ما هي أعراض الناسور العصعصي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٧ ، ٨ مارس ٢٠٢٠
ما هي أعراض الناسور العصعصي

الناسور العصعصى

يعرف الناسور العصعصي أيضًا بالناسور الشعري، وهو كيس غير طبيعي في الجلد يحتوي على الشعر المتساقط، والجلد الميت، ويقع الناسور دائمًا في آخر الظهر أعلى شق الردفين، وتسمى هذه العظمة بعظمة الذنب أو العصعص، ويحدث الناسور عادًة بسبب ثقب في الجلد يحدثه الشعر، ويصبح هذا الثقب جزءًا من الجلد، ويتكوّن فيه الخراج أو التقيح نتيجة الإصابة بالعدوى، ويسبّب تكون الخراج الشعور بألمًا حادًّا جدًا، ويمكن أن يساعد الطبيب على تفريغ الناسور من الخراج عن طريق إحداث جرح صغير فيه، أو عن طريق استئصاله جراحيًا.[١]

غالبًا يصيب الناسور الرجال في سن مبكرة، خاصّةً الذين يجلسون لفترة طويلة، أو يمارسون أعمالًا تحتاج إلى الجلوس لفترة طويلة، مثل: الأعمال المكتبية، وقيادة الشاحنات، ويمكن أن يتكرّر حدوث الناسور أكثر من مرة واحدة.[١]


ما هي أعراض الناسور العصعصي

في البداية لا تظهر أي أعراض على الشخص المصاب، عدا ظهور حبوب حمراء على سطح البشرة، لكن بمجرد أن يتطور الناسور ويتحول إلى كيس فإنّ أعراضه ستتطور بسرعة، وسيتحول إلى كيس مغلق مليء بالسوائل أو الخراج، إذ يلتهب النسيج في المنطقة المصابة ويتورم ويُجمع القيح، لكن توجد أعراض أخرى تترافق مع الإصابة بالناسور العصعصي، ومنها:[٢]

  • الشعور بالألم عند الجلوس أو الوقوف.
  • ظهور كيس متورم.
  • احمرار الجلد وتفرّحه في المنطقة المصابة.
  • تسرب القيح أو الدم إلى خارج الكيس، مما يؤدي إلى ظهور رائحة كريهة.
  • بروز شعر من الكيس.
  • تشكل العديد من الأكياس أو الثقوب في الجلد.


أسباب تكون الناسور العصعصي

ما يزال السبب الدقيق المؤدي إلى حدوث الناسور العصعصي غير واضح، لكن توجد مجموعة من العوامل يمكن أن تزيد من احتمال الإصابة بالناسور، ومن هذه العوامل ما يأتي:[٣]

  • مشكلات الجلد، مثل: الاحتكاك، أو الضغط الدائم الذي يجبر الشعرة على العودة والنمو داخل الجلد بعد الظهور على سطح الجلد، فيتعامل الجسم مع هذه الشعرة في هذه الحالة على أنّها جسم غريب، ويكوّن كيسًا حول الشعرة ويقاومها، ممّا يؤدي إلى تكوّن كيس النّاسور العصعصي.
  • نمو وتجمع الشعر في العصعص، يعد نمو الشعر في منطقة العصعص، أو تساقط الشعر من مكان آخر في الجسم وتجمعه في منطقة العصعص يمكن أن يؤدي إلى دخول هذا الشعر في الأكياس الشعرية أو الثقوب، وتشكّل الناسور العصعصي.
  • ذوو الشعر الخشن والكثيف، تزداد نسبة ظهور النّاسور العصعصي لدى الرّجال الذين يكون لديهم شعر جسم كثيف، أو يكون شعر جسمهم متيبس وجاف.
  • السمنة تزيد السمنة من خطر الإصابة بالناسور العصعصي؛ بسبب انثناء الجلد على بعضه البعض، ونمو الشعر في داخل الجلد.
  • قلة النشاط الحركي، فالحياة الخاملة، أو العمل في وظيفة تحتاج إلى الجلوس لفترات طويلة، كقيادة الحافلات، والدراجات، والشاحنات، والأعمال المكتبية، تزيد من خطر الإصابة بالناسور العصعصي.

إن إهمال علاج الناسور العصعصي أو عدم علاجه بالطريقة الصحيحة يمكن أن يعرض المريض لخطر الإصابة بنوع من أنواع سرطان الجلد ويسمّى سرطان الخلية الحرشفيّة.[١]


طرق علاج الناسور العصعصي

إن العلاج بالأدوية والمضادات الحيوية لا تشفي الناسور العصعصي؛ لأنّ الشعر وبقايا الجلد ستبقى داخل الكيس، وسيتكرر الالتهاب، لذلك يلجأ الأطباء إلى طرق أخرى لعلاج الناسور العصعصي، ومن هذه الطرق ما يأتي: [٤]

