فوائد الخزامى للبشرة

فوائد الخزامى للبشرة
فوائد الخزامى للبشرة

الخزامى

يستخدم العديد من الأشخاص أنواع مختلفة من الأعشاب، وتعد الخزامى أحد أكثر هذه الأعشاب شيوعًا واستخدامًا بين الناس، ولكن هل يمكن أن تقدم الخزامى فوائد للبشرة؟ وكيف يمكن استخدامها للحصول على فوائدها؟ وما هي محاذير استخدام الخزامى؟ كل ذلك وغيره سنتعرف عليه في مقالنا هذا.

تعد الخزامى (Lavender) أحد انواع الزهور والأعشاب، وتستخدم زهورها والزيت المستخلص منها في صنع الأدوية، وتضاف إلى الأطعمة والمشروبات كنكهة مميزة، كما تستخدم في صنع الصابون، ومستحضرات التجميل، والعطور، وبالإضافة إلى ذلك تعد الخزامى أحد أنواع نباتات الزينة التي تحمل مظهرًا جميلًا ومميزًا.[١]


فوائد الخزامى للبشرة

يمكن أن تحمل الخزامى العديد من الفوائد الصحية للبشرة، ويمكن ذكر أبرز هذه الفوائد كما يأتي:[٢]

  • يساعد على علاج حب الشباب: يمتلك زيت الخزامى بعض الميزات الهامة في علاج حب الشباب، وتكمن هذه الميزات بصورة أساسية في الخصائص المضادة للالتهابات، والخصائص المضادة للميكروبات التي يمكن أن تسهم في القضاء على البكتيريا المسببة لحب الشباب، ويشير مركز جامعة ماريلاند الطبي إلى أن أخصائيو العلاج يستخدموا زيت الخزامى على نطاق واسع في علاج حب الشباب.
  • إزالة السموم المتراكمة في الجلد: يمكن أن تتراكم العديد من السموم والمواد الملوثة على البشرة، مما يسبب إحداث ضرر كبير على صحة البشرة، ويمكن للخزامى أن تساعد في إزالة هذه السموم، إذ تحتوي على خصائص مضادة للأكسدة يمكنها أن تقاوم آثار هذه الملوثات الضارة، ومنعها من إحداث أي ضرر للبشرة، ووجدت دراسة أجرتها كلية الطب بجامعة هوارد في الولايات المتحدة الأمريكية أن زيت الخزامى يعد أحد الزيوت الأساسية النادرة التي يمكن أن تمنع نمو بكتيريا الجلد.
  • تسريع عملية شفاء الحروق: يمكن أن تساعد الخصائص المضادة للالتهابات والمضادة للميكروبات في تسريع عملية شفاء الحروق، كما يساعد زيت الخزامى في تقيل آثار الندب الناجمة عن الإصابات المختلفة، وبالإضافة إلى ذلك يعد زيت الخزامى مسكن طبيعي للألم، ويمكن وضع قطرات من زيت الخزامى على المنطقة التي تعرضت للحرق، وذلك بعد وضعها تحت الماء الجاري لمدة عشرة دقائق تقريبًا، ولكن لا بد من استشارة الطبيب بصورة فورية في حالة الحروق الخطيرة.
  • المساعدة في الشفاء من لدغات الحشرات: على الرغم من أن لدغات الحشرات لا تشكل الخطر الكبير في معظم الحالات، إلا أنها يمكن أن تسبب اضطراب في حياة الشخص اليومية، ويمكن أن يساعد زيت الخزامى في تسريع شفاء هذه اللدغات، وتخفيف الحكة والتورم بصورة ملحوظة، كما يعد زيت الخزامى مادة طاردة للحشرات، ولكن يجب توخي الحذر قبل استخدام هذا الزيت للأطفال، ويجب أيضًا التأكد من تخفيف الزيت قبل استخدامه.
  • الحفاظ على جمال البشرة: يمكن أن تساعد الخزامى على تنعيم وتحسين نظارة البشرة، وذلك عن طريق تعزيز الدورة الدموية، الأمر الذي يمد البشرة بكمية كافية من الأكسجين والمواد الغذائية، وهذا يساعد في الحفاظ على صحة خلايا البشرة وتجديدها.


