علاج لظهور الشعر في الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٢٢ ، ٩ أبريل ٢٠٢٠
علاج لظهور الشعر في الوجه

ظهور الشعر في الوجه

تعرف مشكلة ظهور الشعر في الوجه بداء الشعرانية، وتعد من المشاكل المرضية الشائعة لدى النساء، إذ تقدر نسبة انتشارها ما بين 5-10% من النساء، لتعاني المرأة من زيادة كثافة نمو الشعر في الأماكن غير المرغوبة بها، كالوجه، والظهر، والبطن، والصدر، والفخذين، ذلك بصورةٍ مفرطة مع زيادة في كثافته ولونه.

تعد مشكلة نمو الشعر على الوجه من المشاكل المزعجة لدى المرأة، والتي تنعكس سلبًا على نفسيتها لتسبب الشعور بالقلق والاكتئاب والضيق، ويعد حدوث اضطراب في مستوى الهرمونات لدى المرأة من الأسباب الأساسية التي تؤدي إلى زيادة نمو الشعر على الوجه، كما يوجد العديد من الخيارات والطرق المختلفة التي يمكن استخدامها لإزالة الشعر من الوجه ومناطق الجسم الأخرى بالإضافة إلى تقليل نموّه.[١]


علاج ظهور الشعر في الوجه

تتعدد الطرق التي يمكن استخدامها لمعالجة الشعر الظاهر على الوجه، والتي تتضمن ما يأتي:[٢]


العلاج الدوائي لعلاج شعر الوجه

توجد بعض العلاجات الدوائية التي يمكن استخدامها للتغلب على مشكلة نمو الشعر على الوجه، والتي تستغرق مدة ستة أشهر على الأقل لبدء ملاحظة التحسّن والتغير في النمو، ومن أهم هذه الأدوية ما يأتي:[٢]

  • موانع الحمل الفموية: تعد موانع الحمل الفموية المحتوية على هرموني الإستروجين والبروجيسترون إحدى الطرق التي يمكن استخدامها لمعالجة مشكلة نمو الشعر على الوجه الناجمة عن زيادة مستوى هرمون الإندروجين في الجسم، لكن قد تسبب بعض الآثار الجانبية، كالصداع، والغثيان، واضطراب المعدة، والدوخة.
  • مضادات الأندروجين: التي يمكن استخدامها في حال فشل موانع الحمل الفموية في التغلب على مشكلة نمو الشعر على الوجه، والتي تساهم في خفض مستوى الأندروجين في الجسم نتيجةً لالتصاقها بمستقبلاته، ومن أكثر مضادات الأندروجين شيوعًا وانتشارًا السبيرونولاكتون، والذي يُعطى بعد التأكد من عدم حمل المرأة المصابة؛ لما يسببه من تشوهات عند الجنين في حالة الحمل.
  • كريمات موضعية: يعد كريم إيفلورنيتين من الكريمات الموضعية الفعالة التي تعمل على منع نمو الشعر على الوجه بعد إزالته بالطرق الأخرى، كاستخدامه بعد الليزر.


الطرق المنزلية لإزالة شعر الوجه

توجد مجموعة من الطرق المنزلية المتبعة لإزالة شعر الوجه، ويُذكر منها ما يأتي:[٢]

  • الشمع: ذلك بفرد ووضع الشمع الدافئ على مناطق الجلد التي يوجد فيها الشعر غير المرغوب به، وبعد تصلّب وتماسك الشمع يمكن إزالته، لكن قد يسبب ذلك الاحمرار والتهيج في الجلد.
  • مزيلات الشعر الكيميائية: هي كريمات موضعية ذات تركيبة كيميائية تؤدي إلى تلف البروتين الخاص ببصيلة الشعر بالتالي إزالتها، لكن قد يعاني بعض الأشخاص من التحسس من مزيلات الشعر الكيميائية.
  • الحلاقة: التي تعد من الطرق السريعة وغير المكلفة لإزالة الشعر من سطح الجلد، لكن قد يستلزم ذلك استخدامها بانتظام.
  • النتف: ذلك باستخدام الملقط لإزالة الشعر القليل الموجود على سطح الجلد، لكن لا يمكن استخدامه لإزالته من مساحة كبيرة من الجلد.


