قطرات الدموع الصناعية: أنواعها ومتى عليك استخدامها؟

قطرات الدموع الصناعية: أنواعها ومتى عليك استخدامها؟


قطرات الدموع الصناعية: أنواعها ومتى عليك استخدامها؟

ما أنواع قطرات الدموع الصناعية؟

يتواجد في الأسواق أنواع عديدة ومُختلفة من قطرات العين التي يُطلق عليها اسم الدموع الصناعية (Artificial tears)، ويرجع هذا التنوّع لوجود عدّة اختلافات ما بينهم، مبنيّة بشكلٍ رئيسيّ على طبيعة المكوّنات التي تحتوي عليها، ويُمكن تصنيف أنواع قطرات الدموع الصناعيّة لنوعين أساسيّين، هما:


القطرات التي تُغذّي القوام الدّهنيّ (الزيتيّ) لدموع العين

التي تحتوي على قطرات صغيرة من الدهون المُعلّقة داخل إحدى المحاليل المائيّة المُناسبة، بشكلٍ دوائيّ يُعرَف باسم المُستحلبات (Emulsions)، ومن أبرز الأمثلة عليها الزيوت المعدنيّة، أو البروبيلين غليكول، أو ديميرستويل فوسفاتيديل جلسرين، المعروف باختصار (DMPG).[١]


القطرات التي تُغذّي القوام المائيّ لدموع العين

التي تحتوي على موادّ تُحسّن من اللزوجة والترطيب التي تمنحها قطرات العين لها، إذ يُطلق عليها اسم الموادّ الفعّالة في القطرات، وهي المسؤولة عن طول فترة بقاء القطرات في العينين، ومن أبرز الأمثلة عليها كربوكسي ميثيل السليولوز(CMC)، والهيدروكسي ميثيل السليولوز(HPMC)، وحمض الهيالورونيك، والبولي إيثيلين جليكول (Polyethylene glyco)، وغيرهم.[١]


المواد التي تحتوي عليها قطرات الدموع الصناعية

أمّا من جانب آخر، فإنّ أهمّ أنواع هذه الموادّ وخصائص كلّ منها يُمكن ذكرها بالتفصيل كالآتي:[٢]

  • المحاليل المُنّظمة، التي تُساعد في الحفاظ على درجة حموضة قطرة العين، ومن الأمثلة عليها السترات أو الفوسفات، إلا إنّ الأنواع التي تحتوي على الفوسفات كمحلول مُنظّم يُوصى بتجنّبها للأفراد الذين يُعانون من تضرّر أو تلف ما في قرنيّة العين.


  • العوامل المُثبّتة للطبقة الدّهنيّة من دموع العين، إذ إنّ هذه الطبقة مسؤولة عن منع تبخّر السوائل التي تحتوي عليها دموع العين، وبتثبيتها بواسطة هذه العوامل التي تحتوي عليها الدموع الصناعيّة يقلّ الجفاف الناجم عن هذه المُشكلة.


  • البوليمرات المُثبّتة للطبقة المُخاطيّة من دموع العين، وهي الطبقة الوسطى في دموع العين، والمسؤولة عن تسهيل حركة جفون العينين وحماية العين من الميكروبات والبكتيريا، كما أنّها تُساعد على حماية القرنيّة، وقد تحتوي قطرات الدموع الصناعيّة على نوع واحد أو أكثر من هذه البوليمرات، من أبرز الأمثلة عليها مُشتقّات السيليلوز، والبوفيدون، وحمض الهيالورونيك.


  • الجليسيرين، والبولي إيثيلين جليكول، والبروبيلين جليكول، التي تُضاف لزيادة وقت بقاء قطرة الدموع الصناعيّة في العين.


  • الموادّ الحافظة، وهي من الموادّ التي تتضارب وتختلف الأراء حولها في الحقيقة، إذ إنّ وجودها في قطرات الدموع الصناعيّة يمنع البكتيريا من التكاثر والتواجد فيها، ما يُحافظ على تعقيمها ويُجنّب المُستخدمين أيّ أضرار أو عدوى ناجمة عن ذلك، وهي في الوقت ذاته قد تكون سببًا في زيادة جفاف العين سوءًا خاصّة للعيون المُتهيّجة من الجفاف، أو لمن يُعانون من مُشكلات أو أضرار في قرنية أو مُلتحمة العين، ولذا يُوصى باستعمال القطرات التي تحتوي على المواد الحافظة لفترة قصيرة لتفادي هذا التأثير، والاستعاضة عنها بالقطرات الخالية من الموادّ الحافظة في حال استعمالها لفترات طويلة، أو في حال استخدام عدسات العين أثناء فترة العلاج بالقطرات.



متى تستخدم قطرات الدموع الصناعية؟

ثمّة العديد من الحالات التي تُصرف لأجلها قطرات الدموع الصناعيّة، ومن الضروريّ معرفة أنّ الطبيب والصيدلانيّ المسؤولان عن تحديد ما إذا كانت إحدى الأنواع أفضل من الأُخرى، أو ما إذا كان الفرد بحاجة لهذه القطرات أم لا، وذلك وفق كلّ حالة على حدة، إذ إنّ ما يصلح لحالة قد لا يُفيد الأُخرى، وفيما يأتي ذكر لبعض من استخدامات قطرات الدموع الصناعيّة:[٣]


  • التخفيف من جفاف العين، الناجم عن التعرّض للهواء أو التبريد أو التدفئة عبر المُكيّفات، أو التعرّض لأشعّة الشمس، أو الجفاف الناجم عن العمل على الحاسوب، أو القراءة المُتواصلة، أو المُصاحب لاستعمال بعض العلاجات والأدوية.


