عملية البواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٦ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٨

البواسير

البواسير هي مجموعة من الأنسجة الملتهبة والمتورّمة في القناة الشرجية، وقد تحتوي على أوعية دموية وأنسجة داعمة وعضلات وألياف مرنة، وهي شائعة ولكن أعراضها ليست دائمًا واضحة، إذ غالبًا ما تُشَخَّص بالفحص عند الطبيب، وتتفاوت البواسير في حجمها، ويمكن أن تتواجد خارج فتحة الشرج وتسمى بواسير خارجية، أو داخل فتحة الشرج وتسمى بواسير داخلية، وتحدث نتيجة الإمساك المزمن أو الإسهال المزمن أو رفع الأوزان الثقيلة أو الحمل، وقد تُعالج بالأدوية وتغيير بعض العادات المسببة لها وأحيانًا قد تستدعي الجراحة.[١]


عملية البواسير

بالنسبة لبعض الأشخاص، لا يكفي اتباع نظام غذائي صحي ونمط حياة وتناول الأدوية لعلاج البواسير، وهناك أيضًا إجراءات يُقَلَّص خلالها حجم البواسير أو تزال مثل استخدام الليزر، وعلى الرغم من أنّ مضاعفاتها أقل، فقد تكون الجراحة خيارًا أفضل على المدى الطويل، خاصةً إذا كانت البواسير مؤلمة وكبيرة الحجم مثل الدرجتين الثالثة والرابعة منها، وجراحة البواسير آمنة وفعالة في معظم الأحيان، ولكن المريض سيبقى بحاجة للالتزام بحمية غذائية غنية بالألياف لتجنب الإمساك وعودة البواسير.[٢]


أعراض البواسير

في معظم الحالات، تعتبر أعراض البواسير غير خطيرة، وعادةً ما تختفي بمفردها بعد عدة أيام، وقد يواجه الشخص المصاب بعض الأعراض التالية: [١]

  • وجود تورم صلب وقد يكون مؤلمًا ومحسوسًا حول فتحة الشرج، وقد يحتوي على الدم المتخثر.
  • شعور الشخص المصاب بأنّ الأمعاء لا تزال ممتلئة بعد الانتهاء من إخراج البراز.
  • ظهور دم باللون الأحمر الفاتح بعد خروج البراز.
  • احمرار المنطقة حول فتحة الشرج ووجود حكة.
  • حدوث ألم أثناء إخراج البراز.

وفي الحالات الأكثر شدة يمكن أن تحدث الأعراض التالية:

  • حدوث نزيف شرجي مفرط، ويمكن أن يؤدي إلى فقر الدم.
  • السلس البرازي، أو عدم القدرة على السيطرة على حركة الأمعاء.
  • الناسور الشرجي، هو قناة تظهر في نهاية الأمعاء بعد فتحة الشرج، كما أن نهايته قد تبدو وكأنها ثقب في الجلد حول فتحة الشرج.
  • قطع تدفق الدم إلى الباسور، مما يسبب مضاعفات بما في ذلك الالتهاب أو تجلط الدم.


درجات البواسير

تصنف البواسير حسب حجمها إلى أربع درجات وهي: [١]

  • الدرجة الأولى: تكون البواسير صغيرة، وهي غير مرئية وتبقى داخل فتحة الشرج.
  • الدرجة الثانية: يكون حجمها أكبر من الحجم في الدرجة الأولى، وهي أيضًا تبقى داخل فتحة الشرج، وقد تخرج مع خروج البراز ولكنها تعود إلى الداخل تلقائيًا.
  • الدرجة الثالثة: يكون حجمها كبيرًا نسبيًا، إذ تتدلى خارج فتحة الشرج ويمكن إعادة إدخالها باليد، ويُنصح بمعالجتها جراحيًا.
  • الدرجة الرابعة: يكون حجمها أكبر من الحجم في الدرجة الثالثة وتبقى متدلية خارج فتحة الشرج ولا يمكن إعادتها للداخل، ويجب معالجتها جراحيًا.


