فوائد رجيم الماء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٨ ، ٧ أبريل ٢٠٢٠
فوائد رجيم الماء

رجيم الماء

إنّ اتباع نظام غذائي متوازن يساعد في تبنّي أسلوب حياة أكثر صحة، ممّا يجعل الشخص نشيطًا وصحيًا أكثر، ويوجد الكثير ممن يعانون من السمنة والوزن الزائد؛ لذلك يبحثون بالوسائل كلها لإيجاد طريقة سريعة وسهلة للتقليل من وزنهم، ومن هذه الطرق رجيم الماء أو صيام الماء الذي قد لا يعرفه بعضهم، ويُعدّ من اتجاهات النظام الصحي، ويُتيح هذا النوع من الرجيم شرب الماء لبضعة أيام مع إمكانية تناول الفواكه والخضروات بكميات قليلة ومحسوبة، وقد يشرب بعض الأشخاص الماء بعد إضافة قطع من الفواكه أو الخضروات إليه.

يوجد نوع خاص من رجيم الماء؛ وهو رجيم الماء البارد، الذي لا يُعدّ حمية؛ إذ لا يوجد قيود على ما يأكله الشخص والشرط الوحيد الذي يتضمنه هذا النوع من الرجيمات شرب الماء باردًا؛ إذ يحرق الجسم السعرات الحرارية الزائدة التي تسخّن الماء البارد إلى درجة حرارة الجسم الطبيعية، فالمبدأ في هذا الرجيم أنّه كلّما زادت برودة الماء الذي يشربه الشخص زاد عدد السعرات الحرارية التي تُحرق، وكما أنّ شرب الكثير من الماء يسرّع من الشبع أكثر، ويقلّ ميل الشخص إلى تناول الطعام، فبهذه الآلية يفقد الشخص المتبع لهذه الحمية الوزن المطلوب.[١]


فوائد رجيم الماء

يمتلك الماء العديد من الفوائد؛ إذ إنّه يُعدّ المكوّن الأساسي لجسم الإنسان، كما أنّه ضروري لصحة الجسم، لمساعدته في تأدية الأنشطة الحيوية اليومية كافة، وبالتالي يُسهم كثيرًا في التخلص من السموم والدهون الموجودة في الجسم، ويُسمى في بعض الأحيان صيام الماء، وتوجد عدة فوائد لتنفيذ رجيم الماء، وهي:[٢]

  • تعزيز مناعة الجسم الذاتية: من خلال دعم عملية البلعمة الذاتية، وهي عملية يُجرى فيها تقسيم الأجزاء القديمة من خلايا الجسم وإعادة تدويرها، ولقد وجدت العديد من الدراسات أنّ ذلك قد يساعد في الحماية من الأمراض؛ مثل: السرطان ومرض الزهايمر وأمراض القلب.
  • خفض ضغط الدم: تشير الأبحاث إلى أنّ رجيم الماء يساعد في خفض ضغط الدم، ففي إحدى الدراسات التي أُجريت على صيام الماء صام 68 مصابًا بارتفاع بضغط الدم عن الطعام والسوائل عدا الماء لمدة 14 يومًا، وكانت نتائج قياسات الضغط منخفضة للقيم الطبيعية 120/80 مم زئبق بنسبة 82% من الأشخاص المصابين، وفي دراسات أخرى صام فيها 174 مصابًا بارتفاع ضغط الدم لمدة تتراوح بين 10 إلى 11 يومًا، وفي نهاية الصيام حقّق 90 % ضغط دم أقلّ من 140/90 مم زئبق، ولا توجد دراسات بشرية تحقّق العلاقة بين صيام الماء على المدى القصير لمدة تتراوح بين 24-72 ساعة وضغط الدم.[٣]
  • تحسين استجابة الخلايا لهرموني الأنسولين واللبتين: يُصنَّف الأنسولين واللبتين من الهرمونات المهمة التي تؤثر في عملية التمثيل الغذائي، بينما يوفر اللبتين شعور الجسم بالشبع، وعندما يمتلك الجسم حساسية جيدة تجاه الأنسولين فسيمتلك فاعلية أفضل لخفض مستوى السكر في الدم، ممّا يُقلل من خطر الإصابة بالسمنة.
  • تقليل من خطر الأمراض المزمنة: في إحدى الدراسات التي أُجريت اتّبع 30 شخصًا من البالغين الأصحاء رجيم الماء لمدة 24 ساعة وبعد الصيام لوحظ انخفاض كبير في مستويات الكوليسترول والدهون في الدم، وهما من أهم عوامل الخطورة للإصابة بـأمراض القلب، وقد وجدت الأبحاث التي أُجريت على الحيوانات أنّ صيام الماء يقمع الجينات التي تساعد خلايا السرطان في النمو بالإضافة إلى تحسين آثار العلاج الكيماوي.


