علاج نسيان الاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٨
علاج نسيان الاطفال

يُعتبر النسيان عند الطفل من أكثر الأمور إحزانًا للوالدين، لما يتسبب به من ضعف التركيز الدراسي وقلة التحصيل العلمي، إضافةً إلى عدم التركيز ونسيان الطلبات والواجبات المطلوبة من الطفل في حياته اليومية، وبالرغم من أن آفة النسيان عند الأطفال من الأمور الشائعة، لكن لا بد من البحث عن المسببات التي قد تكون مَرضية في بعض الأحيان وتتطلب العلاج الفوري كي يستعيد الطفل قدراته العقلية والفكرية.

 

أسباب نسيان الأطفال:


  1. تعرض الطفل للصدمات العاطفية، كوفاة أحد الوالدين أو الأخوة أو طلاق الأبوين، أو الصدمات النفسية الناجمة عن تعرض الطفل للعنف أو الاعتداء النفسي والجسدي.
  2. العيش في بيئة ملوثة مليئة بالجراثيم والميكروبات.
  3. فقدان الطفل للأمان في البيت والمدرسة، بسبب المشاكل المستمرة والخلافات الدائمة بين الوالدين، وتعنيف المعلمين في المدرسة أو حالات التنمر في المدرسة أو الشارع.
  4. المبالغة في مشاهدة التلفاز واستخدام الكمبيوتر والألعاب الإلكترونية، والتي تتسبب في إبطاء عمل الدماغ.
  5. كثرة النوم.
  6. الإكثار من تناول الطعام وزيادة الوزن والإصابة بالسمنة، حيث إنه كلما زاد الطعام احتاج إلى دم أكثر لهضمه، مما يقلل كمية الدم الواصلة إلى الدماغ.
  7. سوء التغذية.
  8. الإصابة بالأورام والأمراض في كل من الدماغ والأعصاب.

 

علاج نسيان الأطفال:


هناك العديد من الحِيل والأساليب التي يُمكن اتباعها من قِبل الوالدين لمساعدة الطفل على تجاوز مشكلة النسيان، ومنها:

  1. تحسين النمط الغذائي للطفل عن طريق اشتمال الوجبات الغذائية الثلاث على كافة المكونات الأساسية للغذاء، بالإضافة إلى الأطعمة المحتوية على الفيتامينات وأوميغا 3 كالخضراوات والفواكه والمكسرات وأسماك التونة والسلمون، ومشتقات الألبان والأجبان.
  2. تعويد الطفل على ممارسة التمارين الرياضية اليومية في الصباح وقبل النوم إن أمكن؛ لتحسين أداء الدورة الدموية وضخ الدم إلى الدماغ.
  3. جعل الطفل يأخذ قسطًا من الراحة خلال اليوم، وأيضًا النوم في ساعاتٍ محددةٍ من الليل بمعدل لا يقل عن ثماني ساعاتٍ.
  4. مراقبة استخدام الطفل للكمبيوتر والألعاب ومواقع التواصل الاجتماعي، وتحديد أوقات لها، وكذلك بالنسبة للتلفاز، حيث إن تلك التكنولوجيا تعزل الطفل عن عالمه الحقيقي، وتُضعِف تركيزه على كل ما يُقال له خلال استخدامها، مما يتسبب في نسيانه لكل ما قيل له.
  5. توفير الجو الآمن للطفل في المنزل والمدرسة.
  6. تشجيع الطفل على ممارسة الألعاب أو الأنشطة التي تعتمد على الذاكرة، كما يمكن للأم مشاركته تلك الألعاب لتشجيعه وتحفيزه.
  7. عند ملاحظة مشكلة النسيان عند الطفل، على الوالدين تكرار الطلب أو المقولة أكثر من مرة حتى يستطيع تذكرها عند الحاجة.
  8. تنشيط ذاكرة الطفل عن طريق بعض الأسئلة، مثل ما اسم معلميك في المدرسة قبل سنتين مثلًا، أو سؤال الطفل عن بعض المعلومات الدينية والوطنية وغيرها، والتي تعتبر من الثوابت، وقد درسها الطفل قبل سنةٍ أو أكثر، وغيرها من الأسئلة أو التمارين كالألعاب التي يُطلَب فيها من الطفل ذِكر أسماء المدن أو المعارك التاريخية أو أسماء الدول التي تبدأ بحرفٍ معينٍ.