انخفاض السكر لغير المصابين بالسكري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٢ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
انخفاض السكر لغير المصابين بالسكري

انخفاض السكر لغير المصابين بالسكري

هو حالة تؤدي إلى انخفاض مستوى السكر في الدم أو الجلوكوز، ويحدث عند الأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكري، وانخفاض مستوى السكر في الدم يعني أن عضلات الدماغ وخلاياها عند الشخص لا تتمتّع بما يكفي من الطّاقة حتى تعمل جيدًا، ويوجد نوعان من أنواع نقص السكر في الدم لغير المصابين بالسكري؛ هما: نقص سكر الدم على الرّيق، ونقص سكر الدم التّفاعلي، وغالبًا ما يحدث نقص سكر الدم على الرّيق بعد الصيام لمدّة 8 ساعات أو أكثر، بينما يحدث نقص سكر الدم التفاعلي عادةً بعد حوالي 2 إلى 4 ساعات من تناول الوجبة الغذائية[١].


أعراض انخفاض السّكر لغير المصابين بالسكري

تختلف الأعراض التي قد تصاحب انخفاض نسبة السّكر في الدم بناءً على مدى انخفاض نسبته، ومن الأعراض التّابعة لانخفاض السكر في الدم ما يلي:[٢]

  • الشعور بالجوع.
  • الإصابة بالرّجفان.
  • الشعور بالقلق.
  • التعرّق.
  • وجود شحوب في الجلد.
  • تسارع نبضات القلب، أو عدم انتظامها.
  • الشعور بالنعاس.
  • الشعور بالدوخة.
  • حدوث التّهيّج.
  • عندما يزداد سوء درجة انخفاض السكر في الدم قد يعاني الشخص من ظهور بعض الأعراض؛ مثل: الارتباك، وعدم وضوح الرّؤية، وفقدان الوعي والإغماء.


أسباب انخفاض السكر لغير المصابين بالسكري

تعتمد أسباب انخفاض السكر لدى غير مرضى السكري على الأنواع التّابعة له، والأسباب مفصّلة كالآتي:[٣]

  • أسباب نقص سكر الدم التّفاعلي، إذ لا يزال الباحثون يدرسون الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض نسبة السكر من هذا النوع، لكنهم يعلمون أنه يأتي من وجود كميةٍ كبيرة من الأنسولين في الدم، مما يؤدي إلى حدوث انخفاض سكر الدم التفاعلي، وهناك أسباب أخرى؛ مثل:
  • الإصابة بمقدّمات مرض السّكري، أو التّعرّض لخطر الإصابة بمرض السكري، مما قد يؤدي إلى وجود صعوبةٍ في صنع الكمية المناسبة من الأنسولين.
  • جراحة المعدة، التي قد تجعل الطعام يمرّ بسرعةٍ كبيرة في الأمعاء الدقيقة.
  • نقص نادر في إنزيمات معينة تجعل من الصعب على الجسم تحطيم الطعام.
  • أسباب نقص سكر الدم على الريق، وتشمل ما يأتي:
  • تناول بعض الأدوية؛ مثل: الساليسيلات، أو أدوية السلفا -وهو مضاد حيوي-، أو البنتاميدين، الذي يُستخدَم في علاج الالتهاب الرئوي، أو الكينين، الذي يُستخدَم في علاج الملاريا.
  • شرب الكحول، خصوصًا عندما يكون الشرب بكميةٍ كبيرة مُفرطة.
  • الإصابة بأمراضٍ خطيرة؛ مثل: الأمراض التي تصيب الكبد، أو القلب، أو الكليتين.
  • مستويات منخفضة لبعض الهرمونات؛ مثل: هرمون الكورتيزول، أو هرمون النمو، أو هرمون الجلوكاجون، أو هرمون الإيبينيفرين.
  • وجود أورامٍ معينة؛ مثل: ورمٍ في البنكرياس ينتج الأنسولين، أو ورم يصنع هرمونًا مشابهًا يسمّى عامل النمو شبيه الأنسولين-2.


الوقاية من انخفاض السكر لغير المصابين بالسكري

هناك العديد من الطّرق السّهلة التي يمكن اتّباعها، التي تساعد في الحفاظ على نسبةٍ طبيعية من السكر في الدم، ومن هذه الطّرق ما يلي:[٢]

  • تناول الطعام في أوقاتٍ منتظمة خلال اليوم.
  • عدم تخطّي الشخص لوجبات الطعام.
  • التّقليل من تناول الطعام، والمشروبات التي تحتوي الكافيين.
  • الابتعاد عن شرب الكحول.


المراجع

  1. "Non-diabetic Hypoglycemia", www.drugs.com, Retrieved 19/3/2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What Is Non-Diabetic Hypoglycemia?", www.webmd.com, Retrieved 19/3/2019. Edited.
  3. "Nondiabetic Hypoglycemia", www.hormone.org, Retrieved 19/3/2019. Edited.