فوائد جل الصبار لحب الشباب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:٥٤ ، ٢١ يونيو ٢٠٢٠
فوائد جل الصبار لحب الشباب

جل الصبار وحب الشباب

يسعى الجميع للحصول على بشرة مشرقة وصافية وخالية من جميع أنواع الحبوب، التي تعد واحدةً من الأمراض الجلدية واسعة الانتشار والمؤثرة في المظهر العام، ويعد جل الصبار أو ما يُشار إليه بالألوفيرا (Aloe vera) أحد العلاجات الطبيعية المُستخدَمة بكثرة لعلاج المشكلات الجلدية، فهل هي مفيدة في علاج حب الشباب والتخلُّص منه؟ هذا ما سنتطرق إليه في هذا المقال.

تنتج حبوب الشباب عن انسداد بصيلات الشعر؛ نتيجةً لتراكم الزيوت وخلايا الجلد الميتة فيها، وغالبًا ما تتمثّل بظهور الرؤوس البيضاء، أو الرؤوس السوداء، أو البثور، وعادةً ما تظهر على الوجه خاصةً في الجبهة، والصدر، والجزء العلوي من الظهر، والكتفين، وغالبًا ما تُشكّل مشكلة جماليةً أكثر من كونها مشكلةً صحيةً، وتجدر الإشارة إلى أنّها من الاضطرابات القابلة للعلاج، حتى وإن طالت مدة العلاج، وتتوفّر العديد من الطرق العلاجية للتعامل مع حبوب الشباب بأنواعها، بما في ذلك العلاجات الدوائية، والإجراءات العلاجية المختلفة، بالإضافة إلى المواد الطبيعية.[١]

ومن بين المواد الطبيعية التي أثبتت فعاليتها في علاج حبوب الشباب جل الصبار، وهو هلام مستخلص من الأوراق السميكة لنبات الصبار، ويمكن استخدام هذا الجل موضعيًّا لتسكين حروق الجلد أو تهيجه، كما أثبت فعاليته في معالجة حبوب الشباب.[٢]


ما هي فوائد جل الصبار في علاج حب الشباب؟

استخدم جل الصبار منذ القِدَم في معالجة العديد من الأمراض الجلدية المختلفة، بما في ذلك حبوب الشباب؛ إذ يحتوي على العديد من المركّبات التي تُساعد في التّخفيف من حبوب الشباب ومعالجتها، والتي تمنحه العديد من الخصائص العلاجية، من ضمنها:[٣]

  • مكافحة الالتهاب: يُعد الصبار مضادًا طبيعيًا للالتهاب، إذ يُساعد في تقليل التهيج والتورم، وتخفيف الألم والاحمرار.
  • التئام الجروح: يُساعد في التئام الجروح في الجلد، فيُسرّع عملية شفاء الحبوب المجروحة والملتهبة.
  • تهدئة البشرة: يهدئ جل الصبار حروق الشمس، ويُخفف الآلام الناجمة عنها، كما أنّه يُخفف من تهيّج البشرة الناجم عن حبوب الشباب.
  • محاربة البكتيرية: يُعد الصبار مضادًا حيويًا طبيعيًا؛ إذ يمتلك العديد من الخصائص المقاومة للبكتيريا، التي تقضي على البكتيريا المسببة لحبوب الشباب.
  • ترطيب البشرة: يمنح جل الصبار الرطوبة الكافية للبشرة، ويُقاوم الجفاف فيها، وغالبًا ما ينتج الجفاف وتهيُّج البشرة عن استخدام العلاجات الطبية الدوائية لحبوب الشباب.
  • تعزيز فعالية أدوية علاج حب الشباب: يُساعد استخدام جل الصبار بالتزامن مع استخدم الأدوية المعالجة لحبوب الشباب في تسريع عملية الشفاء، وتقليل حدوث الاحمرار والتهيّج أثناء العلاج، ففي إحدى الدراسات اسُتخدَم جل الصبار مع أحد الأدوية الموضعية لعلاج حب الشباب (التريتينوين الموضعي) لفئة من المصابين، في حين استخدَم التريتينوين الموضعي وحده لفئة أخرى، ولوحظَ أن الأشخاص الذين استخدموا جل الصبار كان لديهم عدد البثور أقل، وكانت البشرة أقل تهيُّجًا،[٤] لكن من الضروري استشارة الطبيب قبل استخدام هذا الجل بالتزامن مع الأدوية.
  • علاج فرط التصبّغ: يحتوي جل الصبار على مادة الألوين (Aloin) الطّبيعية المساعدة على تفتيح التّصبّغات الجلدية والأماكن الدّاكنة في الجلد، كما تمنع ظهور بقع حبوب الشباب وآثاره، وتساهم في تفتيح الوجه والبشرة، وتساعد على تثبيط تكوّن فرط التصبُّغ التالي للالتهاب كما هو الحال في حب الشباب.

