فوائد الكزبرة الخضراء

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٢ ، ١٦ مارس ٢٠٢١

الكزبرة الخضراء

الكزبرة تُسمى أيضًا البقدونس الصيني، وتُستخدم الكزبرة في علاج مشاكل جهاز الهضم؛ بما في ذلك اضطراب المعدة، وفقدان الشهية، والغثيان، والإسهال، وتشنجات الأمعاء، كما تُستخدم في علاج الإصابة بمرض الحصبة، والبواسير، وآلام الأسنان، وآلام المفاصل، بالإضافة إلى الالتهابات الناجمة عن البكتيريا والفطريات، وتستخدم النساء المرضعات الكزبرة في زيادة تدفق الحليب في الثدي، وتضاف الكزبرة في شكل توابلَ للطهو، وتمنع التسمم الغذائي، وتُدخَل في التصنيع، وتُستخدم الكزبرة مكوّنًا في صناعة الأدوية والتبغ، وفي شكل عطر في صناعة مستحضرات التجميل والصابون، كما تخفّض الكزبرة نسبة السكر في الدم.[١]


فوائد الكزبرة الخضراء

لنبات الكزبرة الخضراء العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، ويُذكَر منها التالي:[٢][٣][٤]

  • علاج الإمساك، تشير الأبحاث إلى أنّ شرب الشاي المضاف إليه الكزبرة والزنجبيل لمدة شهر واحد يقلل من الإمساك عند كبار السن.
  • الحد من الالتهابات في الجسم، تحتوي الكزبرة الخضراء على مضادات الأكسدة، ويُعتقد أنّ مضادات الأكسدة تَحدّ من الالتهابات في الجسم؛ ذلك عن طريق ربط الجزيئات التي تروّج للالتهاب -المعروفة باسم الجذور الحرة- وقمعها، ووجدت إحدى الدراسات الني أُجريت على الحيوانات أنّ مضادات الأكسدة في الكزبرة تساعد في مكافحة شيخوخة الجلد، إذ تُسارع شيخوخة الجلد بسبب تلف الجذور الحرة.
  • مكافحة مرض السرطان، وجدت الدراسات أنّ مضادات الأكسدة الموجودة في الكزبرة تعيق نمو خلايا السرطان في المعدة، والبروستاتا، والقولون، والثدي، والرئتين.
  • التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • خفض مستويات السكر في الدم، يُعدّ ارتفاع مستويات السكر في الدم عامل خطر للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وتساعد بذور الكزبرة في خفض مستويات السكر في الدم، ذلك عن طريق زيادة مستويات النشاط من الإنزيمات التي تساعد في إزالة السكر من الدم.
  • مكافحة العدوى، أظهرت الدراسات أنّ الخصائص المضادة للميكروبات والبكتيريا للكزبرة قد تساعد في مكافحة العدوى، وأظهرت دراسة أُجريت على الحيوانات أنّ المركبات من أوراق الكزبرة الطازجة ساعدت في مكافحة الالتهابات المنقولة من خلال قتل البكتيريا؛ مثل: السالمونيلا المعوية، وأظهرت دراسةٌ أخرى أنّ بذور الكزبرة تحارب البكتيريا التي تسبب التهابات المسالك البولية.
  • تُستخدم في شكل توابلَ تضاف إلى الطعام.
  • علاج أمراض المعدة، تُستخدم الكزبرة في علاج أمراض المعدة، بما في ذلك الغثيان، والإسهال، وانتفاخ البطن، ومتلازمة القولون العصبي.
  • خفض ضغط الدم المرتفع.
  • مدر للبول.
  • مكافحة التسمم الغذائي، تشير عدة دراسات إلى أنّ الكزبرة لها آثار مضادة للميكروبات ومسببات الأمراض عند استخدامها في الطعام، فهي تعمل في شكل طبقة إضافية للحماية من خطر التسمم الغذائي، كما أنها تحتوي على مركّب مضاد للبكتيريا.
  • تحسين مستويات الكولسترول في الدم، تُبيّن نتائج بعض الأبحاث أنّ إدخال الكزبرة في النظام الغذائي يقلل من مستويات الكوليسترول الضار في الجسم.
  • التقليل من اضطرابات الحيض، ذلك من خلال المساعدة في تنظيم أداء وظيفة الغدة الصماء السليمة والهرمونات التي تنظم دورات الحيض، كما تساعد الكزبرة في تقليل الانتفاخ والتشنجات والألم المصاحب للدورة الشهرية.


القيمة الغذائية للكزبرة الخضراء

تحتوي ملعقة صغيرة من بذور الكزبرة الخضراء على خمسِ سعرات حرارية، وعددٍ قليل من الكربوهيدرات في شكل ألياف، وأقل من واحد غرام من البروتين والدهون، ونسبة الكالسيوم (12.4 ملغ)، والبوتاسيوم (22.2 ملغ)، والمغنيسيوم (5.8 ملغ)، والفوسفور (7.2 ملغ).[٣]


المراجع

  1. "CORIANDER", www.webmd.com, Retrieved 9-6-2019. Edited.
  2. Ryan Raman (22-2-2018), "Cilantro vs Coriander: What's the Difference?"، www.healthline.com, Retrieved 9-6-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Malia Frey (11-3-2019), "The Health Benefits of Coriander"، www.verywellfit.com, Retrieved 9-6-2019. Edited.
  4. "Coriander Helps Control Blood Sugar, Cholesterol and Blood Pressure", draxeRetrieved 9-6-2019. Edited.