غذاء الام المرضعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

في العامين الأولين لحياة الطفل يعتمد بشكل شبه كامل في غذائه على الرضاعة من حليب الأم، وتعد هذه الفترة مهمة بشكل كبير لكل من الأم والطفل، وبالتالي على الأم الاهتمام بنظام غذائها خلال هذه الفترة حتى تزود جسدها بما يلزمه من طاقة حتى يستعيد جسمها وضعه الطبيعي بعد الحمل والولادة؛ وحتى يكون حليبها أكثر فائدة وغنى بالمواد المهمةلصحة الطفل، وذلك لاعتماده على حليبها في ذلك الوقت، ولمساعدته على النمو الجسدي والعقلي السليم.

وبالتالي، يجب على الأم المرضعة أن تختار غذاءها بحذر وعناية كبيرين؛ فكل ما يدخل جسدها من طعام أو شراب يصل إلى الطفل كذلك من خلال الحليب. بالإضافة إلى ذلك، على الأم المرضعة أن تبتعد عن العادات والأطعمة والمشروبات غير الصحية وتمتنع عنها، فعلى سبيل المثل التدخين والمخدرات والأدوية غير المهمة كلها تؤثر في الجنين بطريقة مباشرة، وتدخل هذه المواد في حليب الأم، وهذا يجعل الرضيع يصاب بذات الأعراض التي قد تصاب بها الأم.

لذلك يعتبر الاهتمام بالغذاء في فترة الرضاعة شيئًا لا يقل أهمية عن الاهتمام به في فترة الحمل.

لذا قمنا في هذا المقال بجمع بعض أهم الأطعمة التي على الأم المرضعة أن تتناولها للحرص على النمو الجسدي و العقلي لطفلها بشكل ممتاز، و لكي تحافظ على سلامة صحتها هي أيضًا.

 

أطعمة مهمة للأم


يعد طعام الأم وغذاؤها من القضايا المهمة لكونه يؤثر على صحة كل من الأم والطفل الرضيع. ومن أهم الأطعمة التي يجب على الأم الحرص على تناولها:

  1. سمك السلمون: يعد سمك السلمون من الأطعمة الغنية بالعناصر والمواد الضرورية لتقوية جسد الأم وتزويده بالطاقة، و هو مصدر مهم للحموض الدهنية مثل الأوميغا3 ، و التي هي مهمة للغاية لكل من الأم و الطفل الرضيع، ومن الضروري أن تكثر الأم المرضع من تناول الأسماك بشكل جيد خلال هذه الفترة؛ حتى يكون النمو العقلي للطفل الرضيع سليمًا.

و تساعد الأسماك، خاصة سمك السلمون، على تحسين مزاج الأم وتجنيبها الإصابة بالاكتئاب في فترة مابعد الولادة، ومع ذلك يجب على الأم ألّا تتناول السمك أكثر من مرتين في الأسبوع حتى لا ترتفع نسبة الزئبق التي يتعرض لها الطفل.

  1. مشتقات الحليب قليلة الدسم: تعد مشتقات الحليب عنصرًا أساسيًا للرضاعة الطبيعية، لذلك من الضروري أن تقوم كل أم مرضعة بإدخالها في نظامها الغذائي، مثل أن تتناول الحليب، والجبن، واللبن؛ وذلك لمد جسم الأم وإعطائه دفعة من فيتامين Dلتعزيز نمو عظام وأسنان الطفل، فضلًا عن غنى هذه المنتجات بالبروتينات وبمجموعة فيتامين B، كما أنها مصدر رئيسي للكالسيوم.

لذلك يجب علىالأم التي تقوم بالرضاعة الطبيعية شرب ما لا يقل عن ثلاث أكواب من الحليب بشكل شبه يومي.

  1. لحم البقر:

يعتبر لحم البقر ضروريًا للأم المرضعة، فهو يساعد في زيادة الطاقة في جسد الأم، ويزود الرضيع بالعناصر الغذائية المهمة. لذامن المهم أن تتناول الأم الأطعمة المحتوية على عنصر الحديد، كاللحوم الحمراء الضرورية للأم المرضعة بشكل كبير؛ فهي غنية بالبروتينات والفيتامينات و الحديد.

