ما هي فوائد الفول

ما هي فوائد الفول
ما هي فوائد الفول

الفول

يُصنّف الفول بأنّه من البقوليات التي تتوفّر في أنحاء العالم جميعها وبأسعار قليلة، وهو مصدر غني بالألياف والفيتامينات، خاصة فيتامين (ب)، ويُعدّ أيضًا بديلًا من اللحوم؛ لأنّه يَمُدّ الجسم بالبروتينات النباتية، ويتميز بفوائده الكبيرة لصحة الجسم، والتي تُذكَر في هذا المقال.[١]


فوائد الفول

يتمتع الفول بالعديد من الفوائد الصحية التي يمدّ الجسم بها، ومن أبرزها ما يأتي:[٢]

  • يوفر للجسم مصدرًا جيدًا من البروتين، يُعدّ الفول والبقوليات مصدرين رئيسين للبروتينات النباتية، التي هي عناصر غذائية مهمة جدًا للجسم، إذ تُقسّم فئتين: الكاملة وغير الكاملة، وفول الصويا والكينوا من البروتينات الكاملة، وتحتويان على الأحماض الأمينية التسعة، وتُدمَج بالمكسرات، والبذور، ومنتجات الألبان في الوجبات للحصول على الكمية المطلوبة للبروتين ليوم كامل؛ فمثلًا: يُدمج الفول بالأرز، بالإضافة إلى احتوائه على سعرات حرارية منخفضة.
  • يمدّ الجسم بالمُغذّيات الكاملة، إذ يحتوي على عناصر غذائية كثيرة ومهمة، ومنها حمض الفوليك، الذي يمنع التسبب في عيوب الأنبوب العصبي للجنين أثناء الحمل، ويمتلك الألياف، والزنك، والمغنيسيوم، والحديد، ونقص هذه العناصر في الجسم يؤدي إلى الإصابة بعدة أعراض، ومنها: الضعف، والإعياء، وزيادة خفقان القلب، والتهيج، وفقدان الشهية.
  • يحمي من الإصابة ببعض الأمراض، يتضمن الفول نوعًا من مضادات الأكسدة الذي يُسمّى بوليفينول، وله تأثير في الجذور الحرة المؤدية إلى الإصابة بالشيخوخة، أو السرطان، أو الالتهابات، بذلك فإنّ الفول يحدّ من هذه العمليات ويمنعها.
  • يفيد صحة القلب، كشفت بعض الدراسات[٣] عن أهمية الفول والبقوليات عامة لصحة القلب، وانخفاض خطر الإصابة بأمراض الشرايين التاجية، إذ لُوحِظَ الأشخاص الذين يتناولون الفول أقلّ عرضة للإصابة بالنوبة القلبية، أو السكتة الدماغية، أو مشاكل أخرى في القلب والأوعية الدموية، كما أنّ الفول قد يخفّض نسبة الكوليسترول الضار في الدم.
  • يساهم في خفض خطر الإصابة بالسرطان، ذلك باحتوائه على مواد مضادة للأكسدة ومضادة للالتهاب.
  • ينظّم نسبة السكر في الدم، إذ يساعد في استقرار مستوياته في الدم، بالتالي يحدّ من الإصابة بمرض السكري؛ لأنّ الفول غني بالألياف المساعدة في تخفيض نسبة الجلوكوز في الدم، ويعزّز إنتاج البنكرياس للأنسولين، بالتالي ينظّم نسبة السكر في الدم.
  • يمنع حدوث الكبد الدهني، هي حالة اضطراب تصيب الكبد بسبب تراكم الدهون عليه، والفول يحافظ على صحة الكبد.
  • يخفّض الشهية، حيث احتواؤه على الألياف والنشويات الصحية يخفف من الرغبة الشديدة في تناول المزيد من الطعام، ويُشعِر الشخص بالشبع بعد تناولها، وهذا قد يخفف من الوزن أيضًا.
  • يدعم صحة القناة الهضمية، يعزز تأثيره صحّة الأمعاء من خلال زيادة البكتيريا النافعة في الأمعاء، وتحسين عمل الأمعاء، وهذا قد يمنع الإصابة بأمراض القناة الهضمية أو يحد منها.


أضرار تناول الفول

توجد بعض الأضرار التي يسببها تناول الفول، ومن أهمها ما يأتي:[٤]

  • الصداع النصفي، يسبب الفول وبعض البقوليات الصداع النصفي، أو ردود فعل تحسسي عند بعض الأشخاص؛ لذا تجب مراجعة الطبيب فور ملاحظة أيّ خلل في الجسم، أو إزالة الفول من النظام الغذائي.
  • منع امتصاص بعض الفيتامينات في الجسم، إذ يسبب منع امتصاص الفيتامينات في الجسم؛ لأنّها تحتوي على مركبات قد تتفاعل مع البيتا كاروتين وفيتامينات B12، وفيتامين د فيمنع من امتصاصها، لكن عند طهو الفول تثبّط الحرارة هذه المركبات، مما يزيد من احتمال امتصاص الجسم للفيتامينات.
  • النقرس، بسبب احتواء الفول على نسب مرتفعة من البيورين وبعض البقوليات؛ كالعدس، والبازيلاء المجففة، إذ إنّ البيورينات تزيد من مستوى حمض اليوريك، مما يسبب حدوث نوبة نقرس للذين يعانون منه؛ لذا يُفضّل للأشخاص المصابين بالنقرس الابتعاد عنها.
  • تشكّل غازات البطن، حيث تناوله مع بقوليات أخرى -كالعدس والبازيلاء- يسبب انتفاخ البطن وتكوّن الغازات فيه، ويجري تجنب هذه المشكلة بإضافة بعض الأعشاب؛ مثل: عشبة بلسم الليمون (المليسة)؛ لأنّها تساعد في عدم انتفاخ البطن.


فوائد الفول في التخسيس

يُعدّ الفول من البقوليات القابلة للأكل، وهو طعام غني بالمواد الغذائية؛ إذ يَمُدّ الجسم بالسعرات الحرارية، والبروتينات، والكربوهيدرات، والألياف، والحديد، والبوتاسيوم، والزنك، والفسفور، والمغنيسيوم، مما يجعله يزوّد الجسم بالكثير من الفوائد، وواحد منها دوره في فقدان الوزن.

ولأنّ التخسيس يتطلّب خفض كمية السعرات الحرارية المستهلكة، وتقليل كمية الطعام المستهلك، وممارسة التمارين الرياضية؛ أُثبت أنّ إضافة البقوليات -مثل الفول- إلى النظام الغذائي استراتيجية فعّالة في التقليل من الوزن، إذ يحتوي الفول على الألياف والبروتينات، اللتان تزيدان الشعور بالشبع، وتؤخّران من وقت إفراغ المعدة، كما أنّ البروتين يحفّز إفراز الهرمونات التي ترسل إشارات عصبية إلى الدماغ للشعور بالشبع والامتلاء[٥].


المراجع

  1. Ruairi Robertson (1-12-2017), "The 9 Healthiest Beans and Legumes You Can Eat"، www.healthline.com, Retrieved 19-11-2018. Edited.
  2. "What are the health benefits of beans?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-11-2018.
  3. "Legume consumption and CVD risk: a systematic review and meta-analysis.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 22-04-2020. Edited.
  4. Alyssa Jung, "5 Health Benefits of Beans—and 5 Surprising Risks"، www.rd.com, Retrieved 12-12-2018. Edited.
  5. "Does Eating Beans Help You Lose Weight?", www.livestrong.com, Retrieved 23-04-2020. Edited.

فيديو ذو صلة :

538 مشاهدة