ما هو علاج نحافة الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٣ ، ٢٦ فبراير ٢٠٢٠
ما هو علاج نحافة الجسم

النحافة الشديدة وصحة الجسم

إن النحافة المفرطة يمكن أن تكون أمرًا محبطًا مثل زيادة الوزن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من صعوبة في اكتساب الوزن، وقد يكون ضررها بمستوى ضرر السمنة، ويجب على الأشخاص المصابين بالنحافة معرفة كيفية زيادة الوزن بطريقة صحية، نستطيع تعريف النحافة بأنّها؛ كتلة الجسم الأقل من المعدل الطبيعي اللازم للحفاظ على الصحة المُثلى، ويمكن تشخيصها بمؤشر كتلة الجسم BMI (الوزن كغم/مربع الطول سم)، فإذا كان الناتج أقل من 18.5 يشخص الشخص بالنحافة، في المقابل فإنّ أكثر من 25 يُعد وزنًا زائدًا، وأكثر من 30 سمنةً مفرطةً.[١]


علاج النحافة الشديدة

بالرغم من أنّ الدهون لديها سمعة سيئة، لأنّها تسبب للبعض زيادة الوزن والسمنة؛ إلّا أنّها ليست كلها سيئة؛ إذ إنّ السعرات الحرارية التي تُكتسب من الدهون جيدة، لأنّه إحدى الطرق التي يستخدمها الجسم لأداء وظيفته، والشفاء، والنمو، وتُساعد الطاقة المخزّنة من الدهون في الحصول على الطاقة الكافية لتأدية الوظائف اليومية أو التمرينات الشاقة، وتلعب دورًا رئيسًا في نمو الدماغ، ومنع الالتهاب، والجلطات الدموية، وتُسهم في دعم صحة الشعر والجلد.[٢]

قد يضع الطبيب للشخص برنامجًا مخصصًا لزيادة الوزن إذا كان يعاني من النحافة، وذلك لا يعني المبالغة في تناول الوجبات السريعة، وتتطلب زيادة الوزن الصحي اتباع نهج متوازن تمامًا؛ مثل؛ برنامج تخفيف الوزن؛ إذ إنّ تناول الوجبات السريعة قد يؤدي إلى زيادة الوزن، ومع ذلك، فإنّه لا يوفر التغذية السليمة التي يحتاجها الجسم، كما أنّ الدهون والسكر والملح الموجودة في الوجبات السريعة تضر الجسم، وللحصول على وزن صحي تساعد النصائح الآتية في تحقيق ذلك:[٢]

  • إضافة سعرات حرارية صحية، لا يحتاج الشخص إلى تغيير نظامه الغذائي كثيرًا؛ إذ إنّه يزيد السعرات الحرارية بإضافة الجوز أو البذور أو الجبن أو الأطباق الجانبية الصحية إلى طعامه، ويُنصح الشخص بأن يجرِّب اللوز أو بذور عباد الشمس أو الفاكهة أو الحبوب الكاملة المُحمّصة.
  • التوجه للمُغذّيات الكثيفة، فبدلًا من تناول السعرات الحرارية الفارغة والوجبات السريعة، يجب أن يتناول الشخص الأطعمة الغنية بالمواد المُغذّية، كما يوصى بتناول اللحوم الغنية بالبروتين، التي تُساعد في بناء العضلات، واختيار الكربوهيدرات المُغذّية، مثل؛ الأرز البني، والحبوب الكاملة الأخرى، ويساعد ذلك في ضمان حصول الجسم على أكبر قدر من التغذية، حتى لو كان الشخص يتعامل مع انخفاض في الشهية.
  • تناول الوجبات الخفيفة التي تحتوي على الكثير من البروتين والكربوهيدرات الصحية، والنظر في الخيارات الصحية، مثل؛ ألواح البروتين، أو المشروبات المُغذّية، أو البسكويت مع الحمص أو زبدة الفول السوداني، والاستمتاع أيضًا بالوجبات الخفيفة التي تحتوي على مصادر الدهون الجيدة، التي تُعدّ مهمة لصحة القلب، وتتضمن؛ المكسرات، والأفوكادو.
  • تناول وجبات صغيرة متفرقة، إذا كان الشخص يعاني من ضعف الشهية بسبب مشكلات مرضية أو عاطفية؛ فقد لا يبدو تناول كميات كبيرة من الطعام أمرًا جذابًا بالنسبة له، فبإمكانه تناول وجبات أصغر طوال اليوم لزيادة السعرات الحرارية التي يتناولها.
  • بناء العضلات، في حين أنّ الكثير من التمارين الرياضية تحرق السعرات الحرارية، وتعمل ضد الهدف المرجوّ وهو زيادة الوزن، غير أنّ تدريب القوة العضلية يُساعد في زيادة الوزن، وهذا يتضمن رفع الاثقال أو اليوغا.


