العلاج بالعسل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٨ ، ١٨ مارس ٢٠٢٠
العلاج بالعسل

العسل

يعرف العسل بأنّه مادة ينتجها النحل من رحيق النباتات، ويستخدم عادةً كمُحلٍّ في الطعام، ويمكن أيضًا استخدامه للمساهمة في علاج الكثير من الأمراض، إضافةً الى استخدامه في مستحضرات التجميل، وتكمن فوائده في قدرته على مكافحة بعض أنواع البكتيريا والفطريات، ولأنّه مضادٌ للأكسدة قد يكون للعسل فوائد معيّنة، مثل: استخدامه للسعال، وجفاف العينين، وتقرحات قدم السّكريّ، وبعض أنواع الأمراض الجلدية، مثل الوردية، وقد لا تكون له أي فعّالية تجاه حالات معيّنة، مثل: استخدامه لعلاج حب الشّباب، أو عدوى الجيوب الأنفية.[١]


العلاج بالعسل

يمتلك العسل الخصائص العلاجية والوقائية التي قد تساهم في محاربة العديد من الأمراض، ومن فوائده العلاجية ما يأتي:[٢]

  • تقليل حموضة المعدة: إن تناول العسل يقلل من التسبب بأعراض حموضة المعدة، وارتجاع أحماضها إلى المريء، وحرقة المعدة.
  • مضاد للعدوى: إذ يمتلك العسل القدرة على مكافحة الالتهاب، وتقليل التورم، إضافةً الى قدرته على قتل البكتريا ومنعها من التكاثر في الجسم.
  • علاج السعال: يحتوي العسل على خصائص فعّالة في علاج أعراض نزلات البرد، والسعال، كما أنّه مناسب لعلاج السعال الليلي عند الأطفال الذين تجاوز عمرهم 12 شهرًا، إذ يُمنَع استخدامه لمن هم دون عمر السنة؛ لاحتمالية احتوائه على أبواغٍ بكتيريّة سامة.
  • علاج بعض الأمراض: يستخدم العسل للمساهمة في علاج مجموعةٍ واسعة من الأمراض، مثل: اضطرابات النّوم، ورائحة الفم الكريهة، وآلام التسنين عند الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن عام، إضافةً إلى استخدامه في علاج الربو، واليرقان، والأكزيما، والتهابات الجلد.
  • تخفيف الاسهال: يساعد العسل على التقليل من حركة الأمعاء ومحاربة الإسهال؛ إذ يُنصَح بالعسل الطبيعي النقي عند الإصابة بالإسهال بخلط ملعقة منه مع ملعقة من القرفة وكوب من الماء، وشرب الخليط صباحًا قبل تناول الطعام، وتكرّر العملية يوميًا حتى اختفاء أعراض الإسهال.[٣]
  • علاج جفاف العين: قد يساعد استخدام قطرات العين التي تحتوي على العسل -خاصّةً قطرات عسل المانوكا- على التقليل من جفاف العين، ويفضل استخدامها مع قطرات العين المرطبة للحصول على أفضل نتيجة.[١]
  • علاج تقرحات الفم: يساهم تناول العسل في التقليل من شدّة تقرحات الفم، خاصّةً التقرحات الناتجة عن العلاج الكيميائي أو الإشعاعي.[١]
  • علاج ضغط الدم: يمكن أن تُسهم مضادات الأكسدة الموجودة في العسل في خفض مستوى ضغط الدم، وهو من العوامل المهمّة للإصابة بأمراض القلب والشرايين.[٤]
  • تحسين مستوى الكوليسترول: يعدّ الكوليسترول من العوامل المهمة للإصابة بأمراض القلب والنوبات القلبية، والعسل قد يُساعد على التّقليل من الكوليسترول الضّار، وزيادة مستوى الكوليسترول الجيد في الدم.[٤]
  • تقوية الذاكرة: يساهم تناول العسل بانتظام في تقوية الذاكرة على المدى القصير والبعيد، خاصّةً عند النساء ما بعد سن اليأس.[٥]
  • علاج مرض القوباء: إذ أثبت العسل فعاليته في علاج الحكّة الناتجة عن مرض الهربس الفموي أو التناسلي.[٥]
  • منع تكاثر الخلايا السرطانية: يحتوي العسل على مضادات الأكسدة الفعّالة في منع الخلايا السرطانية من التكاثر.[٥]
  • التخفيف من اعراض البواسير: إذ يساعد العلاج الموضعي للعسل وزيت الزيتون على التخفيف من الحكة، والألم، والنزيف الناتج عن مرض البواسير.[٥]
  • زيادة الخصوبة: يساهم العسل في زيادة نسبة الخصوبة لدى الرجال، وزيادة عدد الحيوانات المنوية.[٥]
  • علاج الصدفية: هي حالة جلدية شائعة تتسبب بظهور البثور على الجلد، وقد يستخدم العسل في التقليل من الحكة والاحمرار المصاحبَين لها.[٥]
  • علاج البقع الداكنة: يعدّ العسل من العوامل الطبيعية المضادة للجراثيم والالتهابات؛ وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تساهم في تفتيح لون البشرة، وتقشير طبقة الجلد الميتة، ويمكن استخدامه بوضعه مباشرةً على الجلد بأطراف الأصابع مع تركه مدّة 20 دقيقةً، أو يمكن خلط العسل مع الليمون أو الشوفان لتحقيق فائدة أكبر.[٦]


