هرمون المبيض

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٢٠ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٨
هرمون المبيض

هرمونات المبيض

المبيض هو جزء من الجهاز التناسلي الأنثوي موجود كزوج من الأعضاء بيضاوية الشكل في حجم حبة الزيتون على جانبي الرحم في منطقة الحوض، وللمبيض دوران هامان للحفاظ على الصحة الإنجابية للأنثى فهو مسئول عن إنتاج البويضات وإفراز الهرمونات الأنثوية الإستروجين والبروجستيرون وهرمون الذكورة التيستوستيرون بكميات ضئيلة.

ويمكن التحكم بإفراز الهرمونات من المبيض بواسطة غدة ما تحت المهاد والغدة النخامية حيث تفرز غدة ما تحت المهاد هرمون يتجه للغدة النخامية يحفزها على إفراز هرمونات تسمى FSH, LH في الدم التي بدورها تحفز المبيض على إفراز الإستروجين والبروجيستيرون.[١][٢]


هرمون الإستروجين

هو أحد الهرمونات الأنثوية المسؤولة عن وظائف الإنجاب وظهور الصفات الجسدية الأنثوية، لا يقتصر هرمون الإستروجين على الإناث فقط بل هو موجود لدى الذكور لكن بكميات أقل كثيرًا، وهو ثلاث أنواع إستراديول وهو الأكثر تواجدًا خلال فترة الخصوبة أي الفترة التي تكون فيها الأنثى قادرة على الإنجاب والاستريول الذي يزداد إفرازه خلال فترة الحمل والإسترون هو النوع الوحيد من الإستروجين الذي يُفرز بعد سن اليأس.[٣]


وظائف هرمون الإستروجين

هرمون الإستروجين يؤثر على الجهاز التناسلي للمرأة كما يؤثر على العديد من الأعضاء الأخرى كالعظام، والقلب، والأوعية الدموية، ويقوم بأدوار مهمة، مثل:[٤]

  • تحفيز نمو البويضة وخروجها من المبيض.
  • ظهور الصفات الجسدية الأنثوية عند الوصول لسن البلوغ لتحويل البنت إلى امرأة كاملة النمو مثل نمو الرحم والمهبل، وزيادة حجم الثدي وإكساب الحلمة اللون الداكن.
  • جعل الأحبال الصوتية أقصر وصندوق الصوت أصغر مما لدى الرجال ليصبح صوت المرأة أنعم من الرجل.
  • توزيع الدهون في منطقة الأرداف ورسم منحنيات الجسم.
  • زيادة كثافة شعر الرأس وجعل شعر الجسم دقيقًا غير ملحوظ.
  • ظهور الشعر الزائد في الجسم في منطقة العانة والإبط.
  • تنظيم الدورة الشهرية وقبض عضلات الرحم خلال الدورة الشهرية للتخلص من الدم والأنسجة الميتة وأثناء عملية الولادة لتسهيلها.
  • تنظيم مستوى الكوليسترول في الدم والوقاية من أمراض القلب والشرايين فهو يسبب زيادة الكوليسترول النافع في الدم.
  • الحفاظ على كثافة العظام وجعلها مختلفة عن طبيعة وشكل عظام الرجال فتكون أقصر وأصغر، وتكون عظام الحوض أوسع وعظام الكتف أضيق.
  • تحفيز الكولاجين في الجلد ومنع شيخوخة الجلد.
  • زيادة الرغبة الجنسية.
  • ترطيب المهبل وزيادة سمك جدار المهبل وحمايته من العدوى البكتيرية.
  • الحفاظ على الحالة المزاجية.
  • زيادة حساسية خلايا الجسم للأنسولين.
  • قمع نشاط الغدد الدهنية في الجلد وتقليل احتمالية ظهور حب الشباب.
  • تنظيم تدفق وسمك إفرازات الرحم لتسهيل حركة الحيوان المنوي داخل الرحم وتسهيل الإخصاب.
  • نمو وتقوية الجدار العضلي لقناة فالوب ويساعد في انقباضها لتسهيل حركة البويضات والحيوانات المنوية.


