اسباب ترهل الثدى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٧ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٩
اسباب ترهل الثدى

ترهل الثدي

يختلف مظهر الثديين من شخص إلى آخر من ناحية الحجم والشكل واللون، ويتغير الثدي ويتطور باستمرار خلال فترة حياة المرأة، حيث يمكن أن يترهل ويفقد شكله الأصلي ومرونته مع مرور الوقت، ويعد ترهله من أكثر المشاكل شيوعًا التي يتم علاجها من قِبَل الجراحين التجميليين، بالإضافة إلى أنه يمكن علاجه بعلاجات طبيعية وإجراء تغييرات في نمط الحياة.[١]


أسباب ترهل الثدي

يمكن الإصابة بترهل في الثديين نتيجةً لعدة أسباب، من أهمها ما يأتي:

  • تغير الوزن: يحتوي الثديان في العادة على بعض الدهون والأنسجة الدهنية، وفي حال اكتساب الوزن بنسبة كبيرة سيزداد حجم الثديين بسبب زيادة هذه الأنسجة، بالتالي الإصابة بترهل الثدي، وعلى النقيض من ذلك فإن خسارة الوزن بنسبة كبيرة قد تقلل من حجم الثديين بسبب انخفاض نسبة الدهون، بالتالي الإصابة بالترهل.[٢]
  • الرضاعة الطبيعية والحمل: أظهرت الأبحاث أن الرضاعة الطبيعية لا تؤثر سلبيًّا على شكل وحجم الثديين، لكن خلال فترة الحمل تتمدد الأربطة التي تدعمهما وتصبح أكبر وأكثر كثافةً، ويساهم ذلك في زيادة ترهل الثديين بعد الحمل سواءً تمت الرضاعة الطبيعية أم لا، كما تزداد هذه الحالة مع كل حمل جديد.[٣]
  • حجم وشكل الثديين: يؤثر حجم وشكل الثديين في الإصابة بالترهل، إذ إن الثديين الأصغر حجمًا يحفاظان على شكلهما بصورة أفضل من الثديين الأكبر حجمًا، كما تؤثر الجاذبية على ترهل الثديين، من خلال جذبهما للأسفل من خلال تمدد وتوسّع أربطة الثدي.[٤]
  • التدخين: يزيد التدخين من خطر الإصابة بترهل الثديين؛ وذلك كونه يسبب فقدان الجلد لمرونته.[٤]
  • الوراثة: تؤثر الوراثة بنسبة كبيرة على حجم وشكل الثديين وقوة الأربطة الداعمة لهما، بالإضافة إلى وزن الجسم وتأثيره على ترهلهما.[٤]
  • العمر: يؤثر العمر بنسبة كبيرة على ترهل الثديين، إذ يعد جزءًا طبيعيًا من الشيخوخة عند النساء، خاصةً بعد انقطاع الطمث وتغير الهرمونات وتأثيرها على بنية الثدي وحجمه وأنسجته.[٤]


علاج ترهل الثدي

يمكن علاج ترهل الثدي من خلال عدّة طرق، من أهمها ما يأتي:[١]

