فوائد البابونج للرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٧ ، ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩

البابونج

يُعدّ شاي البابونج من المشروبات التقليدية الخفيفة التي من الآمن تقديمها للأطفال الصغار بكميات صغيرة، ويمتلك قدرة على علاج بعض الأمراض؛ مثل: الأرق، وآلام المعدة، إلّا أنّ استخدامه قد يسبب بعض الآثار الجانبية الخطيرة، وقد يتفاعل مع بعض أنواع الأدوية، ويشير المركز الطبي لجامعة ميريلاند (UMMC) إلى أنّ البابونج الألماني أفضل من البابونج الروماني على الرغم من امتلاك كليهما لبعض الخصائص المفيدة، كما يُنصح بشرب من 3 إلى 4 أكواب من شاي البابونج يوميًّا للتخلص من الأرق والقلق، وتنصح UMMC الحوامل والمرضعات بتجنب شربه؛ لأنّه قد يسبب الإجهاض.[١]


فوائد البابونج للرضع

من الآمن البدء بتقديم شاي البابونج للأطفال بعد الشهر السادس من أعمارهم، على أن تقتصر الجرعة الأولى على 15 مليلترًا، ثم زيادتها إلى 30 مليلترًا لكلّ جرعة في حال إظهار الطفل تقبّله لها، وكشفت إحدى الدراسات عن أنّ الطفل يحصل على أقصى فائدة من شاي البابونج عند تناوله جرعة تبلغ 147 مليلترًا، ومن الأكثر أمنًا حصوله على جرعات أقلّ تتراوح بين 60 مليلترًأ إلى 90 مليلترًا كل 24 ساعة، وتُفضّل استشارة الطبيب قبل تقديمه للأطفال الرضع بسبب غياب الأبحاث التي تدعم فائدته لهم. وتُحصَر الفوائد التي يقدّمها شاي البابونج للأطفال بالنقاط التالي ذكرها:[٢]

  • علاج حالات المغص، كشفت نتائج الدراسات عن قدرة البابونج على علاج المغص عند الرضع، والاستخدام المنتظم له يساعد في التحكم بالمغص المزمن، ويشعر الأطفال ذوو المزاج الصعب والسيء بالراحة بعد تناولهم له، ولم يُجرَ الكشف عن طبيعة عمله.
  • النوم بشكل أفضل، يمتلك البابونج خصائص مهدئة طبيعية، ويساعد الطفل في النوم عندما يعاني من الأرق أو تقلبات النوم.
  • تسهيل عملية الهضم، تعمل العديد من المركبات الموجودة في البابونج لتوفير الاسترخاء لجهاز الهضم للطفل، وتسهيل عملية الهضم، ومنع تشكّل الغازات، كما يُستخدَم في التخلص من آلام تقلصات المعدة.
  • علاج نزلات البرد، يعمل شاي البابونج للتخلص من اضطرابات جهاز التنفس العلوي التي ترافق حالات البرد والسعال، كما يساعد الطفل في التنفس بشكل أفضل عند إصابته بالبرد.
  • علاج الالتهابات، يحتوي البابونج على العديد من المركبات المضادة للأكسدة التي تساعد في علاج الالتهابات، وقد يساعد ذلك في علاج التهاب الجلد الحادث بسبب طفح الحفاضات أو حروق الشمس، وحالات التهاب اللثة الحادثة بسبب التسنين.
  • تخفيف بعض الحالات المرضية، يعمل شاي البابونج للتقليل من حدة بعض أمراض جهاز الهضم؛ مثل: الارتداء المعدي المريئي، ومتلازمة القولون العصبي.


الحالات التي يُحذّر من استخدامها للبابونج

تُنصح الحالات التالية بتجنب استخدام شاي البابونج إلى في الحالات التي ينصح فيها الطبيب بخلاف ذلك، وهي:[٣]

  • الأشخاص الذين يعانون من الحساسية القوية -خاصةً الحساسية تجاه حبوب اللقاح-، لأنّه يحتوي البابونج على حبوب اللقاح الخاصة بالنباتات الأخرى، مما يؤدي إلى الإصابة بالحساسية.
  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية -حتى ولو كانت معتدلة- تجاه أحد منتجات البابونج، إذ تزداد الحساسية لديهم تدريجيًا مع مرور الوقت.
  • الرضع الصغار جدًا؛ لأنّ البابونج قد يُلوَّث بأحد أنواع الجراثيم التي تسبب التسمم الغذائي، ولا يمتلك الأطفال الصغار القدرة على مقاومة هذه العدوى كما هو الحال لدى البالغين، ويُحذَّر الكثير من الأطباء من تقديم البابونج للرضع والأطفال الصغار، تماما كما هو الحال في العسل.


المراجع

  1. ELLEN DOUGLAS, "Chamomile Tea Benefits"، www.livestrong.com, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  2. ROHIT GAROO (16-7-2019), "Chamomile Tea For Babies: Benefits, Dosage & Side Effects"، www.momjunction.com, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  3. Zawn Villines (15-11-2017), "What are the benefits of chamomile tea?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-8-2019. Edited.