فوائد العسل الغذائية

يعد العسل من المصادر المهمّة للكربوهيدرات والمحليات، ويملك العديد من الفوائد الغذائية، منها ما يأتي:[٤]

  • غني بمضادات الأكسدة: إذ يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة المهمة، التي تقلل من خطر الإصابة بالنوبة القلبية، والسكتة الدماغية، وبعض أنواع السرطان.
  • بديل للسكر: يعد العسل من بدائل السكر المفيدة، خاصةً لمرضى السكري من النوع الثاني؛ إذ إنه يقلل من الإصابة بأمراض القلب لديهم، مع ذلك فإنّ العسل يرفع مستوى السكر في الدم، لذلك يجب تناوله بحذر.
  • مصدر للطاقة: إذ يمد الجسم بالطاقة الضرورية؛ لاحتوائه بصورة أساسية على سكر الفركتوز والجلوكوز، بالإضافة إلى احتوائه على نسبة قليلة جدًا من البروتينات والأحماض الأمينية.[٧]


فوائد العسل للشعر

يحتوي العسل على خصائص مضادة للأكسدة، بالإضافة إلى خصائص ترطيبية تساهم في الحصول على شعرٍ لامع، فمن فوائده للشعر ما يأتي:[٨]

  • يحفز نمو الشعر؛ بسبب قدرته على تقوية بصيلته وتعزيز نموها.
  • يقلل جفاف الشعر؛ إذ يساهم في ترطيبه وترطيب فروة الرأس.
  • يستعيد لمعان الشعر، ويقلل من بهتانه.
  • يفتح لون الشعر؛ لاحتوائه على الجلوكوز والإنزيمات القادرة على تفتيح صبغة الميلانين المسؤولة عن إعطاء اللون الغامق للشعر.
  • يمنع تساقط الشعر.
  • يحافظ على صحّة فروة الرأس، ويمنع تراكم الأوساخ والزيوت.
  • يعالج التهابات فروة الرأس، مثل: التهابات الجلد وفروة الرأس، والقشرة.


