لتخفيف ألم الدورة الشهرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٠ ، ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩
لتخفيف ألم الدورة الشهرية

ألم الدورة الشهرية

عند نزول الطمث تحدُث انقباضات وانبساطات في الرحم وتمتد لتصل إلى أسفل الظهر، وتحدُث هذه الانقباضات بسبب إفراز مادة البروستاجلاندين، إذ تضغط عضلات الرحم على الأوعية الدموية لتقلّ نسبة الدم التي يُفترَض أن تصل إلى الأنسجة المحيطة بالرحم، وهذا ما يُسبب الألم عند قدوم الدورة الشهرية.[١] ويتراوح الألم ما بين الخفيف والشديد، وقد لا تقوى بعض السيدات والفتيات على تحمُّل هذا الألم، فيلجأن إلى تناول المُسكنات، لكن دائمًا ما تُفضّل السيدة اللجوء إلى طُرق طبيعية للتخفيف من ألم الدورة الشهرية. وقد توصّل العلم إلى أنّ هناك عددًا من الأطعمة والمشروبات التي تسهم في تخفيف ألم الدورة الشهرية بشكل كبير، ويبدأ ألم الدورة الشهرية قبل قدومها بيوم أو اثنين غالبًا، وتستمر لمدة يومين أو ثلاثة، وقد لا تعاني السيدة من أيّ ألم قبل أو خلال دورة الحيض، فهذا كله يعتمد على طبيعة الجسم الذي يختلف من سيدة لأخرى. وألم الدورة الشهرية أو عسر الطمث يحدث كل شهر عندما يبدأ جدار بطانة الرحم بالتخلص من الدم وتبدأ دورة الطمث، ويبدأ الألم يومًا أو يومين قبل بدء الدورة الشهرية، وتُقسّم أنواع عسر الطمث نوعين؛ هما: عسر الطمث الأولي، وهو الألم الأكثر شيوعًا، وسببه هو الدورة الشهرية فقط، والألم شديد عند بداية حدوث الطمث في سنّ البلوغ، لكن يبدأ الألم بالنقصان مع تقدم العمر. وعسر الطمث الثانوي، الذي سببه أمراض تؤثر في الرحم أو الأعضاء التناسلية؛ مثل: الانتباذ البطاني الرحمي، والأورام الليفية الرحمية. ويصبح الألم أشدّ مع مرور الوقت، إذ يبدأ مع بداية الدورة الشهرية، ويستمر إلى ما بعد نهايتها.[٢]


طرق لتخفيف ألم الدورة الشهرية

يُخفّف من ألم الدورة الشهرية بالاستعانة ببعض المشروبات والأطعمة المتوافرة في المنزل وعدم الاعتماد الكُلي على الأدوية المُسكنة، إذ توجد في الأطعمة فيتامينات وأحماض معينة تُقللان من ألم الدورة الشهرية[٣]، لهذا يُنصح بتنفيذ ما يلي:

  • شرب مغلي القرفة، فهو يساعد في إنزال الطمث، وينشّط الدورة الدموية، مما يُخفّف من حدة الألم.[٤]
  • تقليل كمية الملح المُضافة إلى الطعام.[٣]
  • التقليل من شرب المنبهات؛ كالشاي، والقهوة.[٣]
  • التقليل من تناول الألبان ومنتجانها؛ لأنّ تناولهما بكثرة يزيد من الانتفاخ.[٥]
  • التقليل من تناول اللحوم الحمراء، وكذلك الحلويات.[٥]
  • تناول الخضروات الورقية.[٣]
  • شرب كميات كافية من الماء.[٣]
  • تناول الفواكه المجففة.[٣]
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على المغنيسيوم -مثل الموز-.[٣]
  • منح الجسم مدة جيدة من الراحة والنوم لمدة كافية لا تقل عن ثماني ساعات.[٦]
  • استخدام الزيوت؛ مثل: زيت الميرمية، وزيت اللوز، وأيضًا زيت اللافندر، وتُدمَج هذه الزيوت معًا لتدليك منطقة البطن والظهر.[٣]
  • استخدام قربة تحتوي على الماء الساخن.[٣]
  • الحرص على تدفئة الجسم -خاصة منطقة البطن-.[٣]
  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة؛ مثل: رياضة المشي.[٧]
  • شُرب الميرمية المغلية.[٧]
  • الإكثار من تناول الأسماك وحبوب زيت السمك؛ لأنهما تحتويان على أوميغا3 وهو من الأحماض التي تُقلل من آلام الدورة الشهرية.
  • قد لا تُفيد الطُرق السابقة في تخفيف ألم الدورة الشهرية لدى بعضهم، إذ يظهر الألم شديدًا ولا يستجيب للعلاجات الطبيعية أو حتى الأقراص الخاصة بتسكين الألم، وفي هذه الحالة قد تضطر السيدة للذهاب إلى الطبيب الذي بدوره يُعطي المريضة حُقنة لتسكين الألم.[٣]
  • تُنصح المرأة في الدورة الشهرية بأخذ قسط من الراحة، والنوم لمدة 8 ساعات متواصلة؛ لأنّ قلة النوم تقلل من تحمل الألم، وبالرغم من تغيير جدول النوم بسبب تغيّر الهرمونات قبل الدورة الشهرية، إلّا أنّه من الضروري الحفاظ على جدول منتظم.[٦]
  • تقليل حرارة الغرفة المعتادة، هذا لأنّ الجسم يزيد من حرارته خلال وقت الدورة الشهرية.[٦]
  • الحرص على تناول الطعام الخفيف؛ وهذا يقلل من الشعور بالغثيان والدوار.[٦]