أعراض ومخاطر النحافة الشديدة

لا بد من التّنويه إلى أنه ليس من الضّرورة أن يكون الشّخص النحيف ذو أوردة دموية البارزة أو ذوو مفاصل كبيرة، فهذه الحالات تُعدّ عامّة عند بعض الأشخاص ولا يمكن تخصيص النحيفين بها، ويمكن أن تكون أعراض الإصابة بالنّحافة كالآتي:[٣]

  • هشاشة العظم، أظهرت دراسات عام 2016 أنّ نقص الوزن يؤدي إلى زيادة خطر إصابة النساء بهشاشة العظام؛ إذ تبدو العظام هشّة، وأكثر عرضة للكسر.[٤]
  • مشكلات الجلد والشعر والأسنان، إذ إنّ التغذية السيئة تسبب ترقق الجلد، أو تساقط الشعر، أو جفاف الجلد، أو ضعف الأسنان.
  • الإصابة بالمرض باستمرار، عدم حصول الشخص على الطاقة الكافية من غذائه للحفاظ على وزن صحي، يُؤدي إلى الإصابة بالأمراض الشائعة، مثل؛ البرد باستمرار.
  • الشعور بالتعب دائمًا، تُعدّ السعرات الحرارية مقدار الطاقة التي يعطيها الطعام للجسم، ويسبب عدم الحصول على السعرات الحرارية اللازمة للوزن الصحي الشعور بالتعب.
  • فقر الدم، الأشخاص الذين يعانون من نقص الوزن أكثر عرضة لانخفاض تعداد كريات الدم المعروف بفقر الدم، الذي يسبب الدوار، وألم الرأس، والتعب.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية، تعاني الفتيات ذوات الوزن المنخفض من عدم انتظام الدورة الشهرية، إذ ينقطع الحيض، أو قد يتأخر، أو يتقدم موعد أول دورة شهرية لديهن، وقد يسبب عدم انتظام الدورة أو غيابها الإصابة بالعقم.
  • الولادة المبكرة، بناءً على دراسة نشرت في المجلة الدولية لأمراض النساء والتوليد؛ فإنّ الحامل التي تعاني من نقص الوزن تبدو عرضة للولادة قبل الأوان؛ أيّ قبل إتمام 37 أسبوعًا.[٥]إ
  • بطء في النمو، إنّ نقص الوزن يعني عدم حصول الجسم على العناصر الغذائية اللازمة لنمو وتطوير عظام صحية.
  • العقم.
  • سوء التغذية.
  • زيادة خطر حدوث مضاعفات أثناء العمليات الجراحية.


أطعمة تساعد في زيادة الوزن

توجد العديد من الأطعمة التي تزيد من فرصة زيادة الوزن وعلاج مُشكلة النحافة، ومن هذه الأطعمة ما يأتي:[٦]

  • الأرز، يحتوي كوب من الأرز على ما يقارب 200 سعرة حرارية، ويُعدّ مصدرًا غنيًا بالكربوهيدرات الضرورية لزيادة الوزن.
  • اللحوم الحمراء، يساعد تناول اللحوم الحمراء في بناء العضلات وزيادة الكُتلة العضلية، كما تحتوي على الدُّهون التي تُسهم في زيادة الوزن.
  • المكسّرات، يساعد تناول المكسرات بانتظام في زيادة الوزن؛ إذ تُعدّ المكسرات وجبة خفيفة تُضاف إلى العديد من الوجبات، مثل؛ السلطات، ويُفضَّل تناول المُكسرات نيئة للحصول على الفوائد الصحية.
  • الحليب؛ إذ إنّ العصائر والسموذي المصنوعة من الحليب تزيد الوزن بسهولة، وتُعد أكثر فاعلية بسبب محتواها العالي من السعرات، الحرارية، والكربوهيدرات، والبروتينات، وتُعدّ مصدرًا جيدًا للفيتامينات والمعادن، وتساعد هذه المشروبات جيدة للأشخاص الذين يبنون العضلات إلى جانب زيادة الوزن.
  • النشويات، وهي من الأطعمة التي تزيد الوزن، وتُعزّز نمو العضلات، وأفضل أنواع هذه النشويات؛ الخُبز، والبطاطا، والذرة، والكينوا، والحنطة، والفاصولياء، والقرع، والشوفان، والبقوليات، والبطاطا الحلوة، والمعكرونة، وخبز الحبوب الكاملة.
  • مكملات البروتين، تُساعد مكملات البروتين في زيادة الوزن وبناء العضلات.
  • الفواكه المجففة، وهي من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية والسعرات الحرارية.
  • الأفوكادو، واحد من الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية، والدهون، والفيتامينات، والمعادن.
  • الشوكولاتة الداكنة، تُعدّ من الأطعمة الغنية بالدهون والسعرات الحرارية، وتحتوي على مضادات الأكسدة التي تُقلل من الالتهابات والأمراض.


المراجع

  1. Kris Gunnars, BSc (20-7-2018), "How to Gain Weight Fast and Safely"، www.healthline.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Healthy Ways to Gain Weight If You’re Underweight", familydoctor,27-3-2017، Retrieved 27-11-2019. Edited.
  3. Rachel Nall (24-4-2018), "Risks of being underweight"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-11-2018. Edited.
  4. "Relationship between underweight, bone mineral density and skeletal muscle index in premenopausal Korean women.", www.ncbi.nlm.nih.gov,1-2016، Retrieved 20-2-2020. Edited.
  5. "Women's prepregnancy underweight as a risk factor for preterm birth: a retrospective study", obgyn.onlinelibrary.wiley.com,13-5-2016، Retrieved 20-2-2020. Edited.
  6. Jenna Fletcher (17-4-2018), "How do you gain weight quickly and safely?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.