  1. البقوليات: للبقوليات قيمة غذائية عالية للمرضعات، و بشكل خاص إذا كانت الأم المرضع من النوع النباتي، وبالتالي تمد البقوليات جسم الأم المرضعة بالحديد، و هي كذلك مصدر مهم للبروتين النباتي.
  2. التوت والعنب: من المهم أن تحرص الأم المرضع على تناول مختلف الفواكه وعصير الفواكه الطازج يوميًا؛ لتوفر للطفل ما يحتاجه جسمه من المواد الغذائية بشكل دائم، وكل من التوت والعنب يعدان من الخيارات الغذائية الأفضل لكل من الأم والطفل الرضيع، لأنها غنية بالمعادن، و الفيتامينات، وتزود جسم الأم بالكربوهيدرات وتزيد الطاقة فيه.
  3. الأرز البني: بعد الولادة يتغير شكل جسم الأم فتلجأ بعض الأمهات إلى اتباع الحميات الغذائية، وبعضهن يقمن بالامتناع عن تناول الكربوهيدرات، لكن ذلك يعتبر خاطئًا لما للكربوهيدرات من أهمية لجسم الأم والطفل. لذا، إذا رغبت الأمفي اتباع حمية غذائية لتخفيف وزنهاعليها أن تضع الخبز الأسمر والأرز البني من ضمن خيارات نظامها الغذائي؛لاحتوائها على كميات كبيرة جدًامن العناصر الغذائية الضرورية لجسد الأم، ونمو الطفل الرضيع، وهي كذلكقليلة السعرات الحرارية وستساهم في تخفيف وزن الأم بسرعة.
  4. البرتقال:

يمد البرتقال جسد الأمبالطاقة بشكل كبير،ويزود كذلك الطفل الرضيع بالمواد الغذائية الضرورية، فهو غني جدًا بفيتامين سي المهم لجسد الأم بعد فترة الحمل والولادة، وللطفل الرضيع كذلك.

  1. البيض: يجب عى الأم المرضعة أن تحرص على تناول البيض على الفطور بشكل دائم، أو خلال ساعات اليوم لأنه يمد الجسم بالعناصر الغذائية الضرورية والبروتينات والحموض الدهنية الأساسية.
  2. الحبوب الكاملة:

يجب أن يحتوي حليب الأم على حمض الفوليك حتى تحافظ على صحة الطفل الرضيع، ومن أهم مصادر هذا الحمض الحبوب الكاملة، و بالتالي فإنهمن المهم أن تحرص الأم المرضعة على تناول الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة لتزويد الجسم بحمض الفوليك والألياف والحديد كذلك.

  1. الخضار الورقية:

يعد فيتامين A ضروريًا جدًا لكل من الأم والطفل الرضيع، ومن أهم مصادره هي الخضار الورقية، و هي كذلك مصدر مهم للكالسيوم وفيتامين سي والحديد. و تحتوي الخضار الورقية على نسبة عالية من المواد المضادة للأكسدة إضافة إلى أن هذه الخضار الورقية لا تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية. لذلك يجب على الأم المرضع أن تكثر من تناول السبانخ و السلق  و القرنبيط وغيرها من الخضار الورقية الأخرى .

  1. الماء:

تعاني أغلب المرضعات من نقصان الطاقة في أجسامهن، ويرجع ذلك إلى إصابة الجسم بالجفاف وقلة السوائل فيه، لذلكمنالضروري أن تحافظ الأم المرضعة على رطوبة جسمها وأن تشرب السوائل المختلفة مثل الماء والعصير الطبيعي الطازج والحليب لكي تحافظ على مستويات الطاقة لديها،وحتى تزيد كمية الحليب المنتجة في الثدي، إلا أنه على الأم أن تبتعد عن شرب المشروبات الغنية بالكافيين، وأن تحرص على عدم شربها أكثر من مرتين إلى ثلاث مرات باليوم؛ لأنهامن المشروبات المدرة للبول، وبالتالي ستؤدي إلى حدوث الجفاف في الجسم بدلًا من ترطيبه، وهي كذلك قد تؤذي الطفل الرضيع لأنها تصل إليه عن طريق حليب الأم وتتسبب في جعل الطفل الرضيع دائم التوتر و كثير البكاء، بالإضافة إلى أنها تمنعه من النوم بشكل جيد.