أعراض نقص هرمون الإستروجين في الدم

أهم الأسباب التي تؤدي إلى نقص هرمون الإستروجين في الدم هي الوصول لسن اليأس أو استئصال المبايض بالجراحة ويسبب ظهور أعراض كالآتي:[٥]

  • اضطراب الدورة الشهرية أو توقفها تمامًا.
  • اضطراب النوم.
  • هبَات ساخنة وهي شعور مفاجئ بالدفء واحمرار الجلد ينتشر في الوجه، الرقبة والصدر.
  • التعرق الليلي.
  • جفاف المهبل والجلد.
  • نقص الرغبة الجنسية.
  • اضطراب المزاج.


الإستروجين النباتي

بعض أنواع من الطعام تحتوي على إستروجين نباتي قد يؤثر الإكثار من تناولها على مستوى الإستروجين في الدم، وهذه النباتات هي فول الصويا، والبذور والحبوب، والمكسرات والخمور.[٦]


هرمون البروجسترون

هو أحد الهرمونات الأنثوية التي تفرز من المبيض في النصف الثاني من الدورة الشهرية وله دور هام في تنظيم الدورة الشهرية والحفاظ على الحمل في الشهور الأولى منه، يفرز البروجسترون بعد خروج البويضة من المبيض ليجهز الرحم لحدوث الحمل عن طريق زيادة سمك بطانة الرحم، وإذا لم تخصب البويضة تنزل الدورة الشهرية وينخفض مستوى الهرمون.

أما في حالة حدوث حمل يستمر مستوى البروجيستيرون عاليًا للبقاء سمك على بطانة الرحم وإفراز المواد الغذائية اللازمة لتغذية الجنين في أول أيامه، ويستمر إفراز البروجسترون من المبيض حتى تنمو المشيمة وتحمل عاتق إفراز البروجسترون عند الأسبوع 8-12 من الحمل ويستمر حتى نهاية الحمل وولادة الجنين.

كما يمنع هرمون البروجيسترون خلال فترة الحمل على التبويض، ويزيد حجم ثدي الأم ويجهز الغدد اللبنية استعدادًا للرضاعة، ويقوي عضلات الحوض استعدادًا للولادة، وفي حالة اضطراب الهرمونات خلال فترة الحمل يصف الطبيب هرمون بروجيستيرون صناعي لتجنب الإجهاض والاستفادة من كل وظائف الهرمون.[٧][٨]


أعراض نقص هرمون البروجيستيرون في الدم

يسبب نقص هرمون البروجسترون في المرأة غير الحامل نزيفًا رحميًّا، وعدم انتظام الدورة الشهرية أما إذا حدث انخفاض لمستواه أثناء فترة الحمل يسبب آلام البطن ونزول بضع قطرات من الدم أو إجهاض، ونقص هرمون البروجيستيرون يسبب زيادة كبيرة في مستوى هرمون الإستروجين مما يؤدي إلى نقص الرغبة الجنسية، وزيادة الوزن ومشاكل المرارة.[٥]


المراجع

  1. Robert M. Sargis (2015-8-4), "An Overview of the Ovaries"، endocrineweb, Retrieved 2018-11-24.
  2. Alina Bradford (2017-4-26), "Ovaries: Facts, Function & Disease"، livescience, Retrieved 2018-11-24.
  3. "What is Estrogen?", hormone, Retrieved 2018-11-24.
  4. "FUNCTIONS OF FEMALE HORMONES", serenityhealthcarecenter, Retrieved 2018-11-24.
  5. ^ أ ب "What is Progesterone?", hormone, Retrieved 2018-11-24.
  6. Hannah Nichols (2018-1-2), "Everything you need to know about estrogen"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-11-24.
  7. Hannah Nichols (2017-2-2), "Progesterone and progestin: How do they work?"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-11-24.
  8. "Progesterone", yourhormones,2018-2، Retrieved 2018-11-24.