لتخفيف آلام الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢١ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨

تعرف الدورة الشهرية لدى الأنثى بأنها دورة من التغيرات الطبيعية التي تحدث في داخل كل من الرحم والمبيضين بهدف تمكين المرأه من الحمل والإنجاب، وبالتالي تكاثر الجنس البشري، تُمكن الدورة الشهرية من إنناج البويضات وتهيأتها للتلقيح في رحم الأنثى، وتحدث الدورة الشهرية بمعدل كل 28 يوم تقريباً وقد تكون مدة الدورة الشهرية 35 يوم، وتتراوح أيام الدورة الشهرية بين 3 إلى 8 أيام، تعتبر الدورة الشهرية من الأمور التي يجزم بها بلوغ الأنثى ويتراوح عمر البلوغ بين 12 إلى 15 عام،

تحدث الدورة الشهرية بعد أن يطلق إحدى المبيضين بويضة تمر عبر قناة فالوب لتلتصق بجدار الرحم وتتهيأ لحدوث تخصيب لحدوث الحمل، وفي حال لم يتم تلقي هذه البويضة التخصيب بحيوان منوي ذكري، وبحلول موعد الدورة الشهرية يحدث إنفصال للغشاء الباطني للرحم بسبب عدم حدوث التلقيح والحمل فيحدث حث لجدار الرحم وينزل الدم لتبدأ بطانة الرحم الجديدة في النمو مرةً أخرى، وأثناء فترة الدورة الشهرية يفرز الجسم مادة تدعى بروستاجلاندينات مسببة إنقباضات في الرحم أثناء الدورة الشهرية، وقد تكون مستوى هذه المواد أعلى لدى نساء من أخريات مما يؤدي لشعورهن بألم شديد عند نزول الدورة الشهرية وذلك نظراً لزيادة شدة الإنقباضات بعضلة الرحم، وفي حال زادت شدة الإنقباض في الرحم قد يحدث إنسداد لبعض الأوعية الدموية المسؤولة عن تزويد الرحم بالغذاء والأكسجين مما يؤدي إلى الشعور بألم حاد.

أسباب لحدوث الام الدورة الشهرية:


- إنقباضات تحدث في الرحم.

- وجود ألياف بالرحم، حيث تصنف هذه الألياف على أنها أورام حميدة غير سرطانية لكنها تسبب ألم أثناء الدورة الشهرية.

- انتباذ في بطانة الرحم أو كما يسمى بطانة الرحم الهاجرة حيث تتواجد خلايا من بطانة الرحم خارج الرحم في أماكن غير معتادة مثل قناة فالوب، والمبايض، والغشاء المغلف للحوض.

- الإصابة بعضال غدي وهو نمو بطانة الرحم بإتجاه الداخل مما يؤدي إلى تخلل الطبقات الأعمق لجدار الرحم المكون من العضلات.

- حدوث مرض الالتهاب الحوضي وهو حدوث التهاب في الأعضاء التناسلية مثل الرحم، وقناة فالوب، والمبيضين.

- وجود التهابات تناسلية التي قد تحدث بسبب عدوى بكتيرية.

- ضيق في فتحة عنق الرحم مما لا يسمح للدم بالمرور بسهولة من داخل الرحم إلى خارجه، مما يؤدي إلى ارتفاع الضغط داخل الرحم مسبباً ألماً شديداً.

- وجود تشوهات خلقية في تكوين الرحم.

عوامل تزيد من حدوث ألم أثناء الدورة الشهرية:


- وجود لولوب داخل الرحم.

- عدم إنتظام الدورة الشهرية.

- عدم الإنجاب مسبقاً.

- صغر السن دون ثلاثين عاماً.

- التدخين.

طرق تخفيف الام الدورة الشهرية:


على الأنثى عند التعرض لألم الدورة الشهرية اللجوء لتخفيف الألم بالطرق الطبيعية وفي حال لم تجدي نفعاً هذه الطرق يتم اللجوء للعلاج بالأدوية:

الطرق الطبيعية لتخفيف ألم الدورة الشهرية:

- التدفئة: وهنا يجب شرب السوائل الدافئة التي من شأنها ان تهدئ الألم وخفف الإنقباضات مثل النعنع والميرمية والقرفه.

- ممارسة الرياضة بشكل دائم وغير مجهد وذلك لتنشيط الدورة الدموية ومساعدة نزول الدورة الشهرية.

- اتباع نظام غذائي متكامل غني بالخضروات وحمض أوميغا 3 .

- اخذ قسط كافي من الراحة والإبتعاد عن حمل الأثقال والنوم لمدة كافية.

- عمل مساج لمنطقة البطن والظهر بحركات دائرية.

الطرق الطبية التي تخفف من ألم الدورة الشهرية:

- أخذ مسكنات للألم.

- أخذ مضادات للالتهاب.

- أدوية منع الحمل التي تحتوي هرمون الأستروجين والبروجسترون.

- العلاج العصبي الكهربائي لأعصاب الحوض.

- العلاج الجراحي لقطع الأعصاب في منقطقة الحوض والتي تسبب ألما حاداً جداً.

طرق الوقاية من ألم الدورة الشهرية:


-المحافظة على ممارسة رياضة المشي ثلاث مرات على الأقل أسبوعياً.

- التقليل ما امكن من شرب الكفايين والملح والسكريات خصوصاً قبل موعد الدورة الشهرية.

- الإبتعاد قدر الممكن عن كل ما يسبب الإجهاد والتوتر النفسي  وعدم حمل الأشياء الثقيلة.

- تجنب التدخين وشرب الكحول.

- الحفاظ على نظام غذائي متكامل غني بالخضروات والمكملات الغذائية والحبوب الكاملة.