المشاكل المرضية المصاحبة لقدوم الدورة الشهرية

بالإضافة إلى الألم المُصاحب للدورة الشهرية، فإنّه قد تظهر بعض الأعراض الأخرى تزامنًا مع هذا الألم، وتعاني بعض النساء في الدورة الشهرية من تغييرات جسمية وتعب، وتتضمن الأعراض ما يلي:[٧]

  • فقدان الشهية.
  • الغثيان، والتقيؤ.
  • الصُداع الشديد.
  • ألم في الثدي.
  • الإرهاق الشديد.
  • كثرة التعرُّق.
  • تغيُّر المزاج، إذ تُصبح السيدة عصبية.
  • الضغط النفسي، والتوتر.
  • انتفاخ الجسم، واحتباس سوائل.
  • ظهور حب الشباب.
  • تجنشات في المعدة، والظهر، والرجلين.
  • كثرة التبول.
  • حدوث متلازمة ما قبل الحيض، التي تتضمن بعض الأعراض؛ مثل: تغيّر المزاج، والأرق، والدوار، والانتفاخ، وصعوبة التركيز، والانعزال الإجتماعي، وألم مفاصل، والصداع، والإمساك، والإسهال.


كيفية التعايش مع مرض الانتباذ البطاني الرحمي

أخطار النزيف الزائد خلال الدورة الشهرية تتمثل بأنّه يمثّل دلالة على الإصابة بمرض آخر؛ مثل: الإنتباذ البطاني الرحمي، والأورام الليفية الرحمية. ويتساءل بعضهم عن أنّ الألم قد يؤثر في خصوبة المرأة، لكن لا يؤثر الألم في الخصوبة إلّا إذا كان هناك سبب آخر له؛ مثل: أمراض تؤثر في الرحم غير ألم الدورة الشهرية. حيث الانتباذ البطاني الرحمي يسبب جروحًا وندبات متراكمة على قناة فالوب، التي تجعل وصول الحيوان المنوي إلى البويضة أصعب.[٨] التعايش مع الألم الناتج من هذا المرض أمر صعب جدًا، إذ تُجبَر المرأة على التغيب عن العمل بسبب شدة الألم، وقد تصعب ممارسة الرياضة والهوايات. لكن من خلال تناول الطعام الصحي؛ كالفواكه والخضروات يُخفّف الألم، إذ إنّ كثرة اللحوم تزيد من نسبة البروستاجلاندين في الجسم التي تزيد من النزيف، ونمو خلايا الرحم الذي يزيد من الانتباذ البطاني. وأظهرت نتائج الدراسات أنّ أوميغا-3 يساعد في تخفيف الألم، وأنّ مرض الاستنباذ البطاني الرحمي لا يظهر عند النساء اللواتي يتناولون زيت أوميغا-3، والتقليل من شرب الكافيين وعدم شرب الكحول يقللان من خطورة تطور هذا المرض. ويلجأ بعضهم إلى ممارسة الرياضة التي تساعد في ضخ القلب للدم إلى الأعضاء جميعها، وتحسين الدورة الدموية، فالمرأة التي تتمرّن تنتج هرمون إستروجين أقلّ، مما يسبب حصول طمث خفيف وأقل، والحفاظ على الهدوء والتخلص من التوتر يساهمان بشدة في تقليل الألم. ويلجأ بعضهم إلى الطب البديل الذي يتضمن العلاج بالوخز، والعلاج الهندي الأيورفيدا، وطب الأعشاب.[٩]


المراجع

  1. "Menstrual cramps", mayoclinic, Retrieved 2019-10-21. Edited.
  2. "Period Pain", medlineplus, Retrieved 2019-10-21. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز "Home Remedies to Relieve Menstrual Pain", healthline,2017-2-2، Retrieved 2019-10-21. Edited.
  4. Alina Petre (2019-7-3), "12Impressive Health Benefits of Cinnamon Tea"، healthline, Retrieved 2019-10-21. Edited.
  5. ^ أ ب CARINA WOLFF (2015-7-27), "7Foods That May Make Your Period Worse, Because Nobody Wants More Cramps"، bustle, Retrieved 2019-10-21. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "Sleep well—even with pre-menstrual and menstrual symptoms.", sleep, Retrieved 2019-10-21. Edited.
  7. ^ أ ب ت Lori Smith (2018-6-28), "All you need to know about period symptoms"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-10-21. Edited.
  8. "Period pain", nhs, Retrieved 2019-10-21. Edited.
  9. Kecia Gaither (2018-10-21), "Tips for Living With Endometriosis"، webmd, Retrieved 2019-10-21. Edited.