ماسكات تنظيف البشرة

ماسكات تنظيف البشرة
ماسكات تنظيف البشرة

تنظيف البشرة

يعد تنظيف البشرة من الأمور التي تحتاج إلى وقت وعناية على خلاف ما يعتقده الكثيرون أنه يقتصر فقط على غسلها لإزالة مستحضرات التجميل أو الأوساخ الظاهرة عليها، إذ يعد ذلك الخطوة الأولى فقط في تنظيفها، وينبغي إلى جانبه تقشير البشرة بين الحين والآخر واستخدام التونر بعد غسلها وترطيبها، إذ يساهم اتباع روتين مناسب للبشرة في إحداث فارق كبير فيها حتى من ناحية ظهور حب الشباب، بغض النظر عن نوع البشرة أو قوامها أو إصابتها بمشكلة صحيّة معيّنة، فلكل نوع بشرة روتين مناسب لتنظيفها، وهو في غاية الأهميّة.[١]


وصفات ماسكات لتنظيف البشرة

لا توجد وصفة واحدة لماسك لتنظيف البشرة يمكن استخدامها من قِبَل جميع الأفراد؛ إذ يوجد عدد كبير من الوصفات التي يمكن تحضيرها لهذا الغرض، ويعتمد اختيار نوع الماسك المناسب على عدّة أمور، منها: العمر، ونوع البشرة، والفصل من السنة، وكميّة المكياج المستخدمة على الوجه، وفي ما يأتي توضيح لبعض هذه الماسكات:[٢]

  • ماسك العسل: يعد العسل منظّفًا لطيفًا وشديد الفاعليّة لجميع أنواع البشرة، كما يمتلك خصائص طبيعيّةً مضادّةً للبكتيريا وشافيةً للجروح، إضافةً إلى جعله البشرة أقل جفافًا، ويمكن استخدام العسل بمفرده على البشرة لهذا الغرض أو مع مكونات أخرى، إذ يمكن تحضير وصفة تتكون من العسل وحليب جوز الهند والصابون المصنوع من الزيوت الطبيعيّة لتكوين غسول مسائي رائع للبشرة.
  • ماسك الطين: يعمل الطين كمادّة تمتص الزيوت الزائدة من البشرة وتُزيل الأوساخ والملوّثات من المسامات المغلقة، ويزيد ترك الطين على الوجه لبضع دقائق من فاعليّته في تنظيف البشرة، ومن الأمثلة على ماسكات الطين الفعّالة لجميع أنواع البشرة -خاصّةً البشرة الدهنيّة- الماسك المكوّن من طين الكاؤولين والبنتونيت الممزوج مع الفحم النشط، أمّا مزج طين البنتونيت مع البابونج والبكوريّة يجعل منه ماسكًا ملطّفًا للبشرة.
  • الزيوت: يمكن استخدام الزيوت لتنظيف البشرة مهما كان نوعها حتى وإن كانت دهنيًّة، حتى أنّ بعض الزيوت تعدّ مناسبةً للبشرة المعرّضة لظهور الحبوب والرؤوس السوداء؛ إذ تُزيل مستحضرات التجميل إلى جانب الأوساخ والزهم المتراكم في المسامات، ومن الأمثلة على هذه الوصفات زيت التامانو مع زيت الجوجوبا، وينصح الأفراد ذوو البشرة المعرّضة للحبوب بتجنّب استخدام زيت جوز الهند في وصفاتهم، أما ذوو البشرة الجافّة فينصحون بإضافة بضع قطرات من زيت اللافندر إلى الغسولات، في حين ينصح الأفراد ذوو البشرة الجافة التي تظهر عليها الحبوب بإضافة زيت شجرة الشاي إلى الغسولات.
  • ماسك الحبوب والأعشاب: يحضّر هذا النوع من الماسكات من الأرز والمكسرات والشوفان والأعشاب بعد طحنها جيّدًا؛ لتجنّب تهيّج البشرة، مع خلط ملعقة صغيرة منها مع الماء أو ماء الورد وتدليك البشرة بها، إذ تؤدي هذه المكوّنات إلى تقشير الوجه، كما أن الزيت الموجود في اللوز يزوّد البشرة بفيتامين أ وفيتامين (هـ) وكذلك حمض اللاكتيك الذي يقشّر البشرة ويرطّب المناطق الجافّة منها، إلّأ أنه ينبغي الحذر من استخدام المكسّرات دون أن تكون مقشّرةً؛ إذ يمكن أن تسبب قشرتها حدوث خدوش صغيرة جدًّا في البشرة، ويعدّ طحين الأرز مكوّنًا مناسبًا جدًّا للبشرة المعرّضة لحب الشباب، في حين يعد حليب جوز الهند البودرة مناسبًا لذوي البشرة الجافّة.
  • غسول الحليب: يعدّ استخدام الحليب طريقةً لطيفةً وسهلةً لتنظيف البشرة بعيدًا عن استخدام الصابون، إذ يعمل حمض اللاكتيك الموجود فيه على إزالة خلايا الجلد الميت، في حين تعمل الدهون والبروتينات على ترطيب الجلد، ولاستعمال الحليب لهذا الغرض ينصح باختيار الحليب كامل الدسم (الحليب البقري)، أو استخدام حليب جوز الهند أو حليب الأرز، وتوضع كميّة بسيطة منه على راحة اليد وتدلّك البشرة بها.


