ما اسباب مرض الصرع

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٠٣ ، ١ يناير ٢٠١٩
ما اسباب مرض الصرع

مرض الصرع

يعرّف الصرع بأنه اضطراب في النشاط الكهربائي للدماغ يتسبب بحدوث اختلاجات متكررة غير مفسّرة، أو فترات من السلوك غير الطبيعي وفقدان الوعي أحيانًا وتكون الاختلاجات على نوعين، اختلاجات عامة تؤثر على الدماغ كله، أو الاختلاجات الجزئية التي تؤثر على أحد جانبي الدماغ، ويكون من الصعب ملاحظة الاختلاجات المتوسطة، التي تستمر لثوانٍ معدودة، وتتسبب الاختلاجات الشديدة بتقلّصات وحركات لاإرادية لا يمكن السيطرة عليها قد تستمر لثوانٍ أو بضع دقائق، وبعض الأشخاص قد يتعرضون لفقدان الوعي، وقد لا يتذكرون الأحداث خلالها.[١]


أسباب مرض الصرع

يوجد حوالي 180000 حالة صرع جديدة كل عام، إذ يصيب 30% من الأطفال الذين هم أكثر تضررًا من غيرهم، وتتضمن الأسباب المعروفة للصرع، وتعرَض الدماغ إلى إصابة مباشرة، ومن الأسباب الأخرى لذلك:[٢]

  • انقطاع الأكسجين أثناء الولادة الذي يسبب تلفًا في الدماغ، أو سوء تغذية الأم الحامل خلال فترة الحمل.
  • إصابات الرأس التي تحدث أثناء الولادة، أو جرّاء الحوادث أثناء فترة الشباب.
  • أورام الدماغ.
  • طفرات جينية تؤدي إلى إصابة الدماغ، كالتصلب الحدبي.
  • الأمراض المعدية والعدوى كالتهاب السحايا، أو التهاب الدماغ.
  • السكتات الدماغية التي تلحق أضرارًا بالمخ.
  • فرط ارتفاع الصوديوم أو السكر في الدم، وفي 70% من حالات الصرع عند كل من الأطفال والبالغين لا يتمكن الأطباء من معرفة السبب.


عوامل خطر مرض الصرع

تؤدي بعض العوامل إلى زيادة فرص إصابة الشخص بمرض الصرع، مثل:[٣]

  • العمر: يحدث الصرع في أي عمر وتزداد فرص حدوثه لدى الأطفال والكبار السن.
  • التاريخ العائلي: تزداد فرص الإصابة بالصرع عند وجود أحد أفراد العائلة مصابًا به.
  • التعرّض لإصابات الرأس: تسبب بعض إصابات الرأس المباشرة على الدماغ بعض حالات الصرع، كحوادث السيارة، أو حوادث التزلج، أو ركوب الدراجة النارية أو الهوائية، أو الأنشطة الرياضية التي تزيد من فرص إصابات الراس.
  • الخرف: يزيد الخرف من فرص حدوث الصرع لدى كبار السن.
  • الأمراض المعدية والتهابات الدماغ: كالتهاب السحايا، المتسبب بانتانات في الدماغ أو الحبل الشوكي إلى زيادة خطر الإصابة بالصرع.
  • نوبات اختلاجية في مرحلة الطفولة: يرتبط ارتفاع درجات الحرارة العالية بنوبات اختلاجية، ويزداد خطر الإصابة عند حدوث نوبات اختلاج طويلة الأمد أو حالات مرضية في الجهاز العصبي.
  • الإصابة بالسكتات الدماغية أو أمراض الأوعية الدموية: وهي تؤدي إلى تلف الدماغ، وقد تتسبب بالصرع، ويمكن الوقاية من هذه الأمراض بتقليل المشروبات الكحولية وتجنب التدخين وسجائر التبغ، واتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.