أنواع عمليات البواسير

تُجرَى معظم عمليات البواسير تحت تأثير التخدير الكلي أو النصفي أو الموضعي، وغالبًا يعود المريض إلى منزله في نفس يوم الجراحة، ويوجد العديد من أنواع عمليات البواسير؛ تختلف وفقًا للطريقة وللتكلفة وللمعدات المستخدمة والتي قد توجد في مكان دون آخر وأيضًا طِبقًا لمهارة الطبيب، وفيما يلي بعض أنواع عمليات البواسير: [٣]

  • عملية ربط البواسير: إذ يُربط الباسور بشريط مطاطي ضيق، وهذا يمنع تدفق الدم إلى البواسير مما يسبب سقوطها مع الأشرطة المطاطية، وتستغرق هذه العملية بضع دقائق فقط، وتستغرق مدة الشفاء 10-14 يومًا، ومن إيجابياتها أيضًا أنها غير مؤلمة.[٤]
  • عملية حقن البواسير: إذ تُحقن مادة كيميائية في البواسير، تؤدي هذه المادة إلى تقليص الباسور وتوقفه عن النزف، معظم الناس قد يعانون من القليل من الألم أثناء الحقن وبعض الناس قد لا يعانون من الألم أبدًا، وتكون العملية أكثر نجاحًا في حالة البواسير الداخلية الصغيرة.
  • تخثير البواسير: يستخدم هذا العلاج الأشعة تحت الحمراء أو الحرارة أو البرودة الشديدة لجعل الباسور يتقلص، ويعاني معظم الناس من إزعاج بسيط أو تشنج في المنطقة أثناء العملية.
  • ربط شريان الباسور تُجرى هذه العملية بتحديد موقع الأوعية الدموية المسببة للباسور باستخدام الموجات فوق الصوتية ويُربَط أو يُغلق، وهو أكثر فعاليةً من عملية ربط البواسير بالشريط المطاطي، لكنه مكلف أكثر كما يستمر الألم لفترة أطول، وغالبًا ما يُلْجَأُ إليه في حال فشل الربط المطاطي.
  • عملية استئصال البواسير: تُستأصل البواسير في حالة البواسير الخارجية كبيرة الحجم والبواسير الداخلية المتدلية والتي لا يمكن علاجها دوائيًا، وتُجرى هذه العملية تحت تأثير التخدير العام أو النصفي أو الموضعي، ثم تُقطع البواسير كبيرة الحجم، وقد يشعر الشخص بعد إجراء هذه العملية بالألم وقد يستمر لفترة طويلة، مع احتمالية حدوث التهاب في مكان العملية.
  • تدبيس البواسير: تتطلب أيضًا هذه العملية تخديرًا كليًا أو نصفيًا أو موضعيًا، تُستخدَم الدباسة لسحب الأوردة والشرايين من أصولها مع الغشاء المخاطي؛ إذ ترفع الجزء الساقط من الغشاء المخاطي مع الأوعية الدموية التي تحته وتُدبَّس المنطقة بشكل دائري من جميع النواحي لتُرفع البواسير المتدلية والغشاء المخاطي للمستقيم، وتستغرق هذه العملية 10-15 دقيقة فقط، وعادة ما يختفي الألم خلال 5 أيام بعد إجراء العملية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Christian Nordqvist (2017-10-27), "Everything you need to know about piles"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-6-11. Edited.
  2. Minesh Khatri (2018-9-18), "Hemorrhoid Surgery"، webmd, Retrieved 2018-11-6. Edited.
  3. Debra Stang (2017-8-24), "Hemorrhoid Surgery"، healthline, Retrieved 2018-11-6. Edited.
  4. Thomas’ NHS (2016-5-1), "Banding your haemorrhoids "، guysandstthomas, Retrieved 2018-11-6. Edited.