عملية شد الثدي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
عملية شد الثدي

الثدي هو من الأعضاء الزوجية في جسم الإنسان وهو عضو أساسي لإكتمال أنوثة المرأة، وهو العضو الذي يمكن الأم من ارضاع أطفالها واطعامهم حتى يبلغوا العامان من العمر، يبدأ ثدي المرأة بالنمو والبروز أثناء مرحلة البلوغ في عمر يتراوح بين 12 إلى 14 عام لتكتمل أنوثتها، ولكون ثدي المرأة يمثل جزء من أنوثتها ويمنحها القوام والشكل الجميل فإن أي شي قد يؤثر على شكل الثدي من شأنه أن يمثل مصدر ازعاج وقلق، وغالبًا ما نسمع لجوء العديد من الفتيات والنساء لعمليات لشد الثدي، فما هي الاسباب التي تستدعي اجراء مثل هذا النوع من العمليات؟ وما هي الية اجراء هذه العملية؟

أسباب إجراء عملية شد الثدي:


يعتبر السبب الرئيسي لاجراء عملية شد الثدي ترهل الثدي وهبوطه نتيجة لفقدان الكثير من الوزن خصوصًا بعد اجراء عمليات قص المعدة، أو نتيجة للحمل المتكرر والإرضاع بسبب التغيرات الهرمونية التي يعرض لها الجسم والتي تؤدي لتغير لحجم الثديين، وكذلك تقدم السن بحيث يحدث انكماش للصدر بسبب تغير مستويات الهرمونات خصوصًا بعد سن اليأس.

عملية شد الثدي:


في حال تقرر اجراء عملية شد الثدي فإن أول ما يقوم به الطبيب هو القيام بمجموعة من التحاليل والفحوصات للثدي قبل القيام بالعملية بعدة أيام للتأكد من إمكانية اجراء العملية، ويتم اجراء هذه العملية تحت تأثير التخدير الكلي أو الموضعي حسب تقديرات الطبيب، ومن ثم يقوم الطبيب باجراء شق في الثدي على شكل هلال أو بشكل دائري أو بشكل طولي وذلك حسب تقديرات الطبيب وحالة الترهل للثدي ودرجته، ثم يقوم الطبيب بإزالة الجلد الزائد والمترهل ليتم شد الثدي كما أنه يت تغيرر مكان الحلة وذلك لأن موقعها سيتغير بعد قص جزء من الجلد، وبعد الانتهاء من قص الجلد يتم سحب بقايا  الدم والسوائل المتجمع تحت الجلد وذلك ليساعد في التئام الجرح، ويتم اغلاق الثقب والجرح بغرز جراحية تجميلية وتغطيتها بشرائط طبية لاصقة وتغطيتها بمشد طبي ضاغط، ويجب على المرأة القيام بمراجعات دورية للطبيب بعد اجراء العملية منعًا لحدوث مضاعفات أو التهابات بكتيرية، كما أنه ينصح بتجنب الماء لحين التئام الجرح بحيث تحتاج الجروح لتلتئم 15 يومًا تقريبًا ولا ينصح خلال هذه المدة بالقايم بأي مجهود أو رفع الأوزان الثقيلة لحين التماثل للشفاء بعد العملية وأثناء هذه الفتره ينصح بارتداء حمالة صدر طبية.