ما أسباب جفاف الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٤٢ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩
ما أسباب جفاف الفم

جفاف الفم

يعاني الكثير من الأشخاص في بعض الأحيان من جفاف الفم، لكن إذا كان مستمرًا وملاحظًا بدرجة كبيرة فقد يُعد مرضًا ويجب أن المسارعة في علاجه؛ لما له من آثار جانبية كثيرة، ويحدث جفاف الفم أو ما يسمى بنشفان الريق بسبب قلة إفراز اللعاب في الفم؛ وذلك لعجز الغدة اللعابية فيه، فاللعاب يساعد على تذوق الطعام وهضمه، ومسؤول عن تنظيف الأسنان من جزيئات الطعام، وموازنة درجة الحامضية في الفم وترطيبه، كما يعتمد علاج جفاف الفم على سبب حدوثه.[١]


أسباب جفاف الفم

توجد أسباب عدة لجفاف الفم، ومن أهمها ما يأتي:[١][٢]

  • نقص التغذية: كنقص فيتامين (أ)، مما يؤدي إلى حدوث عجز في وظائف الغدد اللعابية، كما أن نقص كل من الحديد والبروتين قد يؤدي إلى خلل في الغدد اللعابية، وعلى الرغم من أن الزنك لا يؤثر على الغدد اللعابية بالطريقة نفسها التي يؤثر بها البروتين وفيتامين (أ) والحديد، إلا أنه يمكن أن يؤثر على كمية اللعاب التي تنتج في الفم، مما يؤدي إلى جفافه.[٣]
  • التدخين وشرب الكحول: إن شرب الكحول والتدخين أو مضغ التبغ يمكن أن يزيد من أعراض جفاف الفم سوءًا.
  • بعض المشاكل الصحية: تساهم بعض الأمراض في جفاف الفم، كداء السكري، والزكام أو الرشح، وأمراض المناعة، والاكتئاب، والقلق النفسي، ومرض الشلل الرعاش، ومتلازمة سجوجرن، والسكتة الدماغية، ومرض الزهايمر.
  • علاجات السرطان: مثل العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي للرأس والرقبة والذي يؤثر على الغدد اللعابية، فبعض هذه العلاجات قد تغير من طبيعة اللعاب وكميته، وعادةً ما يكون ذلك مؤقتًا إذا كان بسبب العلاج الكيميائي، إذ يعود تدفق اللعاب إلى الوضع الطبيعي بعد اكتمال فترة العلاج، أمّا العلاج الإشعاعي فقد يكون تأثيره دائمًا أو مؤقتًا اعتمادًا على جرعة الإشعاع والمنطقة المتأثرة به.
  • التغيرات الهرمونية في الجسم: خاصةً عند النساء خلال فترة الحمل أو فترة انقطاع الطمث.[٤]
  • الشخير أو التنفس عن طريق الفم: إذ إن إبقاء الفم مفتوحًا خلال النوم قد يتسبب أيضًا بجفاف الفم.
  • تناول بعض الأدوية: كأدوية الحساسية ونزلات البرد، وأدوية ضغط الدم، والأدوية النفسية، وتوجد المئات من الأدوية التي من أعراضها الجانبية جفاف الفم، كالعديد من الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية.
  • التقدم بالسن: على الرغم من أن جفاف الفم ليس من أعراض التقدم بالسن، إلا أن الكبار بالسن يتناولون عددًا أكبر من الأدوية مقارنةً بالأشخاص الآخرين، مما يجعلهم أكثر عرضةً للإصابة بجفاف الفم.
  • إصابة أو جراحة: إذ يمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف الأعصاب في منطقة الرأس والرقبة، مما قد يؤدي إلى جفاف الفم.
  • الجفاف: قد يحدث جفاف الفم عند المعاناة من الجفاف في الجسم بأكمله؛ وذلك نتيجةً لنقصان كمية السوائل.
  • التمارين واللعب تحت درجة حرارة مرتفعة: قد تصبح الغدد اللعابية جافةً في تلك الظروف، إذ تتركز السوائل الجسدية في أماكن أخرى من الجسم، وتكون أعراض جفاف الفم أكثر احتمالًا إذا استمر التمرين أو اللعب لفترة طويلة من الزمن.
  • تعاطي المخدرات وأدوية الإدمان: يمكن أن يسبب استخدام الميثامفيتامين جفافًا شديدًا في الفم وحدوث تلف في الأسنان، وهي حالة تُعرف أيضًا باسم فم الميث، كما أن الماريجوانا يمكن أن تتسبب بحدوث جفاف في الفم.


أعراض جفاف الفم

تظهر الكثير من الأعراض عند الإصابة بجفاف الفم، منها:[٤]

  • تقرحات في الفم وتشققات في الجلد على جانب الفم وعلى الشفاه.
  • صعوبة في بلع الطعام ومضغه.
  • صعوبة في تناول الأطعمة الجافة.
  • تغير مذاق الطعام، وانبعاث رائحة كريهة من الفم بصورة دائمة.
  • الشعور بوخز وألم في اللسان.
  • تسوس الأسنان باستمرار؛ نظرًا لعدم القدرة على التخلص من بقايا الطعام من الفم.
  • جفاف الشفاه وتشققها.
  • التعرض للالتهابات الفطرية في الفم.
  • قد يعلق اللسان بسقف الفم نتيجةً للجفاف.

