فوائد البابونج والنعناع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ٧ مارس ٢٠٢١
فوائد البابونج والنعناع

البابونج والنعناع

يعد البابونج عشبة معروفة جدًا واستخداماته واسعة ومتعددة، واستخدم البابونج منذ القدم من ضمن الأعشاب الطبية الفعالة في علاج العديد من الحالات، وأكثر أجزائها استخدامًا هو زهورها المجففة، وأهم مركبات البابونج الفعالة والمفيدة؛ الفلافونيد.[١]


أما النعناع فهو من الأعشاب العطرية كالبابونج، ويستخدم في إعداد كثير من الحلويات، وفي إعداد شاي النعناع اللذيذ والمنعش، إذ يخلو النعناع من الكافيين، ويحتوي الكثير من الزيوت الأساسية كالمنثول والليمونين، إلى جانب نكهته القوية وفوائده الجمّة على صحة جسم الإنسان.[٢] ولطالما تساءل البعض عن نوع العشبة التي يمكن استخدامها لتسكين الألم، أو علاج حالة، مما قد يسبب استخدامات خاطئة، وسيتم تناول فوائد عشبتي البابونج والنعناع في هذا المقال، وردورهما في تخفيف أعراض العديد من المشكلات.


فوائد البابونج

بسبب مركباته الفريدة وعناصره الغذائية يُعد البابونج من أهم الأعشاب المستخدمة في صنع شاي الأعشاب، وفي ما يأتي بعض من فوائد هذه العشبة الرائعة:[١]

  • تقليل آلام الدورة الشهرية: أكدت العديد من الدراسات دور البابونج في التقليل من شدة تقلصات الدورة الشهرية، إذ وجدت دراسة أجريت عام 2010 أن شرب شاي البابونج لمدة شهر قلل من آلام الدورة الشهرية، كما قل الشعور بالقلق والضيق والاضطرابات الأخرى المرتبطة بالدورة الشهرية.
  • علاج مرض السكري: بينت العديد من الدراسات فعالية البابونج في التقليل من مستويات السكر في الدم، وهذا يعني أن استخدامه على فترات طويلة يقي من مضاعفات مرض السكري، ومن الجدير بذكره أنه لا يمكن استخدام البابونج كبديل فعال عن أدوية السكري، لكنه قد يكون مكمل مفيد للعلاجات.
  • تقليل الالتهابات: تساعد المركبات الكيميائية في شاي البابونج على التقليل من أعراض الالتهاب؛ إلا أنه قد يكون أثره غير واضح على الالتهابات طويلة الأمد والمرتبطة بالعديد من الحالات الصحية، مثل: البواسير، والتهاب المفاصل، واضطرابات المناعة الذاتية.
  • علاج مرض السرطان والوقاية منه: بينت بعض الدراسات دور شاي البابونج في محاربة الخلايا السرطانية ومنع تطورها، كما بينت دراسات أخرى أن أثر البابونج على الخلايا السرطانية انتقائي؛ لذا أكد العلماء الحاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات لإثبات فعاليته ضد السرطان.
  • علاج أعراض البرد: أكدت بعض الدراسات أن إضافة البابونج إلى الحمام البخاري واستنشاق الأبخرة يساعد في التقليل من أعراض البرد؛ إلا أن هذه الفائدة لم تثبت بشكل كامل إلى الآن.
  • علاج الأمراض الجلدية الخفيفة: أكدت بعض الدراسات أن تطبيق مستخلصات عشبة البابونج أو الكريمات المحتوية على البابونج على الجلد ساعد في التئام الجروح، وعلاج حالات الأكزيما والالتهابات الجلدية الخفيفة.


فوائد النعناع

يوجد للنعناع الكثير من الفوائد، منها ما ياتي:[٢]