  • ممارسة الرياضة: تساعد ممارسة الرياضة في تحسين مظهر الثدي من خلال تحسين المظهر العام للصدر، إذ توجد أنسجة ضامة ليفية وعضلات أسفل الثدي يمكن تحسين مظهرها وقوتها بالتمارين الرياضية، ومن الأمثلة على التمارين التي يمكن ممارستها تمارين الضغط، والسباحة، وتمارين الضغط على المقاعد، وتمرين عضلات الذراع الأمامية.
  • النظام الغذائي المناسب: يمكن تحسين شكل الثديين من خلال اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، حيث تساعد الأطعمة الصّحية في تغذية البشرة وزيادة قوتها ومرونتها على مدى سنوات عديدة، كما يعد من الجيد الحفاظ على وزن مثالي؛ ذلك لأن زيادة الوزن تزيد من الضغط على أنسجة البشرة وتزيد من وزن الثديين، مما يسبب الترهل، بالإضافة إلى ضرورة شرب كمية كافية من الماء يوميًّا للحفاظ على رطوبة الجسم والبشرة؛ إذ يساعد في زيادة وتعزيز قوة نسيج الثديين بصورة عامّة.
  • الحفاظ على وضعية الجسم: يمكن التخلص من ترهل الثديين بالحفاظ على وضعية جيدة للجسم؛ وذلك لأن الوضعيات السيئة مثل الانحناء يمكن أن تسبب زيادة الضغط والتوتر على الأنسجة الجسم، بالتالي زيادة الترهّل، ويمكن الحفاظ على وضعية الجسم خلال الحركة من خلال الحفاظ على استقامة الظهر والكتفين، إذ تؤدي الوضعية المناسبة إلى توزيع الوزن بالتساوي في الجسم، بالتالي الحماية من الترهل.
  • الجراحة التجميلية: يمكن علاج ترهل الثدي الذي يحدث بصورة خاصّة نتيجة التقدم بالعمر أو بعد الحمل والرّضاعة الطبيعية من خلال إجراء جراحةٍ تجميلية، ومن أشهر العمليات التّجميلية التي تساعد في ذلك تكبير أو شدّ الثدي، حيث تساعد هذه العمليات في استعادة شكل وحجم الثديين، لكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أن الجراحات التّجميلية يمكن أن تتداخل وتتعارض مع الرّضاعة الطبيعية في حال الرغبة بإنجاب الأطفال في المستقبل.[٤]
  • إجراء اختبار هرموني: يساعد إجراء الاختبار الهرموني في الكشف عن وجود انخفاض في هرمون الإستروجين في الجسم، والذي يحدث نتيجة انقطاع الطمث، ويرتبط انخفاض هذا الهرمون بانخفاض الكولاجين في الجسم، لذا فإن اتباع طرق صحية لزيادة مستويات هرمون الإستروجين يمكن أن يساعد في تحسين شكل الثدي، كما يجب استشارة الطبيب قبل اتباع أي إجراءات لرفع مستويات هذا الهرمون.[٥]


تجنب ترهل الثدي بعد الحمل والرضاعة

يمكن الوقاية من الترهل بعد الحمل والرضاعة الطبيعية من خلال عدة طرق، تتضمن ما يأتي:[٤]

  • ارتداء حمالة الصدر الداعمة خلال النهار والليل أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية؛ وذلك لأنها تدعم الأربطة الخاصة بالثدي أثناء تمددها وزيادة وزنها.
  • استخدام مرطّب صحي وجيد على الثديين من أجل تجنب جفاف البشرة والحفاظ على صحتها، كما يجب اختيار المرطب الآمن للمرضعات.
  • خسارة الوزن الزائد في فترة الحمل تدريجيًّا؛ وذلك لأن فقدان الوزن بسرعة لا يمنح البشرة فرصة تقليص حجمها، مما يعزز ترهل الجلد.
  • تجنب التدخين والإقلاع عنه، فعلى الرغم من أن التدخين لا يساهم في ترهل الجلد، إلا أنه يعد خطرًا على الأم والطفل.


المراجع

  1. ^ أ ب Alex Snyder (25-7-2018), "Natural and Home Remedies for Sagging Breasts"، www.healthline.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  2. Tina M. St. John (14-12-2018), "Causes of Sagging Breasts in Teenagers and Young Women"، www.livestrong.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  3. Elizabeth LaFleur (3-5-2017), "Are sagging breasts inevitable after breast-feeding?"، www.mayoclinic.org, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح Donna Murray (8-11-2019), "The Causes and Prevention of Sagging Breasts"، www.verywellfamily.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  5. Adrian White (23-8-2017), "Treating Saggy Breasts"، www.healthline.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.