10 فواكه مفيدة لمرضى السرطان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٩ ، ٣١ مايو ٢٠٢٠
10 فواكه مفيدة لمرضى السرطان

السرطان

يُعدّ السرطان مجموعة كبيرة من الأمراض والتي يميّزها عن غيرها تطوّر خلايا غير طبيعية تنقسم بشكل سريع بحيث السيطرة عليها مستحيلة، بالإضافة إلى قدرتها على الانتقال وتدمير أنسجة الجسم الطبيعية، وبشكل عام فإنّ السرطان لديه القدرة على الانتشار في كل أنحاء جسم الإنسان.

والسرطان السبب الثاني للوفاة في العالم، ومع تحسّن طرق العلاج وإيجاد علاجات أكثر فاعلية زادت نسبة الشفاء والبقاء على قيد الحياة، وتحدث تغييرات الخلايا عند الإصابة في السرطان في الحمض النووي الموجود في أي خلية في عدد كبير من الجينات الفردية يحتوي كل منها على العديد من التعليمات التي تعطي أمرًا للخلية لتؤديه، وعندما تحدث مشكلات في هذه التعليمات فإنّ الخلية تتوقف عن أداء وظيفتها؛ وهذا ما قد يجعلها سرطانية، وربما يولد الشخص ولديه هذه الطفرات الجينية أو تحدث بعد الولادة.[١]


10 فواكه مفيدة لمرضى السرطان

عند الإصابة بالسرطان أو الخضوع لعلاجه يصبح النظام الغذائي مهمًا للغاية؛ لأنّ علاجات السرطان؛ كالعلاجَين الإشعاعي والكيميائي تسبب العديد من الآثار الجانبية؛ كالإعياء وفقر الدم والغثيان والإمساك والإسهال والألم عند البلع وتغييرات في الشهية وجفاف الفم وغيرها يتضمن النظام الغذائي الفواكه. وفي الآتي 10 فواكه مفيدة للمصابين بالسرطان:[٢]

  • التوت الأزرق: يحتوي التوت على كميات كثيرة من الألياف والمواد المغذّية؛ كفيتامين C والمنغنيز، كما أنّ التوت يُعدّ مصدرًا جيدًا لمضادات الأكسدة، ويساعد أيضًا في تخفيف أعراض الدماغ الكيمياوي (chemo brain)؛ وهو مصطلح يصف مشكلات الذاكرة والتّركيز التي يعاني منها المصابون بالسرطان، عدا عن أنّ التوت الأزرق يساعد أيضًا في محاربة الخلايا السرطانية.
  • البرتقال: يُعدّ من أنواع الفاكهة التي يتناولها الناس بشكل كبير لمذاقها الحلو ولونها واحتوائها على العديد من العناصر الغذائية الضرورية للجسم؛ حيث برتقالة متوسطة الحجم تُلبّي حاجة الجسم من فيتامين C اليومية، كما أنّ فيتامين C يلعب دورًا رئيسًا في المناعة، ويقوّيه أثناء الخضوع لعلاج مرضى السرطان وبعده، كما أشارت مجلة هيلث لاين الطبية إلى أنّ فيتامين C تقلّل من نمو الخلايا السرطانية وانتشارها، بالإضافة إلى كونه يُستخدَم في شكل علاج من بعض أنواع السرطانات.
  • الموز: الذي يبدو من أنواع الفاكهة المفيدة للمصابين بالسرطان، أو الذين تعافوا منه؛ لأنّ المصاب بالسرطان يعاني من صعوبة في البلع؛ وعليه فإنّ الموز مفيد لهم عدا عن كونه يحتوي على العديد من العناصر الغذائية؛ كفيتامين C وفيتامين ب6 والمنغنيز، بالإضافة إلى احتوائه على نوع مميز من الألياف وهو البكتين- pectin، والمفيد للمصابين بالسرطان، والذين يعانون من الإسهال، وكون الموز غني بالبوتاسيوم؛ فهو يقلل من التقيؤ لدى المصابين بالسرطان.
  • الجريب فروت: يحتوي على مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن؛ كفتامين C وفيتامين أ والبوتاسيوم، بالإضافة إلى غناه بالليوكوبين-lycopene، وهو مركّب له خصائص مضادة للسرطان والمفيد للمصابين بالسرطان والذين يخضعون للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي.
  • التفاح: لا يُعدّ التفاح من أكثر الفواكه انتشارًا فحسب، إنّما هو من أكثر أنواع الفاكهة احتواءً على المواد المُغذّية؛ حيث الألياف التي توجد في التفاح تعزّز من عمل الجهاز الهضمي بشكل طبيعي، كما أنّ البوتاسيوم الموجود فيه يقلّل من احتباس السوائل، وهو أحد الآثار الجانبية لعلاج السرطان.
  • الليمون: الذي يحتوي على نسبة عالية من فيتامين C والحديد والبوتاسيوم وفيتامين ب6، ويشار إلى أنّ خلاصة الليمون تساعد في منع نمو عدّة أنواع من السرطان.
  • الرمان: إذ يحتوي على فيتامين ك والفولات والبوتاسيوم، ويحسّن الرمان من الذاكرة، كما أنّه يساعد المصابين بالسرطان، والذين أُخضِعوا لعلاج كيميائي، وعانوا من ضعف في التركيز.
  • الكمثرى: لفاكهة الكمثرى العديد من الاستخدامات وذلك لاحتوائها على العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات كالنحاس وفيتامين ك ويلعب النحاس دورًا في تقوية الجهاز المناعي والذي يعدّ أمرًا ضروريًا خلال الخضوع لعلاج السرطان.
  • الفراولة: تحتوي على حمض الفوليك والمنغنيز والبوتاسيوم، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة؛ كالبيلارجونيدين (pelargonidin)، وتُعدّ الفراولة مفيدة للمصابين بالسرطان؛ كونها سهلة البلع، وتقلل من تكوّن الأورام السرطانية في الفم.
  • الكرز: يُصنّف من الفاكهة الحجرية، وهو النوع نفسه الذي تنتمي إليه بعض أنواع الفاكهة؛ كالخوخ والمشمش، ويحتوي الكرز على كمية جيدة من فيتامين C والبوتاسيوم والنحاس، كما يمتلك مضادات الأكسدة من نوع بيتا كاروتين ولوتين (lutein) وزياكسانثين (zeaxanthin) وجميعها تساعد في إبطاء نمو الخلايا السرطانية.


