علاج مرض قشر السمك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩
علاج مرض قشر السمك

مرض قشر السمك

يُعرف مرض قشر السمك أو السمكية أو السّماك؛ بأنّه مرض جلديٌّ، يُؤثّر على قدرة الجلد بالتخلّص من الخلايا الميتة، ممّا يؤدي إلى جفاف الجلد وتجمّع الخلايا الميتة فوق بعضها، مكوّنة طبقة سميكة وخشنة، وتُؤثّر معظم حالاته على الجلد فقط، فتسبب الجفاف الشديد والتقشّر، بينما تُسبب بعض الحالات الضرر لبعض الأعضاء الداخلية، ومعظم حالاته وراثية وتبدأ في مرحلة الطفولة، إلّا أنه في بعض الحالات النادرة، يمكن للبالغين الإصابة بهذا المرض، نتيجةً لتأثير جانبي لبعض الأدوية أو بعض الحالات الطبية الأخرى. ويعدّ مرض قشر السمك من الأمراض الجلدية الشائعة نسبيًا؛ إذ يُصيب واحدًا من بين كل 250 شخصًا، وعادة ما يظهر في مرحلة الطفولة المبكرة، وهو من الأمراض التي لم يُكتشف لها علاجًا نهائيًا، إلّا أنّ العديد من الطرق العلاجية أثبتت فعاليتها في تخفيف أعرض المرض بشكلٍ واضح، وتحسين حياة المصاب.[١]،[٢]


علاج مرض قشر السمك

يُعالج مرض قشر السمك من قبل أخصائي الجلدية، ولأنّ معظم حالات المرض مرتبطة بالجينات والتركيبة الوراثية للمصاب، فلا يوجد علاجٌ جذري لهذا المرض، وغالبية العلاجات المتوفرة، تستخدم لتخفيف أعراض الحالة المرضية للمصاب فقط، وتحسين نوعية حياته، ومن ضمن هذه العلاجات ما يلي:[٣]

  • الأدوية: وتتضمن أنواعًا متعددة، منها ما يكون أدوية فموية، أو موضعية كمراهم أو كريمات:
    • كريمات ومراهم للتقشير: التي تُصرف بوصفة طبية فقط، تحتوي على أحماض مختلفة في سيطرتها على التقشير وزيادة رطوبة البشرة.
    • الأدوية الفموية: مثل؛ الأدوية المضادة لالتهاب الجلد، للحدّ من انتشار العدوى والالتهابات الجلدية، والأدوية المشتقة من فيتامين (أ) المسماة بالرتينويدات للحد من معدّل إنتاج خلايا الجلد، ولكن يمكن أن تتسبب هذه الأدوية ببعض الآثار الجانبية، مثل؛ تورم العين والشفاه، وظهور النتوءات العظمية، وفقدان الشعر، أو العيوب الخلقية، لذا يجب أن تتأكد النساء اللاتي يفكرن في استخدام العلاج بالرتينويدات من عدم حملهنّ قبل البدء في تناول الدواء، ويستخدمن وسيلة فعالة لمنع الحمل مع تناول الرتينويدات.
  • العلاجات المنزلية: قد تساعد تدابير الرعاية الذاتية في المنزل في تحسين مظهر وملمس الجلد المتضرر، وتخفيف الأعراض، ومن ضمن هذه التدابير:[٣]،[٤]
    • أخذ حمامات طويلة في المغطس لترطيب وتنعيم الجلد الجاف والمتضرر، واستخدم صابون لطيف على البشرة، مع فرك الجلد المبلول برفق باسفنجة ذات ملمس خشن أو حجر الخفاف للمساعدة في إزالة القشور.
    • تجفيف الجلد بلطف بالمنشفة، لضمان بقاء القليل من الرطوبة على الجلد.
    • وضع مرطبًا أو كريمًا مرطبًا، بينما يكون الجلد ما زال رطبًا بعد الاستحمام، ويُستحسن استخدام الكريمات التي تحتوي على مادة بروبيلين غليكول أو اليوريا؛ وهي مواد كيميائية تساعد على بقاء الجلد رطبًا، ويعد الفازلين وزيت الزيتون من الخيارات الجيدة لتطيب الجلد المتضرر.
    • وضع المنتجات التي تُصرف دون وصفة طبية، والتي تحتوي على اليوريا، أو حمض اللاكتيك، أو تركيزًا منخفضًا من حمض الساليسيليك، فهذه المكوّنات الحمضية الخفيفة تساعد الجلد على التخلّص من خلاياه الميتة، وتساعد اليوريا على ترطيب البشرة.
    • استخدم أجهزة الترطيب المنزلية، لإضافة رطوبة في الهواء داخل المنزل.
    • الابتعاد عن التعرّض للهواء الجاف الذي يزيد من جفاف الجلد الخارجي.