كيفية استخدام زيت الخزامى للبشرة

تختلف طريقة استخدام زيت الخزامى باختلاف سبب الاستخدام، ويمكن وضع الزيت على البشرة بعد تخفيفه بنوع زيت آخر، وينصح عند تطبيقه على البشرة استخدام كرة قطنية بدلًا من الأصابع، إذ تعد أنظف من الأصابع، أما عند استخدام الزيت على التجاعيد، والجلد الجاف، فيمكن وضع الزيت مباشرةً باستخدام اليدين، وبالإضافة إلى ذلك يمكن تناول زيت الخزامى على شكل مكملات، أو استخدامه كبخار في العلاج بالبخار، ولكن يجب توخي الحذر دائمًا عند استخدام أي مكملات طبيعية.[٣]

ويمكن غلي مئة مل من الماء في وعاء، ومن ثم نقع الخزامى به، وترك المزيج لينقع لبضعة ساعات، ومن ثم يصفى المزيج، ويحفظ في زجاجة نظيفة في الثلاجة ليبرد، ولاستخدامه يرش كمية قليلة من هذا السائل على قطعة قطنية، ويمسح الوجه بها بلطف، وذلك بعد غسل الوجه في الصباح، سيساعد ذلك على تجديد البشرة بصورة مميزة.[٢]


هل يساعد زيت الخزامى على علاج الأكزيما؟

يعد مرض الإكزيما أحد أبرز أمراض الجلد انتشارًا، ويمكن أن تظهر هذه البقع في أي مكان من الجلد، وتسبب البشرة الجافة، والحكة، بالإضافة إلى تقشير الجلد، كما يمكن أن تحدث هذه الأعراض بصورة خفيفة، أو يمكن أن تكون أكثر شدة، وتستمر لفترة طويلة، وتنتشر في مواقع متعددة.

وتساعد بعض الخصائص الموجودة في الخزامى في علاج هذه الحالة الطبية، إذ تساعد الخصائص المضادة للفطريات، والمضادة للالتهابات في منع حدوث بقع الإكزيما، ويقلل من الاحمرار والتهيج، ويمكن استخدام زيت الحزامى لعلاج الإكزيما بصورة يومية، وذلك بعد مزيج قطرتين من كمية متساوية من زيت الخزامى بزيت آخر، مثل: زيت جوز الهند.[٣]


محاذير استخدام الخزامى

يمكن أن يسبب استخدام الخزامى آثار جانبية، وتختلف هذه الآثار بناءً على طريقة الاستخدام، وذلك كما يأتي:[٤]

  • عند تناول الخزامى عن طريق الفم: تعد الحزامى آمنًا للاستخدام لمعظم البالغين، ولكن يمكن أن تسبب الإمساك، والصداع، وزيادة الشهية.
  • استخدام الخزامى على الجلد، تعد الخزامى آمنًا عند استخدامه على الجلد بكميات محددة، ولكنه يمكن أن تسبب تهيجًا في بعض الأحيان، ولكنها حالة نادرة الحدوث.
  • استنشاق بخار الخزامى، يعد استنشاق الخزامى آمنًا بصورة عامة كعلاج بالبخار.

ويحب على بعض الأشخاص توخي الحذر عند استخدام هذا النبات، وهم كما يأتي:[٤]

  • أثناء الحمل والرضاعة، لا توجد معلومات موثقة حول آمان استخدام الخزامى أثناء الحمل والرضاعة، لذا يفضل عدم استخدامه خلال هذه الفترة.
  • الأطفال، لا يعد استخدام زيت الخزامى على الجلد للأطفال الذين لم يبلغوا سن البلوغ آمنًا، إذ يمكن أن يحمل هذا الزيت بعض التأثيرات الهرمونية التي تعطل الهرمونات الطبيعية في جسم الطفل، وعانت بعض الحالات من الإصابة بالتثدي عند استخدام هذا الزيت.
  • الجراحة، يمكن أن تثبط الخزامى الجهاز العصبي المركزي، لذا إذا استخدمت مع أدوية التخدير يمكن أن تثبط الجهاز العصبي المركزي بصورة كبيرة، لذلك ينصح بالتوقف عن استخدامها قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة المجدولة.


المراجع

  1. "LAVENDER", webmd, Retrieved 20-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "20 Best Benefits Of Lavender For Skin, Hair And Health", stylecraze, Retrieved 20-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "How to Improve the Health of Your Skin with Lavender Oil", healthline, Retrieved 20-7-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "LAVENDER", webmd, Retrieved 20-7-2020. Edited.

452 مشاهدة