ما هي جراحة ويبل؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢١ ، ١٠ مايو ٢٠٢٠
ما هي جراحة ويبل؟


جراحة ويبل

جراحة ويبل أو ما تُسمّى جراحة استئصال أورام البنكرياس والإثنا عشر عملية تجرى فيها إزالة رأس البنكرياس القريب من الإثنا عشر -الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة-، وقد يُزال أيضًا جزء منه وجزء من القناة الصفراوية والمرارة، وفي بعض الأحيان جزء من المعدة، وبعدها يُعيد الجرّاح إيصال باقي الأمعاء الدقيقة والقناة الصفراوية والبنكرياس، ويعود اسم جراحة ويبل لأول طبيب أجرى هذه العملية يدعى ألين ويبل عام 1935م.[١]


أسباب إجراء جراحة ويبل

تُجرى جراحة ويبل لإزالة جزء من البنكرياس وجزء الإثنا عشر والقناة الصفرواية والمرارة، كما ذُكِرَ سابقًا، لأسباب سرطانية أو وجود ورم معين في تلك الأجزاء، ومن أسباب إجراء جراحة ويبل:[٢]

  • سرطان أمبولة فاتر -السرطان الأمبولي-.
  • سرطان الجزء السفلي من القناة الصفراوية.
  • التهاب البنكرياس المزمن.
  • سرطان الإثنا عشر.
  • الأورام العصبية الصماوية في البنكرياس.
  • سرطان البنكرياس.


كيفية التحضير لإجراء جراحة ويبل

يُقيّم الطبيب الجرّاح حالة المريض من خلال عوامل عِدة، ويؤكّد أنّ المريض قادر للخضوع لهذه العملية المعقدة دون مضاعفات، ويخضع المريض قبل العملية لفحوصات طبية عديدة، وقد يشرح الطبيب للمريض المضاعفات المحتملة لما بعد العملية، وعند الذهاب للمستشفى لإجراء جراحة ويبل يجب أن يرافق المريض شخص يساعده بعد العملية لمدة تصل إلى عدة أسابيع بعد الخروج من المستشفى، وعلى المريض إخبار الطبيب بكلّ الأدوية التي يتناولها بشكل مزمن، وإن كان بالإمكان أخذها في الليلة التي تسبق العملية أو في صباح يوم العملية، كما يجب الالتزام بتعليمات الطبيب عن الوقت اللازم للامتناع عن الطعام والشراب ما قبل العملية، وعلى المريض إخبار الطبيب بالأدوية أو الأطعمة التي قد تسبب حساسية للمريض، وإخباره أيضًا بأيّ صعوبات قد عانى منها المريض خلال التخدير إن تعرّض لعمليات سابقة.[٣]


إجراءات عملية ويبل

عند دخول العملية يبدأ الكادر الطبي بعملية التخدير الكلي ليدخل المريض بنوم عميق، وخلال العملية تُراقَب كلّ العلامات الحيوية للمريض من ضغط الدم والأكسجين وغيرهما، وتُركّب قسطرة بولية للمريض التي تُزال بعد يوم إلى يومين بعد العملية، وفي الحقيقة قد تستغرق العملية مدة تتراوح ما بين 4 إلى 12 ساعة حسب نسبة تعقيد العملية، ويبدأ الجراح بعمل جرح أو فتحة في بطن المريض للوصول إلى العضو المرادة إزالته، وبعد الوصول إلى المنطقة يزيل الطبيب رأس البنكرياس وجزء الإثنا عشر والقناة الصفرواية والمرارة، وقد يضطر الطبيب لإزالة جزء من المعدة أو الغدد الليمفاوية المجاورة، وبعد إزالة الأجزاء المرادة إزالتها يصل الطبيب باقي الأمعاد الدقيقة والبنكرياس والمعدة وإعادة القناة الهضمية لوضعها الطبيعي للسماح بعودة عملية الهضم الطبيعية بعد التعافي من العملية.[٣]


مضاعفات جراحة ويبل

-كأيّ نوع من أنواع الجراحات- فإنّ لجراحة ويبل مضاعفات قد تحدث للمريض بعد العملية، والتي قد تبدو خطيرة وتودي بحياة المريض. ومن هذه المضاعفات:[١]