  • جراحة الشق والتصريف: يفضل الأطباء اللجوء إلى هذه الطريقة لعلاج الناسور العصعصي، إذ يُحدث الطبيب جرحًا أو شقًّا في كيس الناسور، ويُصرف محتويات الكيس من خراجات ودم، ويزيل بصيلات الشعر الموجودة في الكيس، ويُترك الجرح مفتوحًا، ومن مميّزات هذه العملية أنّها عملية بسيطة تُجرى تحت تأثير تخدير موضعي فقط لمنطقة الكيس، لكن من عيوبها أنّه يجب على المريض تغيير الشاش الموجود داخل الكيس حتى يُشفى الكيس، ويمكن أن يستغرق شفاء الكيس في بعض الأحيان ثلاثة أسابيع.
  • جراحة التوخيف : أو ما تعرف بجراحة التجيب أو فتح الخراج، تعدّ تقنيةً جراحيةً يقطع بها الطبيب الكيس ويصرف ما في داخله من قيح ويزيل الشعر، ويخيط حواف القطع لإبقاء الكيس مفتوحًا، ومن مزايا هذه الجراحة أنها تُجرى تحت تأثير التخدير الموضعي، ويمكن أن يُحدث الطبيب شقًّا صغيرًا، ولا يحتاج إلى إحداث جرح أو شق كبير، ولا يحتاج إلى استئصال الكيس، ولا يحتاج المريض إلى تغيير الشّاش يوميًا، أمّا عيوبها تشمل استغراقها حوالي ستة أسابيع للشفاء، وتحتاج إلى طبيب مختص بهذه التقنية الجراحية.

يُعدّ العلاج الوحيد للتخلّص من الناسور العصعصي هو إجراء عملية جراحة، لكن تُنفّذ بعض العلاجات المنزلية لتخفيف الألم والتورّم، التي تشمل ما يأتي: [٥]

  • تحضير حمام ماء دافئ، والجلوس في الحوض حتى الوركين، مما يخفف من الشعور بالألم واحتمالات تفاقم الكيس.
  • يؤدي تناول فيتامين ج وفيتامين أ والزنك وبعض المكملات الغذائية إلى المساعدة في عملية الشفاء وإصلاح الأنسجة.
  • تساعد بعض الزيوت؛ مثل: زيت شجرة الشاي، وزيت المريمية، وزيت الخروع في تهدئة تهيّج الجلد حول منطقة الإصابة ومكافحة العدوى؛ ذلك بسبب خصائصها المضادة للأكسدة.
  • استخدام بعض المنتجات التي تمنع نمو الشعر أو تؤخره.
  • استخدام وسادة العصعص التي توفر الراحة أثناء الجلوس، خاصة لدى سائقي الشاحنات أو موظفي المكاتب.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، مما ينشّط الدورة الدموية وتسريع التئام الجرح.
  • استخدام الثوم الطازج بشكل مباشر على مكان الإصابة، مع مراعاة أنه قد يتفاعل مع بعض الأدوية التي يتناولها المصاب، وقد يسبب تهيج الجلد، خاصة إذا كان الجرح ما يزال مفتوحًا، لذا يُنصح باستشارة الطبيب.


طرق الوقاية من الإصابة بالناسور العصعصي

يمكن الوقاية من الإصابة بالناسور العصعصي أو منع تكراره عن طريق غسل منطقة العصعص بالصابون يوميًّا؛ لمنع تراكم البكتيريا والجراثيم والشعر المتساقط وبقايا الجلد، والتأكّد من إزالة الصابون جيّدًا، وحلاقة منطقة العصعص، أو استخدام كريمات إزالة الشعر للتأكد من خلو هذه المنطقة من الشعر، و إبقاء منطقة العصعص جافةً تمامًا، وتجنّب الجلوس لفترة طويلة، و إنقاص الوزن. [٢]


مضاعفات الإصابة بالناسور العصعصي

عند الإصابة بالناسور العصعصي المزمن الذي لم يجرَ علاجه بشكل جيد، فإن هذا يزيد من خطر تطور الإصابة بنوع من أنواع سرطان الجلد يسمى ورم الظهارة الحرشفية، ويوقى من خطر الإصابة بالناسور العصعصي عن طريق اتباع الخطوات التالية:[١]

  • الحفاظ على نظافة منطقة العصعص.
  • فقدان الوزن؛ إذا كانت هناك حاجة إلى إنقاص الوزن.
  • تجنب الجلوس لمدة طويلة من الزمن.

عند حدوث إصابة سابقة بالناسور العصعصي فقد تكون هناك حاجة إلى الحلاقة المتكررة، أو استخدام مواد إزالة الشعر لمنطقة العصعص، للتقليل من خطر الإصابة بالناسور العصعصي مرة أخرى.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Mayo Clinic Staff, "Pilonidal cyst"، mayoclinic, Retrieved 21-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Corinna Underwood, "Pilonidal Sinus"، healthline, Retrieved 7-9-2017. Edited.
  3. "Pilonidal sinus", nhs, Retrieved 6-12-2017. Edited.
  4. "What Is a Pilonidal Cyst?", webmd, Retrieved 24-10-2016. Edited.
  5. John P. Cunha, "Pilonidal Cyst"، www.medicinenet.com, Retrieved 11-7-2019. Edited.