Bees' Honey Protects the Liver of Male Rats against Melamine Toxicity", biomed research international, 21-7-2013, Issue 2013, Page 1-8. Edited.
  5. "Honey prevents hepatic damage induced by obstruction of the common bile duct", World journal of gastroenterology, 21-6-2008, Issue 14, Folder 23, Page 3729-3732. Edited.
  6. "Honey--a novel antidiabetic agent.", International Journal of Biological Science, Issue 8, Folder 6, Page 913-934. Edited.
  7. Rachel Nall RN BSN CCRN (11-1-2018), "Liver Fibrosis"، healthline, Retrieved 18-11-2018. Edited.
  8. Shaheen Naser (24-8-2018), "Cirrhosis Of The Liver – Symptoms Of Stages, Causes, Treatment, And Diet"، stylecraze, Retrieved 18-11-2018. Edited.