أعراض مرض قشر السمك

يتسبب مرض قشر السمك بظهور العديد من العلامات والاعراض، التي تسوء عادةً في فصل الشتاء، عندما يكون الهواء أكثر برودة وجفافًا، وتتباين شدّة هذه الأعراض بين المصابين، فقد لا يدرك بعضهم إصابتهم بهذا المرض، ويعتقدون أنّ الأعراض التي يُعانون منها، أعراضًا لحالة جفاف عادية وعابرة، بينما يٌعاني البعض من أعراضًا شديدة ومؤلمة، ومن ضمن هذه الأعراض:[٥]،[٦]

  • جفاف الجلد الشديد.
  • خشونة الجلد وسماكته، لا سيّما على راحتي القدم وباطنها.
  • حدوث تصدعات عميقة ومؤلمة في باطن القدمين أو كف اليد.
  • حكة في الجلد.
  • ظهور قشرة فروة الرأس.
  • ظهور قشور على الوجه، وغالبًا ما تكون على الجبهة والخدين.
  • جفاف الشعر الشديد.
  • فقدان القدرة على التعرق، ممّا قد يُسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم.


أنواع مرض قشر السمك

استطاع أطباء الجلدية تصنيف حالات مرض قشر السمك إلى عدّة أنواع مختلفة، من ضمنها:[٧]

  • مرض قشر السمك الشائع: وهو النوع الأكثر شيوعًا من مرض قشر السمك الوراثي، وتظهر البشرة طبيعية عند الولادة لدى معظم المصابين، ويبدأ الجلد تدريجيًا بالجفاف والتقشير، وتبدأ هذه الأعراض قبل بلوغ الطفل عمر سنة الواحدة.
  • مرض قشر السمك المرتبط بالجنس: يصيب هذا النوع الذكور فقط، ويسبّب انتشار القروح والقشور في الأطراف والجذع.
  • مرض قشر السمك الخلقي: ويتضمن مجموعة متنوعة من أشكال جلد السمك؛ كقشر السمك الفقاعي الذي تنتشر بثوره المملوءة بالسوائل فوق الجلد المتقشر، وتصدر رائحة كريهة. أمّا الصفاحي؛ فيتميز بانتشار حراشف كبيرة مع سماكة كبيرة في طبقات الجلد الخارجية.
  • مرض قشر السمك المكتسب: عادةً ما تبدأ أعراض هذا المرض بالظهور في مرحلة البلوغ وهو غير وراثي، وغالبًا ما يكون مرتبطًا بحالة أخرى ، مثل أمراض الغدة الدرقية، وأمراض الكلى، وبعض أنواع سرطان الغدد الليمفاوية، أو عدوى فيروس نقص المناعة البشرية.


أسباب مرض قشر السمك

تنجم معظم حالات الإصابة بمرض قشر السمك عن حدوث طفرة في الجين المسؤول عن إنتاج بروتين معيّن يُساعد في خلق حاجز الحماية الطبيعي للبشرة، وفي حالات مرض قشر السمك يبقى الجلد دون هذا الحاجز، مما يُبقيه في مكافحة دائمة للحفاظ على الرطوبة ودرجة الحموضة المناسبة في الجلد، لذا تبدأ خلايا الجلد الجافة بالتراكم على سطح الجلد، لتتحوّل فيما بعد إلى طبقة سميكة وخشنة من القشور التي تشبه قشر السمك، ويميل الأشخاص الذين لديهم نسخة واحدة من الجين غير الطبيعي، إلى حالات أكثر اعتدالا من المصابين بنسختين، وفي بعض الحالات غير الوراثية، يحدث مرض قشر السمك نتيجةً للعديد من الأسباب، أهمّها:[١]

  • تناول بعض الأدوية الطبية، مثل؛ أدوية العلاج الكيمياوي لمرض السرطان، الأدوية التي تحتوي على حمض النيكوتينيك، وغيرها.
  • اختلال وظائف الغدة الدرقية.
  • فيروس نقص المناعة البشرية.
  • فشل الأعضاء، مثل؛ الفشل الكلوي، وفشل الكبد.


تشخيص مرض قشر السمك

يمكن لطبيب الأمراض الجلدية تشخيص مرض قشر السمك بالفحص البدني، والاستفسار عن التاريخ المرضي للمصاب، والتاريخ المرضي للعائلة، والسن التي بدأت فيه الأعراض بالظهور لأول مرة، وفحص وجود أمراض جلدية أخرى، وإجراء مجموعة من الاختبارات والفحوصات الطبية المخبرية، مثل؛ فحوصات الدم المختلفة أو خزعة الجلد، لاستبعاد وجود أي أمراض جلدية أخرى، مثل؛ الصدفية، التي تُسبب أعراضًا مماثلة.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب Jennifer Huizen (2017-7-6), "What is ichthyosis vulgaris?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  2. "What Is Ichthyosis?", webmd, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  3. ^ أ ب "Ichthyosis vulgaris", mayoclinic, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  4. "Ichthyosis vulgaris: Diagnosis and treatment", aad, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  5. ^ أ ب Brian Krans (2018-3-30), "Ichthyosis Vulgaris"، healthline, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  6. "Ichthyosis Vulgaris ", clevelandclinic, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  7. "Ichthyosis", nhs, Retrieved 2019-11-17. Edited.