كما قد يترافق جفاف الفم مع ظهور أعراض أخرى تؤثر على الجسم، تختلف اعتمادًا على سبب الحالة، ومن هذه الأعراض ما يأتي:

  • جفاف وحكة في العيون.
  • جفاف الأنف والحلق.
  • السعال المتكرر.
  • انخفاض القدرة على شم الروائح.
  • الإمساك.
  • آلام المفاصل أو تصلبها.
  • الشعور بالتعب والتوعك العام.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • عند النساء قد تحدث الالتهابات الفطرية المهبلية المتكررة.


علاج جفاف الفم

لعلاج جفاف الفم يجب معرفة السبب الرئيس للجفاف ثم النظر في كيفية تجنب المسببات وعلاجها، ومن الطرق التي تساعد في العلاج والتخفيف من جفاف الفم ما يأتي:[٥][٦]

  • شرب كميات كبيرة من المياه؛ للحفاظ على رطوبة الجسم.
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة أو الخيط واستخدام غسول فم مع فلورايد.
  • تجنب التبغ وشرب الكحول والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • مضغ العلكة الخالية من السكر يساعد على تحفيز تدفق اللعاب.
  • مضغ الزنجبيل أو شربه.
  • استخدام بعض الزيوت النباتية من خلال المضمضة بها ثم غسل الفم، كزيت الزيتون وزيت النعناع الأساسي.
  • استخدام هلام الصبار، وذلك بوضعه حول الفم باستخدام قطعة من القطن، وغسل الفم بالماء البارد.
  • تناول الفلفل الأحمر.
  • استخدام الأدوية التي تحفز اللعاب، مثل دواء البيلوكاربين.[١]
  • تجنب استخدام بعض الأدوية، إذ إن أكثر من 90% من حالات جفاف الفم تسببها الأدوية، ومنها: مضادات الهيستامين، وخافضات الضغط، والأدوية الهرمونية، وموسعات القصبات.
  • تجنب التنفس من خلال الفم، إذ يمكن أن يزيد جفاف الفم ويسبب مشاكل أخرى متعلقةً بصحة الفم.
  • استخدام مرطب الجو؛ فقد يزيد ذلك من رطوبة البيئة المحيطة، مما يقلل من أعراض جفاف الفم.
  • تحسين العناية بالفم عمومًا، فقد يكون جفافه أحد الأعراض وسبب سوء نظافة الفم، وقد يكون تحسين الروتين للعناية بالفم أمرًا بالغ الأهمية لحمايته، ويشمل ذلك التنظيف المتكرر واستخدام معجون الأسنان بالفلورايد وغسول الفم.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالسكر، فقد يتسبب بحدوث جفاف في الفم.
  • اتباع نظام غذائي غني بالبروتين.
  • تجنب بعض الأطعمة الجافة، مثل: الخبز، والمعجنات، والبسكويت.


ويختلف علاج جفاف الفم اعتمادًا على السبب على النحو الآتي:[٤]

  • إجراء تغييرات في الأدوية: إذا كان دواء معين يسبب جفاف الفم كآثار جانبية فقد يُغير الطبيب الجرعة أو يصف دواءً بديلًا لا يسبب الجفاف في الفم.
  • بدائل اللعاب: يمكن للطبيب وصف بديل لعاب صناعي، لكن يجب استخدامه وفقًا للإرشادات.
  • منتجات علاج الفم الجاف: تحتوي هذه المنتجات على مجموعة متنوعة من العوامل، مثل مواد الترطيب التي قد تساعد في علاج الفم الجاف، والتي تشمل مجموعةً من المنتجات، مثل: معجون الأسنان، وغسول الفم واللثة، والمواد الهلامية الموضعية، لكن يجب التحدث مع طبيب الأسنان للحصول على توصيات محددة متعلقة باستخدامها.
  • المضادات الحيوية والأدوية المضادة للفطريات: تستخدم هذه الأدوية لعلاج العدوى في حال كانت هي السبب في جفاف الفم.
  • الجراحة: كما في حالة انسداد الغدة اللعابية، فعادةً ما تكون حلًا في هذه الحالة.
  • العلاجات الأخرى: إذا لزم الأمر قد تحتاج أي حالة مرضية أخرى مثل متلازمة سجوجرن أو مرض السكري إلى علاج طبي مناسب لها.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (1-2-2018), "Dry mouth"، mayoclinic, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  2. Tim Newman (2-1-2018), "Everything you need to know about dry mouth"، medicalnewstoday, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  3. Janet Renee, MS, RD (19-6-2019), "Dry Mouth and Vitamin Deficiency"، livestrong, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Dry mouth syndrome", betterhealth,2-2017، Retrieved 26-10-2019. Edited.
  5. Adrian White (18-4-2018), "How to Treat Dry Mouth at Home"، healthline, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  6. Dr. Thomas Connelly, DDS (28-8-2019), "17 Effective Ways To Get Rid Of Dry Mouth"، stylecraze, Retrieved 26-10-2019. Edited.