على الرغم من ما ذُكَر سابقًا فلا يمكِن القول إن جل الصبار وحده علاج فعال للتخلُّص من حب الشباب، ومع أنّه يمتلك خصائص مضادّةً للالتهاب ويقلِّل من الاحمرار والتورُّم المُصاحب لحب الشباب إلا أنّه يوجد العديد من العوامل الأخرى -غير الالتهاب- المُسبِّبة لظهور حب الشباب، كتراكم الخلايا الميتة، وزيادة إنتاج الإفرازات الدهنية من الغدد الزيتية في البشرة، بالإضافة إلى العوامل الجينية والهرمونية، التي لا يؤثر جل الصبار في أي منها، كما لا يوجد للصبار أي دور في منع انسداد المسام أو تثبيطه، لذا فهو لا يعدّ علاجًا وقائيًّا لحب الشباب.[٣]


كيف يستعمل جل الصبار لحب الشباب؟

يمكن استخدام منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على مستخلص جل الصبار، كما يمكن تطبيق الجل الطبيعي مباشرةً على البشرة، وتوجد طرق عديدة للاستفادة منه في معالجة حبّ الشباب، من ضمنها ما يأتي:[٢][٥]

  • استخدام جل الصبار الصافي: يمكن تطبيق جل الصبار مباشرةً على الوجه وحده دون إضافات؛ للاستفادة من خصائصه العلاجية، بوضعه على البشرة وتركه طوال الليل، وغسله في الصباح.
  • رذاذ الصبار المرطب: يمكن مزج كمية من جل الصبار مع ضعف الكمية من الماء، ووضعه في علبة رذاذ، ثم استخدامه للبشرة على الأماكن المُصابة، مع ضرورة تجنُّب منطقة العينين.
  • جل الصبار مع الليمون: يمكن مزج جل الصبار مع الليمون لتحضير مستحضرات تجميل مختلفة، كمقشرات الجسم وأقنعة الوجه؛ إذ يحتوي الليمون على حمض الستريك الذي يساعد أيضًا على علاج حب الشباب، لكن لتجنّب تهيّج البشرة من الحمض يُمزج مع جل الصبار، ويمكن تحضير قناع للوجه عن طريق مزج ثماني ملاعق صغيرة من جل الصبار مع ملعقة صغيرة من عصير الليمون، وتوزيع المزيج على الوجه وتركه مدّة عشر دقائق، مع ضرورة تجنّب الاقتراب من منطقة العين الحساسة، وغسل القناع جيدًا بعد الانتهاء.
  • جل الصبار مع القرفة والعسل: تمتلك القرفة والعسل العديد من الخصائص المضادة للبكتيريا والمضادة للالتهابات، ومزجهما مع جل الصبار يُشكّل خيارًا علاجيًا فعّالًا ضد حبوب الشباب، ويمكن تحضير قناع للوجه عن طريق مزج ملعقة كبيرة من جل الصبار، مع ملعقتين كبيرتين من العسل، وربع ملعقة صغيرة من القرفة، وتطبيق المزيج على الوجه وتركه مدة عشر دقائق، ثمّ غسله جيدًا بالماء الدافئ.
  • غسول جل الصبار وزيت شجرة الشاي: يعدّ زيت شجرة الشاي العطري فعالًا ضد حبوب الشباب الخفيفة إلى المتوسطة، لكنّه قد يسبب التهيّج والحساسية للبعض، لذلك يُنصح بتخفيفه بخلطه مع مكوّنات أخرى، ويمكن تحضير غسول طبيعي للوجه بمزج الماء مع جل الصبار، وإضافة قطرتين أو ثلاث قطرات من زيت شجرة الشاي، ويستخدَم الغسول لتنظيف البشرة، وتجدر الإشارة إلى ضرورة غسل البشرة بعد بضع دقائق بالماء؛ لتجنّب التحسس من الزيت.
  • مقشّر مزيج الصبار والسكر وجوز الهند: يساعد هذا المزيج على تخلّص الجلد من الخلايا الميتة التي تُغلق المسامات، ويُعيد إلى الوجه نضارته، ويمكن تحضيره بخلط كميات متساوية من السكر وزيت جوز الهند، مع نصف الكمية من جل الصبار، وتطبيقه على الوجه مع التدليك، ثمّ غسله جيدًا بالماء الفاتر.