أضرار رجيم الماء

يعتمد رجيم الماء على حرمان الشخص من مجموعة كبيرة من الأطعمة والتركيز على أطعمة معينة؛ لهذا فقد يتعرّض الشخص المتبع لرجيم الماء لبعض من المخاطر والآثار الجانبية، خاصةً لو تجاوزت مدّة الرجيم الثّلاثة أيام، ومن هذه الآثار ما يأتي:[٤]

  • نقص المواد الغذائية المهمة للجسم: أيّ بروتوكول للصيام يعرّض الجسم لخطر نقص مغذّيات الجسم بتقييد السعرات الحرارية، ممّا يقيّد الشخص المتبع للرجيم الفيتامينات الأساسية والمعادن والأحماض الدهنية والأحماض الأمينية.
  • الجفاف: بالرغم من أنّ الرجيم يعتمد على شرب الماء، لكنّه قد يسبب زيادة خطر الإصابة بالجفاف؛ لأنّ نسبة لا تقل عن 20 % من الاستهلاك اليومي يأتي من الأطعمة المتنوعة التي يتناولها الشخص، فإذا لم يزد الشخص من استهلاكه اليومي من الماء خلال الصيام فسيُصاب بالجفاف.
  • انخفاض ضغط الدم: يُعدّ انخفاض الضغط من المشكلات المرضية التي تضرّ بالجسم؛ كارتفاع الضغط في حالة الإفراط بشرب الماء، وقد يتسبب في انخفاض ضغط الدم الانتصابي الذي يحدث عند الوقوف المفاجئ، ممّا يُعرّض الشخص لخطر الدوخة والدوار.
  • نقص الصوديوم: حالة تُسمّى تسمم الماء، ويحدث نقص الصوديوم عندما يُستبدل الماء فقط بالماء والملح المفقود بسبب التعرق؛ لذلك ينبغي تجنب ممارسة التمارين الرياضية بالتزامن مع صيام الماء.
  • الدوخة والإرهاق وقلة التركيز: من أعراض تقييد الدماغ للسعرات الحرارية، فما يجري في حال عدم استهلاك الدماغ للسعرات الحرارية اللازمة سيجد الجسم صعوبة في الأداء على المستوى المطلوب، ممّا يُصعّب التركيز في العمل أو الدراسة، وقد يتسبب في الإصابة بصداع رأس خفيف في بعض الأحيان.


برنامج رجيم الماء

يوجد نوعان من الصيام أو رجيم الماء؛ وهما:[٥]

  • برنامج الصوم لمدة 21 يومًا: إذ يستغرق هذا الرجيم مدة 24، فيُنفّذ باتباع نظام غذائي مائي لمدة 14 يومًا فقط ونظام إضافي سريع للراحة لمدة 7 أيام، ويتضمن النظام 21 يومًا؛ لأنّ هذه المدة مناسبة لتشكيل عادة جديدة والمساعدة في تطهير الجسم بفاعلية وفقدان الوزن الزائد وتحسين اللياقة.
  • برنامج صيام الماء اليومي: إذا كان للشخص وقت محدود أو كان على استعداد لتنفيذ رجيم لمدة قصيرة فقط فيستطيع تنفيذ صيام الماء اليومي، ففي هذا البرنامج يُراقب الشخص المتبع للصيام من طاقم عيادة طبية ومنسق للبرنامج يوميًا، وتُحدّد كميات الماء اللازمة اليومية، مع ضرورة إجراء قياس يومي لضغط الدم الانتصابي، وقياس نسبة سكر الجلوكوز في الدم، والكيتون ثلاث مرات أسبوعيًا، ويُعطى الشخص سوائل وريدية تحتوي على معادن لازمة لصحة الجسم؛ كالكالسيوم، والمغنيسيوم، ومركبات من فيتامين ب، لإمداد الجسم بالمغذيات المطلوبة.


المراجع

  1. Sydney Herwig (2016-7-17), "Water diet: Is it really a good plan for weight loss?"، today, Retrieved 2019-12-12. Edited.
  2. Ryan Raman (2017-10-22), "Water Fasting: Benefits and Dangers"، healthline, Retrieved 2019-12-12. Edited.
  3. "Medically supervised water-only fasting in the treatment of borderline hypertension.", ncbi.nlm.nih, Retrieved 3-4-2020. Edited.
  4. Amanda Capritto (2019-7-17), "Water Fasting: Benefits, Dangers, and Protocols"، verywellfit, Retrieved 2019-12-12. Edited.
  5. "WATER FASTING PROGRAMS", thelifeco, Retrieved 2019-12-12. Edited.