علامات نجاح التبويض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٤ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
علامات نجاح التبويض

من نِعَمِ الله على عباده أن سنَّ الزواج وجعله ميثاقًا يَجمع الناس ويشدهم جَنبًا إلى جنب، ومما يتمناه كل ذكرٍ وأنثى تَمَّ زواجهما هو حصول الحَمل، وهناك من العلامات ما يُساعد كِلا الزوجين لمعرفة حصول الحَمل وبأنّ البويضة تم تلقيحها في الوقت المناسب والصحيح لها كما يَجب، وتُساعد هذه العلامات لمتابعة الأمر لدى الطبيبة بفحص الدم، أو بإحضار جهاز الفحص المنزلي للتأكد من العلامات التي تمر بها الأنثى، وبأنها الآن حامل.

هذه العَلامات تختلف من أنثى لأخرى، كما أنها تختلف بحسب العمر والوقت والمكان، فالأنثى الواحدة قد تختلف العلامات التي تُصاب بها من حَملٍ عن آخر، وقد تحصل كلها عندها وقد يحصل بعضها، ولكنها كما قلنا، هي علامات، تابعيها وانتبهي جيدًا لجسدك وما سيقوله لك عن حدوث الحَمل بهكذا علامات.

  1. الثدي:

    من أولى العلامات الشهيرة والمعروفة هي احتقان الثدي والشعور بالتغير فيه، فقد يكبر حجمه أو يصبح ملمسه قاسيًا بعض الشيء نتيجة للإفرازات الهرمونية التي يقوم بها جسمك بسبب وجود الحَمل.
  2. الوحمة:

    ويطلق عليها البعض بالوحمة العنكبوتية، وهي خطوط رفيعة جداً تظهر على سطح الجلد، ويكون ظهورها في وقت الصباح، ومن ثم تختفي خلال الحركة اليومية بعد الاستيقاظ.
  3. الإفرازات والحكة:

    بسبب حصول الحمل بحول الله ومشيئته، فإنّ الرحم يعمل على إفراز بعض السوائل والتي قد تجدينها أكثر مما اعتدت عليه في يومك، وقد يزيد الوضع إلى أن يصل إلى أن يُحدثَ لكِ الحَكة بسبب بعض الإفرازات أو وجود الفطريات، يمكنك الاستعانة بطبيبتك واستشارتها بطريقة تناسبك للتخلص منها إن زادت عن حدها.
  4. تزايد دقات القلب.

  5. الغثيان والتعب وزيادة الحاجة للنوم والشعور بوجود ثقل أسفل البطن.
  6. العرق:

    يتزايد التعرق في منطقة الإبط، وذلك نتيجة زيادة الإفرازات المفرزة من الغدة الدرقية وخاصةً في هذه المنطقة.
  7. النزف المهبلي:

    وهو حصول نزيف خفيف ومؤقت للدم وفي ذلك علامة على انغراس البويضة في الرحم وبالتالي تلقيحها وحصول الحَمل.
  8. انقطاع الدورة الشهرية:

    من أشهر العلامات ظهورًا أو بالأحرى اختفاءً عند حصول الحمل، فتنقطع الدورة الشهرية عند غالب النساء، وعندما تتأخر دورتك الشهرية عن وقتها المحدد فعليك فحص اختبار الحمل لمعرفة وجود حَمل أم أنه مجرد تأخير للدورة؟
  9. الصداع:

    تُصاب بعض النساء بصداع مزمن في أول فترة في الحَمل، وخاصةً في أول الأسابيع التي جرى بها التخصيب، بسبب تدفق الدم والاختلاف بمستوى الهرمونات لدى المرأة.