طرق أخرى لإزالة شعر الوجه

إضافةً إلى ما ذكر سابقًا توجد طرق أخرى يمكن اتباعها لإزالة الشعر، منها ما يأتي:[٢]

  • التحليل الكهربائي: هو من الطرق الفعالة لكن المؤلمة في علاج نمو الشعر على الوجه، ويستخدم بوضع كريم تخدير على البشرة ثم إدخال إبرة رفيعة في بصيلة الشعر تعمل بدورها على إطلاق تيار كهربائي مسببًا تلفها وتدميرها، مع ضرورة تكرار هذه الطريقة عدة مرات للحصول على النتيجة المطلوبة.
  • الليزر: تتمثل هذه الطريقة بتعريض الجلد لأشعة الليزر مسببةً تلف بصيلات الشعر، مما يمنع نموّه بعد الخضوع لعدة جلسات من الليزر، لكن قد يترتب عليه حدوث بعض التأثيرات الجانبية، كحروق الجلد والتغير في لون البشرة، بالإضافة إلى كونه باهظ الثمن.


أسباب ظهور الشعر في الوجه

يُعزى ظهور الشعر على الوجه إلى العديد من الأسباب، والتي تتضمن ما يأتي:

  • أسباب هرمونية: يعد هرمون الذكورة والذي يُطلق عليه اسم هرمون الأندروجين السبب الأساسي للإصابة بداء الشعرانية، ففي حال ارتفاع مستواه عن معدله الطبيعي لدى المرأة تترتب عليه زيادة نمو الشعر على الوجه، إلى جانب الإصابة بحب الشباب، وصغر حجم الثدي، بالإضافة إلى خشونة الصوت، وقد يزداد مستوى هرمون الإندروجين لدى المرأة في حالات معينة، والتي تتضمن ما يأتي:[٣]
    • متلازمة تكيس المبايض، وهي تكوّن أكياس أو تكيسات صغيرة مملوئة بالسوائل على المبايض.
    • الإصابة بأورام خبيثة على المبايض أو الغدة الكظرية المصنعة لهرمون الكورتيزول.
    • متلازمة كوشينغ، الناجمة عن ارتفاع مستوى هرمون الكورتيزول في الجسم لفترات طويلة.
  • تناول بعض الأدوية: تمتلك بعض الأدوية تأثيرًا على مستوى الهرمونات في الجسم، مسببةً زيادةً في نمو الشعر على الوجه والمناطق غير المرغوبة، ومن أهم هذه الأدوية ما يأتي:
    • المُنشِّطات البِنائِيَّة.
    • المينوكسيديل، الذي يعمل على تعزز نمو الشعر وزيادته.
    • الدانازول، المستخدم في علاج مرض الانتباذ البطاني الرحمي، وفيه تبدأ بطانة الرحم بالنمو خارجه.
  • أسباب جينية: إذ تؤدي الجينات دورًا في زيادة نمو الشعر على الوجه، كإصابة أحد المقربين بالشعرانية، كالأم أو الأخت، كما يعد هذا الداء أكثر انتشارًا في مناطق الشرق الأوسط ومناطق البحر الأبيض المتوسط وجنوب آسيا.


أعراض مرافقة لظهور الشعر على الوجه

قد يصاحب الإصابة بداء الشعرانية ظهور العديد من الأعراض التي قد تختلف باختلاف المسبب، ومن أهمها ما يأتي:[٤]

  • تغير في معدل نمو الشعر ولونه وسماكته وتوزيعه فجأةً.
  • اضطراب في الدورة الشهرية.
  • الإصابة بالصلع وفقدان الشعر في فروة الرأس.
  • العقم.
  • ارتفاع مستوى هرمون الإنسولين في الجسم.
  • ظهور الثأليل في انثناءات الجلد.
  • الإصابة بحب الشباب.
  • زيادة حجم العضلات وخشونة الصوت.
  • زيادة الرغبة الجنسية بصورة غير مبرّرة.


تشخيص ظهور الشعر في الوجه

يوجد العديد من الفحوصات والاختبارات التي يمكن إجراؤها لدى النساء اللاتي يعانين من داء الشعرانية، ومن أهمها ما يأتي:[٤]

  • معرفة التاريخ المرضي للمصاب.
  • الفحص البدني.
  • توجيه بعض الأسئلة للمصاب، ككيفية بدء ظهور الشعر على الوجه فجأةً أو تدريجيًّا.
  • فحوصات الدم التي تشمل فحص مستوى هرمون التستوستيرون.
  • اختبارات وظائف الغدة الدرقية.
  • مسح عام للجسم للتأكد في حال كان هناك ورم مسوؤل عن فرط إفراز هرمون الأندروجين.
  • تقييم شعر الجسم.
  • التأكد من الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض.


المراجع

  1. "Hirsutism", www.hormone.org,9-2018، Retrieved 26-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Hirsutism", www.mayoclinic.org,7-3-2018، Retrieved 26-11-2019. Edited.
  3. Stephanie S. Gardner (10-9-2018), "Hirsutism"، www.webmd.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Hirsutism (excessive hair) - women", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 26-11-2019. Edited.