  • يقلل من اضطرابات الجهاز الهضمي: يُخفف النعناع من أعراض اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل: انتفاخ البطن، والغازات وعسر الهضم، والقولون، والغثيان والقيء؛ إذ بينت الدراسات دوره في التقليل من تقلص العضلات الملساء.
  • تخفيف صداع التوتر والصداع النصفي: يحتوي النعناع على موادًا مسكنة للآلام ومرخية للعضلات، والتي بدورها تخفف من حدة آلام الصداع النصفي وصداع التوتر كثيرًا، إذا يزيد مركب المنثول الموجود في النعناع من تدفق الدم ويوفر شعورًا بالبرودة، ومن الجدير بذكره أن الدراسات دعمت فوائد زيت النعناع في التقليل من أعراض الصداع في حين لا يوجد دليل يدعم شاي النعناع في ذلك.
  • ينعش النّفَس: يمتاز النعناع برائحته القوية المميزة وخصائصه المضادة للبكتيريا التي تساعد في قتل البكتيريا المسببة لترسبات الأسنان ورائحة الفم الكريهة، وهذا يفسر سبب استخدامه كمنكه شائع لمعجون الأسنان، وغسولات الفم، والعلكة.
  • تخفيف انسداد الجيوب الأنفية: للنعناع خصائص مضادة للبكتيريا والفيروسات والالتهابات، ولهذا فهو فعال في تخفيف أعراض انسداد الجيوب الأنفية ونزلات البرد والحساسية.
  • تخفيف أعراض الدورة الشهرية: كون النعناع يمتلك خصائص مرخية للعضلات فهو فعال في تقليل أعراض تقلصات الدورة الشهرية، وبينت إحدى الدراسات أن فعالية كبسولات النعناع تتشابه مع الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية.


كيف يمكن تناول البابونج والنعناع؟

البابونج والنعناع أعشاب عطرية مفيدة جدًا، ولهما استخدام واسع في كل دول العالم؛ إذ يمكن استخدام زهور البابونج في تحضير الشاي، ويكون ذلك من خلال أخذ ملعقتين إلى ثلاث ملاعق من زهور البابونج ووضعها في كوب ثم سكب الماء المغلي عليها، ثم تركها لمدة 5 إلى 10 دقائق حتى تنقع، ثم يصفى الشاي ويشرب، ويمكن إضافة العسل والليمون كمنكهات، أو يمكن استخدام البابونج كمنكه للأطعمة والمشروبات الأخرى، مثلًا يمكن إضافته إلى كوكتيل التفاح والعسل والبرتقال، أو إلى السلطات والساندويشات وتتبيلة السمك والدجاج. [٣][٤]

أما بالنسبة للنعناع فيمكن تحضير الشاي من أوراقه، وذلك بنفس طريقة تحضير شاي البابونج، أو تحضير عصير النعناع، أو يمكن إضافته إلى الزبادي اليوناني مع التوت، أو إضافته إلى السلطات والمشروبات الباردة والديتوكس.[٥]

بالإضافة إلى ما سبق يمكن إعداد شاي من البابونج والنعناع، وهو شاي لذيذ ومفيد بشكل رهيب، لأنه جمع خصائص كل منهما، وفوائدهما العديدة، ويحضر وفقًا لما يأتي:[٦]

  • المكونات: لتحضير هذا الشاي تحتاج إلى:
    • 3-4 ملاعق من أزهار البابونج الطازجة، وإذا لم تتوفر تسد مسدها الزهور المجففة.
    • غصن نعناع صغير.
    • 8 أونصات من الماء المغلي.
  • الطريقة: تُضاف جميع المكونات إلى إبريق، ويوضع الإبريق على نار متوسطة، ويُغلى المنقوع مدة خمس دقائق، وبعدها يُصب الشاي بعد تصفيته ويُشرب، وتمكن تحليته بقليل من العسل.


هل يساعد مشروب البابونج والنعناع على النوم أم لا؟

نعم، من الممكن أن يساعد مشروب البابونج والنعناع على النوم؛ إذ يتميز كل منهما بخصائصه ودوره في تحسين النوم والتقليل من الأرق، إذ بينت بعض الدراسات فعالية الباونج في منح الناي الاسترخاء، كما يعتقد بعض الباحثين أن فعالية شاي البابونج تتشابه مع دواء البنزوديازيبين، وهي أدوية تعطى بوصفة طبية تعالج الأرق وتحفز النوم،[١] أما بالنسبة لشاي النعناع فيعد خيار جيد قبل الخلود غلى النوم؛ فهو خالي من الكافيين، ويعمل كمرخي للعضلات قبل النوم.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What are the benefits of chamomile tea?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت Melissa Groves, RD (12-10-2018), "12 Science-Backed Benefits of Peppermint Tea and Extracts"، www.healthline.com, Retrieved 29-1-2019. Edited.
  3. "What Is Chamomile?", www.webmd.com, Retrieved 22-6-2020. Edited.
  4. Mary H. Dyer, "Is Chamomile Edible – Learn About Edible Chamomile Uses"، gardeningknowhow, Retrieved 26-12-2019. Edited.
  5. "10 HEALTHY WAYS TO USE FRESH MINT", www.elizabethrider.com, Retrieved 22-6-2020. Edited.
  6. Farah Shaikh, "Chamomile Tea Benefits & Side Effects"، /www.foodsforbetterhealth.com, Retrieved 29-1-2019. Edited.