  • الناسور أو حدوث تسريب مكان إيصال الأجزاء المقصوصة، ويُعدّ هذا من أكثر المضاعفات شيوعًا.
  • حدوث التهابات.
  • حدوث نزيف.
  • مشكلات في إفراغ المعدة من محتواها الذي من المفروض أن يحدث بشكل تلقائي.
  • قد يعاني المريض من إسهال خلال شهرين إلى ثلاثة أشهر ما بعد العملية.
  • فقد الوزن.
  • اضطرابات في عملية الهضم، قد يحتاج المُصاب إلى أخذ مكملات تحتوي على إنزيمات البنكرياس بصورة مؤقتة أو دائمة ما بعد الجراحة.
  • الإصابة بمرض السكري، وهذه الحالة تحدث إن أُزيل عدد كبير من خلايا البنكرياس المسؤولة عن إفراز الإنسولين، وعادةً تحدث عند الأشخاص المعرّضين للإصابة بمرض السكري نتيجة عوامل أخرى.


نصائح لتعافي بعد جراحة ويبل

بعد العملية يبقى المريض في المستشفى لأسبوع على الأقل لمراقبته والعناية به، وهو يحتاج في هذه المدة إلى راحة وهدوء للتعافي بشكل سليم. ومن الأمور التي تساعد المريض في التعافي بشكل أسهل بعد إجراء جراحة ويبل ما يأتي:[٤]

  • الرجوع للحركة قدر الإمكان ومحاولة المشي؛ فهذا يزيد من فرصة رجوع المريض للحياة الطبيعية خلال وقت أسرع.
  • تناول المسكنات عند الحاجة إلى تخفيف الآلام ما بعد العملية، والإتصال بالطبيب إن لم تَبدُ المسكنات الموصوفة فعّالة.
  • عمل تمارين التنفس بناءً على إرشادات الطبيب؛ لمنع أيّ مشكلات تسبب التهاب الرئة.
  • الرجوع لطعام بشكل تدريجي؛ إذ إنّ الجهاز الهضمي غير قادر على عملية الهضم بشكل كامل، فيبدأ المريض في اليوم الذي يلي العملية بشرب المياه والسوائل الصافية، وفي اليوم الثالث قد يسمح للمريض بأكل طعام صلب بكميات قليلة جدًا، ثم زيادة الكمية تدريجيًا، وقد تقل شهية الشخص بعد العملية، لكن يجب تناول كميات كافية من السعرات والبروتين للتعافي بشكل أسرع.
  • استحمام المريض في اليوم الأول الذي يلي العملية مع المساعدة.
  • معاناة المريض من الإمساك توجب علاجه بمحاولة الذهاب إلى الحمام في الوقت نفسه يوميًا لتعويد الجهاز الهضمي، وفي حال الشعور بالحاجة إلى الذهاب إلى الحمام في وقت آخر فيجب فعل ذلك فورًا أيضًا وعدم تأخيره، والمشي يساعد في علاج الإمساك مع ضرورة شرب المياه بكميات كافية، وإن لم يُخرِج المريض لمدة يومين متتاليات يجب إخبار الطبيب.
  • محاولة الامتناع عن حمل أي أثقال -أكثر من 2.3 كيلوغرام- لمدة لا تقل عن 8 أسابيع بعد العملية.
  • الابتعاد عن قيادة السيارة حتى يتعافى المريض ويلتئم الجرح كاملًا، وحتى التوقف عن تناول الأدوية المسكِّنة.


المراجع

  1. ^ أ ب "whipple procedure", www.webmd.com,13-3-2019، Retrieved 7-5-2020. Edited.
  2. "Whipple Procedure (Pancreaticoduodenectomy)", generalsurgery.ucsf.edu, Retrieved 7-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Whipple procedure", www.mayoclinic.org,11-7-2019، Retrieved 7-5-2020. Edited.
  4. "About Your Whipple Procedure", www.mskcc.org,28-10-2018، Retrieved 7-5-2020. Edited.