الآثار الجانبية للعسل

تتضمّن المخاطر الأكثر شيوعًا المرتبطة بالعسل ما يأتي:[٩]

  • السعرات الحرارية العالية: إذ تحتوي ملعقة واحدة من العسل على 64 سعرةً حراريةً.
  • التسمم عند الرضّع: قد يزيد تناول العسل عند الرضع من زيادة خطر الإصابة بالتسمم الغذائي، خاصّةً عند الرضع الذين تقلّ أعمارهم عن 12 شهرًا، وهو أمر نادر لكنه مهدد لحياة الرضع، ومن أعراض التسمم بالعسل الإمساك، والضعف العام.
  • زيادة نسبة السكر في الدم: يسبب تناول كميات كبيرة من العسل زيادة نسبة السكر في الدم، ممّا يزيد من خطر الإصابة بالسكري، وأمراض القلب، وزيادة الوزن.
  • حساسية حبوب اللقاح: إذ تسبب بعض أنواع العسل الحساسية، خاصّةً الأنواع المصنعة من حبوب اللقاح.[١]


ما هي العناصر الغذائية الموجودة في العسل

العسل هو العنصر الرئيس في المطابخ في جميع أنحاء العالم، كما يوجد أكثر من 300 نوع مختلف منه، ويتميز العسل باحتوائه على قيم غذائية مفيدة للصحّة، منها ما يأتي:[١٠]

  • الكربوهيدرات: جميع السعرات الحرارية في العسل تأتي من الكربوهيدرات، ومن أنواع مختلفة من السكر، ووفقًا للباحثين يتكون العسل في المقام الأول من الفركتوز، والجلوكوز، والسكروز بنسبة 65%، وكذلك الماء بنسبة 17%، مع كمية قليلة من البروتينات، كما يشكل الفركتوز والجلوكوز النسبة الأكبر، وتوجد كمية صغيرة جدًا من السكروز في العسل.
  • الدهون: لا توجد دهون في العسل، مع ذلك فإن العديد من الأطعمة التي يُوضع عليها تحتوي على مصادر الدهون، مثل: الزبادي، والمثلّجات.
  • البروتين: توجد كميات ضئيلة من البروتين في العسل، فلا يسهم في الحصول على متطلبات البروتين اليومية.
  • العناصر الغذائية الضرورية: لن يكسب الشخص الفيتامينات والمعادن المهمة عند تناول العسل، ويرجع ذلك إلى أنه يُستهلك بكميات صغيرة جدًا، وتعدّ الفيتامينات والمعادن الموجودة فيه التي قد تتضمن فيتامينات (ب) وكذلك الكالسيوم والنحاس والحديد والزنك وغيرها مستمدة أساسًا من التربة والرحيق الذي تفرزه النباتات، لذلك سيحدد مصدر العسل المعادن التي يحتويها، وعمومًا من المرجح أن يمنح العسل الأسود معادن أكثر فائدةً من العسل الأفتح لونًا.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "HONEY", webmd, Retrieved 2019-11-22. Edited.
  2. Joseph Nordqvist (2018-2-14), "Everything you need to know about honey"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-22. Edited.
  3. "How to Fight Loose Motion: Treatment and Home Remedies", nlda, Retrieved 2019-11-22. Edited.
  4. ^ أ ب ت Kris Gunnars (2018-9-5), "10 Surprising Health Benefits of Honey"، healthline, Retrieved 2019-11-22. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح Liv Combe (2016-7-12), "9 Unexpected Uses for Honey"، healthline, Retrieved 2019-11-22. Edited.
  6. Cheryl Bond-Nelms (2018-2-28), "Get the Upper Hand On Age Spots"، www.aarp.org, Retrieved 2019-11-22. Edited.
  7. Motuma Adimasu Abeshu, Vaccine Supply Chain Advisor, John Snow (2016-2-1), "Medicinal Uses of Honey", Biology and Medicine, Issue 2, Folder 8, Page 2. Edited.
  8. Eleesha Lockett, (2019-5-28), "All About Using Honey for Hair Health and 10 Ways to Try It Today"، healthline, Retrieved 2019-11-22. Edited.
  9. Jayne Leonard (2017-6-1), "Is honey better for you than sugar?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-22. Edited.
  10. Malia Frey (31-10-2018), "Honey Nutrition Facts and Health Benefits"، very well fit, Retrieved 4-11-2018. Edited.