  • التخفيف من الأعراض المُصاحبة لجفاف العين؛ مثل الحكّة، والشعور بوجود جسم غريب في العين، والحرقة.


  • التخفيف من تهيّج العين.


  • الحفاظ على رطوبة العين، وحمايتها من أنواع الإصابات المُختلفة وأنواع العدوى.



ما طريقة استخدام قطرات الدموع الصناعية؟

للاستفادة من قطرات الدموع الصناعيّة بأفضل شكل واستعمالها بالطريقة المُثلى يُوصى باتّباع كلّ من التعليمات الآتية:[٤]


  • الالتزام بكافّة تعليمات الطبيب أو الصيدلانيّ حول طريقة استعمال القطرات والجُرعة المُوصى بها بالضبط ومُدّة العلاج دون زيادة أو نُقصان.
  • ضرورة غسل اليدين جيّدًا قبل كلّ استعمال للقطرات.
  • تقتطي خطوات استعمال قطرات الدموع الصناعيّة بكلّ ممّا يأتي:
    • إمالة الرأس قليلًا إلى الخلف، وإنزال الجفن السفليّ للعين من النظر لأعلى، ثمّ وضع عدد القطرات المطلوب داخل التجويف للجفن السفليّ.
    • إغلاق العين لمدّة 2-3 دقائق، بالتزامن مع الضغط الخفيف على زاوية العين الداخليّة بالإصبع؛ لتفادي خروج القطرة من القناة الدمعيّة.
    • في حال كانت تعليمات الطبيب توصي بوضع أكثر من قطرة واحدة من نوع قطرات الدموع الصناعيّة فعندها يجب الانتظار مدّة 5 دقائق تقريبًا ما بين القطرة والقطرة.
    • في حال استعمال أكثر من نوع من قطرات العيون فعندها يجب الانتظار مدّة 10 دقائق على الأقل ما بين كلّ نوع منهم.
  • تجنّب استعمال قطرة الدموع الصناعيّة أثناء ارتداء العدسات اللاصقة؛ إذ إنّ بعض الأنواع من هذه القطرات تحتوي على موادّ حافظة قد تصبغ العدسات، ولذا يُوصى بالانتظار مدّة 15 دقيقة بعد استعمال القطرة، ويُمكن بعدها وضع عدسات العين بأمان.


  • تجنّب لمس رأس قطرة الدموع الصناعيّة، سواء أكان ذلك باليد أو الأصبع أو للعين نفسها؛ للحفاظ على تعقيمها.
  • تجنّب استعمال قطرات الدموع الصناعيّة في حال مُلاحظة تغيّر لونها عن اللون المُعتاد، أو في حال ظهور رواسب جديدة فيها.



هل لقطرات الدموع الصناعية أي أعراض جانبية؟

قد ينطوي على استعمال قطرات الدموع الصناعيّة ظهور بعض الآثار والأعراض الجانبيّة غير المرغوب بها، والتي لا تدعو للقلق عادًة، في حين قد يستدعي بعضٌ منها إعلام الطبيب أو التوقّف عن استعمال القطرات، وفيما يأتي توضيح لكلّ منهم بالضبط:[٤]


  • الأعراض الشائعة، وتتضمّن الآتي:
    • احمرار العين والشعور بالحكّة فيها.
    • تدميع العين.
    • الشعور بوجود طعم سيء في الفم.
    • تشوّش الرؤية.
    • تهيّج أو حرقة بسيطة في العين.





  • الأعراض الشديدة، التي تستدعي التوقّف عن استعمال القطرات وإعلام الطبيب على الفور، وتتضمّن الآتي:
    • تغيّر أو اختلال القُدرة على الرؤية.
    • الشعور بألم في العين.
    • تهيّج أو حرقة العين الشديدة بمُجرّد استعمال القطرات.


  • الأعراض الخطيرة، التي تُشير للإصابة بردّ فعل تحسّسيّ شديد، يتطلّب الذهاب للمُستشفى على الفور، وتتضمّن الآتي:
    • تورّم الوجه والحلق واللسان والشفاه.
    • صعوبة التنفّس.
    • ظهور الشّرى أو الشرية.





ماذا لو تزامن استخدام قطرات العين مع أدوية أخرى للعين؟

قد يصف الطّبيب لبعض الحالات أكثر من نوع دواء للعين؛ وبالتالي قد يحتاج الشخص لاستخدام قطرات ترطيب العين بالتزامن مع أدوية أخرى مثل؛ مراهم أو جل أو أو محلول معلق وغيرها، في هذه الحالة تكون الأولوية لقطرات العين ذات القوام المائي (المحلول)، ثم الأدوية الأخرى كالمراهم أو المحاليل المعلقة وغيرها؛ وعليه تستخدم قطرة العين ثم يتم الانتظار عشرة دقائق ليتم بعدها استخدام مرهم العين مثلًا.[٥]




المراجع

  1. ^ أ ب Juan Ding (3/8/2017), "A Patient’s Guide to Artificial Tears", tearfilm, Retrieved 18/5/2021. Edited.
  2. "Different Types of Artificial Tears", ergopax, Retrieved 18/5/2021. Edited.
  3. "Artificial Tears Solution", webmd, Retrieved 18/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Cerner Multum (26/6/2020), "Artificial Tears ", drugs, Retrieved 18/5/2021. Edited.
  5. "How to Use Eye Drops", healthline, Retrieved 20/5/2021. Edited.

فيديو ذو صلة :

166 مشاهدة