أعراض مرض الصرع

ينشأ الصرع نتيجة نشاط غير طبيعي في خلايا الدماغ تتسبب بنوبات اختلاجية، وقد تتضمن نوبات الاختلاج الأعراض الآتية:[٣]

  • فقدان الوعي والتركيز.
  • التشوش الذهني لفترة مؤقتة.
  • حركات لاإرادية اهتزازية يصعب السيطرة عليها في الذراعين والساقين.
  • الأعراض النفسية كالخوف والقلق، وتتفاوت شدة الأعراض حسب شدة النوبة الاختلاجية، وقد يتعرض الشخص لأعراض مشابهة في كل نوبة تحدث.


مضاعفات مرض الصرع

تتسبب نوبات اختلاج مرض الصرع بمضاعفات متعددة، هي:[٣]

  • اضطرابات نفسية: يعاني مصابو الصرع من مشاكل واضطرابات نفسية، مثل الاكتئاب والقلق، أو الأفكار والسلوك الانتحاري، وقد تكون هذه الاضطرابات نتيجة صعوبة التعامل مع نوبات الاختلاج، أو قد تكون آثارًا جانبية لبعض الأدوية.
  • حوادث السيارات: تتسبب نوبات الاختلاج بفقدان الوعي وبالتالي فقدان السيطرة على القيادة.
  • الغرق: يكون الشخص المعرّض للصرع عرضة للغرق أثناء السباحة، أو أثناء الاستحمام، بسبب تعرضه لنوبات الاختلاج الفجائية.
  • مضاعفات خلال الحمل: تعرّض نوبات الاختلاج كلًا من الأم والجنين إلى الخطر، كفقدان الوعي والسقوط وبالتالي التأذي، كما تسبب أدوية الصرع تشوّهات جنينة تتطلب عندها تعديل جرعات الأدوية.
  • الوفاة المفاجئة : يحتمل أن يتعرض الأشخاص المصابين بالصرع إلى حالة وفاة مفاجئة وغير متوقعة، كما أن الأشخاص الذين لا يمكن السيطرة على أعراضهم بالأدوية عرضة للوفاة المفاجئة، إذ يتعرض 1% من مرضى الصرع إلى الوفاة أثناء النوبات الاختلاجية.


علاج مرض الصرع

تشمل خيارات العلاج المتاحة لمرضى الصرع ما يأتي:[١]

  • مضادات الاختلاج: تقلل هذه الأدوية من النوبات الاختلاجية، وللحصول على الفعالية المرجوة منها يجب اتباع إرشادات الطبيب عند أخذها.
  • محفزات الأعصاب: تزرع مثل هذه الأجهزة جراحيًا تحت الجلد في منطقة الصدر، إذ تحفز العصب المار في العنق كهربائيًا، لتساعد في منع حدوث النوبات الاختلاجية.
  • النظام الغذائي: يستفيد الأشخاص الذين لا يستجيبون للأدوية من الحميات الغذائية الغنية بالكربوهيدرات.
  • جراحة الدماغ: يمكن من خلال الجراحة تغيير منطقة النشاط فيه المتسببة بالنوبات الاختلاجية.

وما زال البحث جاريًا لعلاجات جديدة، وأحد العلاجات التي ما زال قيد الدراسة هو التحفيز العميق للدماغ، ويكون ذلك بزراعة أقطاب كهربائية في الدماغ، والصدر، تقلل الإشارات الكهربائية المرسلة إلى الدماغ وبالتالي تقليل حدوث النوبات، أو باستخدام جهاز شبيه بمنظم ضربات القلب، يتحقق من نشاط الدماغ ويرسل إشارات للدماغ لوقف نوبات الصرع.


المراجع

  1. ^ أ ب "Everything You Need to Know About Epilepsy", www.healthline.com, Retrieved 10-12-2018. Edited.
  2. "Common Epilepsy Causes and Seizure Triggers", www.webmd.com, Retrieved 10-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Epilepsy", mayoclinic.org, Retrieved 10-12-2018. Edited.