أطعمة أخرى مفيدة للمصابين بالسرطان

لا تقتصر تغذية المصاب بالسرطان على الفواكه فحسب، وإنّما تتضمن أنواعًا أخرى من الأغذية، والتي تحتوي على كلّ الفيتامينات والمعادن والمواد المغذّية الضرورية للجسم، ومن الضروري أيضًا غسل الأغذية بشكل جيد بالماء والصابون؛ لتجنب الإصابة بالعدوى الجرثومية وتنظيف المكان الذي ستوضع فيه، والتحقق من صلاحية الأغذية وطبخها بشكل جيد والتخلص من الأغذية المتعفنة.[٣]

أطعمة مفيدة بشكل عام

في الآتي بعض أنواع الأطعمة المفيدة للمصابين بالسرطان:[٣]

  • السّلطات: وبالتحديد سلطات الخضروات الطازجة مع وجبة العشاء.
  • الخبز: يُعدّ الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة مفيدًا للمصابين بالسرطان.
  • عصائر الخضروات والفواكه: ينبغي للمصابين بالسرطان تناول عصائر الخضروات والفواكه المبسترة؛ لتفادي الإصابة بالعدوى كون المصاب بالسرطان أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.
  • الأغذية ذات السعرات الحرارية القليلة.
  • اللحوم الحمراء: ينبغي للمصاب بالسرطان تناول اللحوم الحمراء الخالية من الدّهون.

أطعمة لزيادة الشّهية عند المُصاب

ومن الجدير بالذّكر أنّ مرضى السّرطان عرضة للإصابة بفقد الشّهية؛ ممّا قد يُؤثر في تغذيتهم، لذا لا بُدّ من محاولة زيادة شهيتهم للتغذية الصّحية من خلال اتباع ما يأتي:

  • اختيار الأغذية التي تحتوي على سعرات حرارية عالية؛ كالأفوكادو والحلويات والحبوب الكاملة والفاصولياء.
  • تناول الأغذية التي يُحفّز شكلها وطعمها الشهية؛ كالبقدونس والكرز والليمون.
  • وضع الأغذية في متناول اليد لتناول الأكل على وجبات صغيرة طيلة اليوم.

أطعمة للتخفيف من الأعراض الجانبية لعلاج السّرطان

تتسبب علاجات السرطان في حدوث العديد من الآثار الجانبية، وبعض أنواع الأغذية تخفّف من هذه الآثار، ومنها:

  • الأغذية الغنية بالألياف لتخفيف الإمساك؛ كالعدس والخضروات وشرب كميات كافية من الماء؛ ذلك بهدف التخلص من الإمساك.
  • الأغذية التي تُخفف من الإسهال؛ مثل: الأرز والموز والتفاح، وشرب كميات مناسبة من السّوائل.
  • الأغذية اللينة والسائلة لتجنب ألم التّقرحات الفموية؛ كالحليب واللبن الرائب، كما تُطحن الأغذية قبل تناولها لتسهيل ابتلاعها.
  • الأغذية خفيفة أو عديمة الرائحة للتخفيف من الغثيان.


المراجع

  1. staff mayo clinic (2019-6-20), "cancer "، mayo clinic, Retrieved 2020-5-10. Edited.
  2. Rachael Link, MS, RD (2019-8-29), "12 Beneficial Fruits to Eat During and After Cancer Treatment"، healthline, Retrieved 2020-5-10. Edited.
  3. ^ أ ب Melinda Ratini, DO, MS (2017-3-6), "Eating Well During Cancer Treatment"، webmd., Retrieved 2020-5-28. Edited.