مراحل تطور الجنين بالتفصيل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٤ ، ٨ أغسطس ٢٠١٨
مراحل تطور الجنين بالتفصيل

 

 

تتم عملية الإنجاب بداية من وجود زوج وزوجة، ذكر وأنثى يفكران في إنجاب الأطفال، وهذه الفكرة تتطلب عملية تسمى بالجماع، حيث ينتج جسم الرجل الحيوانات المنوية وينتج جسم الأنثى ما يعرف بالبويضة، وتستمر حياة البويضة 24 ساعة في رحم الأم، أما الحيوان المنوي فيبقى لمدة 72 ساعة، وتنتج البويضة من خلال عملية تسمى بالإباضة، والإباضة هي إحدى مراحل الدورة الشهرية، ويتم في هذه العملية إنتاج البويضة ثم طرحها من المبيض إلى الرحم، حيث تمر من خلال قناة فالوب، وتتم عملية الإباضة ضمن طورين، هما: الطور الجريبي والطور الأصفري، ويتحكم في عملية الإباضة ما يعرف بالوطاء وهو متواجد في الدماغ، وينتج المبيض بويضة واحدة أو أكثر، وهي الفترة الأكثر خصوبة في الدورة الشهرية، وتُنتج ما يقارب 15-20 بويضة شهريًا بواسطة المبيض.

أما البويضة فهي خلية جنسية أنثوية، تنتج من المبيض، ويكون حجم البويضة أكبر من حجم الحيوان المنوي بكثير، وفي حال تم تلقيح البويضة من قبل الحيوان المنوي فغن الحمل يستمر حتى 40 أسبوعًا؛ أي 9 أشهر، وتمر الأم خلال هذه الفترة بالعديد من التغيرات النفسية والجسدية، تبدأ بالتقيؤ والغثيان وألم في الثدي وتغير لون الحلمة والحلقة المحيطة بها، إلى التوتر أو الهدوء والوحام، وقد تصاب الم في هذه المرحلة بعدة أمراض كسكري الحمل وضغط الدم، ولكن المتابعة مع الطبيب بإمكانه أن يخفف من حدة وخطورة هذه العوارض.

إما إذا لم يحالفها الحظ، فإن الرحم يُنزل هذه البويضة والبطانة التي تشكيلها لاحتضان البويضة على شكل دم ويسمى الطمث، ويستمر لمدة 7 أيام على الأغلب، ليعود الرحم بعدها بإنتاج المزيد من البويضات وهكذا دواليك.  

مراحل تطور ونمو الجنين بالأسابيع


  • الأسبوع الأول والثاني:

في هذه المرحلة يتم ما يعرف بالإباضة وهي تحدث بعد أسبوعين من آخرين دورة شهرية، فقد وأنت لا تكونين حاملًا فعليًا، فهنا يتم تخصيب البويضة فتصبح بويضة مخصبة قلبلة للانقسام، ثم تنتقل إلى الرحم، ثم تزرع في بطانة الرحم، وبعض النساء ينل عليهم دم، وهذا الدم ناتج عن جرح بطانة الرحم، حتى غرس البويضة وتثبيتها، وهنا تدخل البويضة في سلسلة من الانقسامات، وتصبح مكونة مما يعرف بالكتلة الخلوية وجموع هذه الكتلة 16 خلية، وهذه الكتل تتمايز إلى كتلتين بعد أن تزرع البويضة في جدار الرحم، حيث تكون الأول مكونة أعضاء الجنين، والأخرى تشكل ما يعرف بالأرومة المغذية.

الأسبوع الثالث: تتم في هذه المرحلة التأكد من حملك، وتبدأ علامات الحمل تظهر عليك، وقد تنقطع الدورة إن كانت غير منتظمة، أما بالنسبة للبويضة فبعد أن انغرست في بطان الرحم، ويستمر الانقسام الذي تم ذكره في النقطة السابقة.

الأسبوع الرابع: تبدأ البويضة في أن تصبح جنينًا، حيث يتمايز هذا الجنين إلى طبقتين داخلية وخارجية، وتبدأ المشيمة في التشكل تحت تأثير الهرمونات التي تعمل على منع انسلاخ خلايا جدار الرحم أو بطانة الرحم، وتزيد سماكة البطانة وغزارة أوعيتها الدموية.

الأسبوع الخامس: يتشكل القلب ويبدأ بالنبض ويصبح الدم المتدفق إليه منتظم، ويتسارع نمو الجنين تدريجيًا ذلك مقارنة بالأسبوع الذي قبله، وتبدأ بعض أعضاء الجنين بالنمو كالكليتين والأمعاء والكبد.

الأسبوع السادس: تبدأ أعضاء الجنين هذا الأسبوع بالبروز، ويكون البروز بسيطًا، وتظهر فتحتي الأنف ونقطتين سوداوين تمثلان العينين، ونتوء الأذنين، ثم تبدأ أعضاء الجنين الطرفية بالانفصال عن جسمه.

الأسبوع السابع: يبدو جنين الطفل وقلبه أكثر وضوحًا، ويستطيع الطبيب قياس نبضه باستخدام جهاز الموجات فوق الصوتية، وتبدأ دورته الدموية بالانتظام، مع استمرار نمو أعضائه الداخلية كالكليتن والدماغ والكبد، وتطور الوظائف الفسيولوجية لكل منهم.

