ما هي علامات يوم الاباضة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٨ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
ما هي علامات يوم الاباضة

التبويض، هو الاسم العلمي الذي يطلق على مرحلة معينة تحدث خلال الدورة الشهرية (الطمث) لدى المرأة،ويحدث التبويض عندما يقوم أحد المبيضين بإطلاق بويضة ليتم تخصيبها من قِبل الذكور، ويحدث عندما يرسل جسم المرأة سلسلة من الإشارات التي تعمل علىزيادة هرمون الأستروجين. هذه الزيادة تسبب بدورها زيادة في هرمون الملوتون (LH) (الهرمون الذي يُساعد في عملية الإباضة)، وعندما يرتفع مستوى الـ LH إلى مستوى معين في الجسم، فإن ذلك يؤدي إلى إطلاق أحد المبيضين بويضة باتجاه قناة فالوب، والتي بدورها تقوم بالتقاط هذهِ البويضة بواسطة أهدابها ليتم تخصيبها من قِبل أحدالحيوانات المنوية.

من الصعب جدًا أن يتم التنبؤ بموعد حدوث عملية التبويض، ذلك لأن الدورة الشهرية عند المرأة يمكن أن تختلف من شهر إلى آخر. بشكلٍ عام، غالبًا ما يعتمد حدوث التبويض على مدة الدورة الشهرية، فمن الشائع أن نعتقد أن الدورة تستمر 28 يومًا فقط، لكن في الواقع يُمكن للدورة أن تستمر  35-21 يومًا،لذلك يُعتبر موضوع تحديد موعد التبويض من الأمور التي يصعُب التنبؤ بها. لكن، يمكنالقول إن عملية التبويض غالبًا ماتحدث قبل حوالي أسبوعين من بداية نزول الدورة الشهرية، في هذا المقال سنتعرف على بعض الأعراض والعلامات التي قد تظهر على السيدة للدلالة على حدوث التبويض.

 

أعراض أو علامات التبويض


  1. الشعور العام بعدم الراحة، بالإضافة إلى الشعور بآلام خفيفة في منطقة الحوض أو في جانب واحد من منتصف البطن.
  2. زيادة الرغبة الجنسية عند المرأة.
  3. ظهور بعض الإفرازات المهبلية، والتي تتميز بلونها الأبيض عديم الرائحة،ويعتبر هذا العَرَض من أهم علامات التبويض الأكيدة عند المرأة ويجب عليها ملاحظتها جيدًا.
  4. تغيرات في مخاط عنق الرحم، حيث إن المرأة قد تُلاحظ بعض التغيرات في مخاط عنق الرحم لديها بالأخص من حيث الكمية، وهذا يُعتبر مؤشرًا واضحًا على أن المرأة تمر بفترة التبويض أو الخصوبة، وعندما لا تكون المرأة في فترة التبويض قد يظهر هذاالمخاط لزجًا، أو دسمًا أو قد يكون غائبًا تمامًا، أما إذا كانت السيدة في فترة التبويض فإن هذا المخاط يظهر أكثر وفرة ويتميز بلونه الأبيض،ومن مميزات هذا المخاط أنهُ يُساعد على بقاء الحيوانات المنوية على قيد الحياة، حيث إنها تقوم بالسباحة بداخلهِ للوصول إلى الرحم.
  5. آلام في منطقة الثدي، فقد تُلاحظ السيدة ظهور الحساسية على الثدي أو على الحلمة أو الشعور بالألم العام فيه، وذلك بسبب اندفاع الهرمونات التي تدخل إلى الجسم قبل وبعد عملية التبويض.
  6. الشعور بالغثيان، بالأخص في الفترات الصباحية، وذلك بسبب التغير في الهرمونات.
  7. الشعور بالصداع، بالأخص الصداع النصفي (الشقيقة)، الذي قد يظهر أثناء عملية التبويض أو خلال الدورة الشهرية، وذلك بسبب وجود بعض المحفزات الهرمونية التي تُسبب ذلك الصداع.