نصائح للوقاية من حب الشباب

يمكن التقليل من فرص الإصابة بحبوب الشباب أو تقليل تهيّجها وتفاقم الحالة عن طريق اتباع مجموعة من الإجراءات والتدابير الوقائية، من ضمنها:[٦][٧]

  • المحافظة على نظافة البشرة، باستخدام غسول لطيف ومناسب لإزالة الأوساخ والزيوت والخلايا الميتة، مع ضرورة مراعاة عدم الإفراط في غسل الوجه، الذي قد يؤدي إلى جفاف الجلد وتفاقم حبوب الشباب، لذا يُنصَح بغسل الوجه مرتين فقط خلال اليوم.
  • التجفيف اللطيف للبشرة باستخدام منشفة ناعمة؛ لأن التعامل الخشن مع البشرة قد يؤدي إلى تهيّج الجلد وحدوث الالتهاب، لذا يُنصَح دائمًا بتجفيفه البشرة عن طريق التربين بدلًا من فركها، مع استخدام منشفة ناعمة ونظيفة.
  • المحافظة على نظافة الشعر؛ وذلك لمنع انتقال الزيوت الزائدة فيه إلى البشرة.
  • تجنّب خدش الحبوب أو الضغط عليها؛ لأنّ ذلك يتسبب بزيادة الالتهاب وإبقاء لبآثار ولبندوب على البشرة بعد زوال الحبوب.
  • تطبيق العلاجات الموضعية التي لا تستلزم وصفةً طبيةً، مثل الكريمات أو السيروم؛ إذ غالبًا ما تحتوي هذه المنتجات على حمض الساليسيليك (Salicylic acid) أو بيروكسيد البنزويل (Benzoyl peroxide)، وهما يمتلكان خصائص مقاومةً لحبوب الشباب.
  • ترطيب البشرة، باستخدام كريمات الترطيب أو المواد الطبيعية المرطبة.
  • اتباع نظام غذائي وصحي، وتجنّب الأطعمة الدهنية والجاهزة، والإكثار من تناول الفواكه والخضروات الطازجة والحبوب الكاملة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تجنّب ملامسة الوجه؛ لمنع انتقال البكتيريا الموجودة على اليدين إلى البشرة، وقد يُسبِّب زيادة تهيُّجها.
  • تجنّب التعرّض لأشعة الشمس، وضرورة استخدام الكريمات الواقية؛ إذ قد تزيد أشعة الشمس من التهاب البشرة وتهيّجها، وقد تزيد من فرط التصبُّغ التالي للالتهاب.
  • تجنّب استخدام مستحضرات التجميل، لا سيّما عند تهيّج حبوب الشباب والتهابها.
  • تجنّب استخدام مستحضرات التجميل أو منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على الزيوت.
  • اتباع التدابير اللازمة للحدّ من التوتر والضغط النفسي، وممارسة تمارين الاسترخاء؛ للمساعدة على التخلص من القلق والتوتر.


المراجع

  1. "Acne", mayoclinic, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  2. ^ أ ب Kathryn Watson (2019-3-7), "How to Use Aloe Vera for Acne"، healthline, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  3. ^ أ ب Angela Palmer (2019-11-3), "Aloe Vera and Acne "، verywellhealth, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  4. Zohreh Hajheydari,Majid Saeedi,Katayoun Morteza-Semnani &Aida Soltani (2013), "Effect of Aloe vera topical gel combined with tretinoin in treatment of mild and moderate acne vulgaris: a randomized, double-blind, prospective trial", Journal of Dermatological Treatment, Issue 25, Folder 2, Page 123-129. Edited.
  5. Jenna Fletcher (2018-3-21), "Can aloe vera help with acne?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  6. "10 Tips for Preventing Acne", webmd, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  7. Rachel Nall (2018-4-5), "How do you prevent pimples?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-6-16. Edited.