هل يؤدي تنظيف البشرة لجفافها؟

يمكن أن يسبب اتباع أساليب خاطئة أثناء تنظيف البشرة جفافها، ومن ذلك استخدام الصوابين والمنظّفات التي تحتوي على مكوّنات قاسية عليها، إذ يمكن أن تسحب زيوت البشرة وتتركها منزوعة الرطوبة، كما يسبب استخدام الماء الساخن لغسل البشرة الأمر ذاته،[٣] ومن العادات الأخرى السيئة التي يمكن القيام بها عند غسل الوجه وتتركه جافًّا ترك الماء على الوجه بعد غسله ليجفّ من الهواء الطلق؛ إذ قد يؤدي ذلك إلى تبخر الماء عن البشرة بالتالي جفافها.[١]


نصائح لتنظيف البشرة الجافة

في ما يأتي بعض النصائح لتنظيف البشرة في حال كانت جافّةً:[٤]

  • غسل الوجه بغسول لطيف على البشرة في الليل، والاكتفاء بغسله بالماء فقط في الصباح.
  • استخدام غسولات البشرة الخالية من الصابون؛ فالمكونات القاسية على البشرة الموجودة في الصابون تزيل الزيوت المرطّبة الموجودة طبيعيًّا عليها.
  • التركيز على احتواء غسول البشرة المستخدم على مكونات مرطّبة إضافيّة، وللتأكد من أن نوع الغسول مناسب ينبغي أن تكون البشرة بعد غسلها به ناعمةً وطريّةً، كما ينبغي التأكد من عدم احتواء الغسول على حمض الغلايكوليك أو حمض الساليساليك؛ فهما غير ملائمين للبشرة الجافّة.
  • التركيز على عدم احتواء غسول البشرة على الكحول والمواد الكيميائية والعطور.
  • اعتماد الماء الدافئ لغسل البشرة وتجنّب الماء الساخن، وتقليل وقت الاستحمام قدر الإمكان.
  • تجنّب استخدام مقشّرات الوجه لغسله؛ إذ يمكن أن تسبب تهيّج البشرة، ويفضّل الاكتفاء بتقشير البشرة مرةً واحدةً أسبوعيًّا على الأكثر باستخدام مواد لطيفة وآمنة.
  • استخدام كميّة قليلة من غسول الوجه عليه وتوزيعها بالتساوي بحركة دائريّة لطيفة بأطراف الأصابع فقط.
  • تنشيف الوجه بعد غسله بالطبطبة فقط باستخدام منشفة أو قماشة نظيفة وجافّة ومصنوعة من القطن وتجنّب فركه؛ إذ يمكن أن يسبب فركه تجريح البشرة وتهيّجها والتهابها، وينبغي الانتباه إلى عدم تجفيفها تمامًا وإبقاء القليل من الماء عليها.
  • ترطيب البشرة جيّدًا مرتين أو ثلاث مرات يوميًّا، على أن يكون الترطيب الصباحي والمسائي خلال 3 دقائق من غسل الوجه.


المراجع

  1. ^ أ ب "15 Dos and Donts for Washing Your Face the Right Way"، www.healthline.com، Edited 2020-08-19. Edited.
  2. "8 Ways to Make Your Own Natural Facial Cleanser", helloglow.co, Retrieved 2020-08-17. Edited.
  3. "Dry skin", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-19. Edited.
  4. "Slideshow: How to Clean Dry Skin", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-19. Edited.

فيديو ذو صلة :

434 مشاهدة