الأسبوع الثامن: تبدأ الأطراف بالظهور بشكل واضح، ثم تتهيأ أصابعه بالبروز، وتظهر أجفان عينيه، وتبدأ العظام بالتشكل، ولا يكون جسم الجنين متناسقًا حيث يبدو رأسه أكبر من جسمه.

الأسبوع التاسع: تبرز أصابع اليدين والقدمين ولكنها لا تكون مكتملة بشكل نهائي، أما ذراعيه وقدميه فيبدآن بالبروز.

الأسبوع العاشر: تظهر الأظافر ويتضح العمود الفقري، ويكتمل نمو الأعضاء الداخلية كالقلب والكبد والدماغ والكليتين، وتبدأ تلك العضاء بأداء وظائفهما أداءهما بشكل كامل، ويصبح جسده ورأسه متناسقين بشكل أكبر.

الأسبوع الحادي عشر والثاني عشر: تبدأ عظامه بالتصلب وتبدأ براعم الأسنان بالتشكل، ويبقى جلده شفافًا، ويكتمل نمو الأصابع وتنفصل عن بعضها البعض، ويبدأ الجنين بالتنفس من خلال السائل الأمينوسي، ويكتمل نمو الكبد والكليتين اللتان تقومان ببدأ طرح الفضلا في السائل المينوسي.

الأسبوع الثالث عشر والرابع عشر: يكتمل نمو الأذن، وتستمر بارعم الأسنان بالنمو، وتتشكل الأوتار الصوتية، وتبدأ قدرة الطفل على البلع، وفي الأسبوع الرابع عشر يكتمل نمو الطحال والكبد، ويبدأ الكبد بإفراز العصارة الصفراوية، وينتج الطحال كريات الدم الحمراء.

الأسبوع الخامس عشر والسادس عشر: تنمو الساقين بشكل أكبر وتبدوان أطول من الذراعين، وتنشط حركتهما، وعندها يبدأ شعور الأم بحركة جنينها وموقعها، وتصبح الغدة الدرقية ذات قدرة على إفراز الهرمونات المسؤولة عن التنظيم الغذائي، وتبدأ المفاصل بالعمل بشكل جيد، وتبدأ الحويصلات الهوائية بالتكون، وفي هذا الأسبوع يمكن معرفة جنس الجنين.

الأسبوع السابع عشر والثامن عشر: يظهر الشعر على رأس الجنين ورموشه وحاجبيه، وتعمل في هذا الأسبوع معظم أجهزة الجسم، ويتأثر الجنين في هذه المرحلة بالضوء، وتساقر الأذنين مكانهما، كما تأخذ العينين مكانهما، وتتكون أعضاء الأنثى التناسلية، من المهبل وقناة فالوب والرحم.

الأسبوع التاسع عشر والعشرين: في هذا الأسبوع تتميز عند الأم حركة الجنين، ويبدأ الجهاز العصبي بالنمو وتستقر الخلايا العصبية التي تتحكم بالأعضاء الحسية كالتذوق والشم واللمس وغيرها، وفي الأسبوعين يُخر الجنين برازه للمرة الأولى، وتبدأ الأسنان الدائمة بالتكون خلف اللبنية.

الأسبوعان الواحد والعشرين: يستجيب الطفل للمؤثرات حوله كالضوء والأصوات، ويبدأ يتحسس جدار الرحم، ويكسو الشعر جسمه كاملًا.

الأسبوع الثاني والعشرين والثالث والعشرين: يزداد نمو الجنين، ويصل طوله إلى 30 سم تقريبًا، ويزداد وزنه ليصل إلى 600 غرام تقريبًا.

• الأسبوعان الرابع والعشرين والخامس والعشرين: أظافر الجنين تكون بارزة ودقيقة، ويكون جسمه واضحًا تمامًا.

الأسبوع السادس والعشرين والسابع والعشرين: تبدأ عينا الجنين بالانفتاح تدريجيًا، وتكتمل شبكة أعصاب الأذنين، ويبدأ الجنين بالبلع بشكل واضح، ويصل طوله إلى 36.5 سم.

الأسبوع الثامن والعشرون حتى الثاني والثلاثون: تبدأ طبقة دهنية بيضاء تسمى الطلاء بتغطية جسم الجنين، وتقوم هذه الطبقة في حماية جلد الجنين، وفي هذه المرحلة يبدأ جسم الأم بتهيئة نفسه للولادة.

الأسابيع الثالث والثلاثين حتى السادس والثلاثين: يبدأ الطفل في هذه المرحلة بالتجهز لعملية الولادة، ويكون كل شيء في جسمة قد نما واكتمل، وتكون حركة الجنين في هذه الأسابيع متجهة نحو الحوض، ويكتمل الدماغ في هذه المرحلة، وتتصلب عظامه، وتتحرك الخصيتان لتأخذا مكانهما.

الأسابيع السابع والثلاثين حتى الولادة: تنزل الطبقة الويرية الدهنية بشكل نهائي، وتستبدل بطبقة دهنية تنظم حرارة جسمه، وتعمل على تهيئة خروجه من بطن أمه، ويتخذ الجنين وضعية ثابتة في بطن الأم أسفل الحوض، ويهيء الجنين إلى مرحلة الولادة.