O رجيم فصيلة الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٥ ، ٨ يوليو ٢٠١٨
O رجيم فصيلة الدم

فصيلة دم O+

إذا كنت من أصحاب فصيلة الدم "O"، ترغب بخسارة وزنك الزائد؟ إذن قد وجدنا لك ما يناسبك، اعلم بأن أصحاب هذا النوع من الدم يتميزون بسرعة خسارة الوزن، وذلك فقط بالتخلي عن القمح من نظامهم الغذائي، وهم قادرون على حرق جميع اللحوم كالوقود دون أي أضرار لأن حموضة المعدة لديهم عالية جدًا في هضم اللحم بسهولة دون أي أضرار. البرنامج اليومي لرجيم فصيلة الدم O+ و O- والمستمر مدة 14 يومًا، الذي من شأنه تخفيف 8 كيلوغرام.


البرنامج اليومي لفصيلة دم O+

الإفطار اليومي:نصف حبة جريب فروت (إن لم يتوفر يستبدل بأي فاكهة). وقطعة توست أسمر محمصة. شاي أو قهوة (دون سكر ودون حليب). اليوم الأول وجبة الغداء: تناول قطع مسلوقة باردة من الدجاج أو اللحم + طماطم مقطعة طازجة أو مشوية + قهوة أو شاي أو مياه غازية دون سكر. وجبة العشاء: سمك + سلطة طازجة بالكمية التي تريد + قطعة توست محمص أسمر+ جريب فروت أو أي ثمرة فاكهة + شاي أو قهوة.

اليوم الثاني وجبة الغداء: سلطة فاكهة بالقدر الذي تريده + قهوة أو شاي. وجبة العشاء: أكثر من البرجر المشوي الخالي من الدهن + طماطم وخس وكرفس وزيتون وكرنب أو خيار+ قهوة أو شاي.

اليوم الثالث وجبة الغداء: سلطة تونة أو سلمون دون زيت مع الحامض أو الخل + جريب فروت أو أي ثمرة فاكهة متوفرة + قهوة أو شاي. وجبة العشاء: قطع مشوية من اللحم الخالي من الدهن + سلطة خس وطماطم وخيار وكرفس + شاي أو قهوة.

اليوم الرابع وجبة الغداء: بيضتان مسلوقتان + جبنة قريش منزوعة الدسم + كوسى ولوبياء خضراء أو طماطم + قطعة توست محمصة أسمر + قهوة أو شاي. وجبة العشاء: دجاج محمر دون جلد بالقدر الذي تريده + كمية كبيرة من السبانخ + فلفل أخضر ولوبياء خضراء + قهوة أو شاي.

اليوم الخامس وجبة الغداء: قطع جبن متنوعة + سبانخ بالقدر الذي تريده + قطعة توست أسمر محمصة + شاي أو قهوة. وجبة العشاء: سمك + سلطة خضار مشكلة بالكمية التي تريدها + قطعة توست أسمر محمصة + شاي أو قهوة.

اليوم السادس وجبة الغداء: سلطة فواكه مشكلة + قهوة أو شاي. وجبة العشاء: دجاج محمر + سلطة خس وطماطم + ثمرة فاكهة + شاي أو قهوة.

اليوم السابع الغداء: دجاج + طماطم وجزر وملفوف أو قرنبيط + ثمرة فاكهة + شاي أو قهوة. العشاء: كمية كافية من الستيك أو لحم مشوي دون دهن + سلطة خس وكرفس وبندورة وملفوف (كرنب) + شاي أو قهوة.

الأسبوع الثاني يتكرر مثل الأسبوع الأول.


البرنامج اليومي لفصيلة الدم O-

الإفطار: حليب الصويا + بيضة مسلوقة + عصير أناناس أو خوخ. الغداء: قطعة هامبرجر من لحم البقر الصافي + شريحتين من الخبز الأسمر + سلطة خضراء مكونة من (الخس، والبقدونس، والبصل، والجزر، والخيار) مع زيت الزيتون. وجبة خفيفة عصرًا: ثمرة تفاح. العشاء: سمكتان مشويتان+ شرائح خس.


نصائح عامة لخسارة الوزن

يوجد عدد كبير من برامج الحمية التي تعد بنتائج سحرية وغير واقعية، والحقيقة أن خسارة الوزن لا تحدث بمجرد تغيير الحمية الغذائية، وأنما يتطلب الأمر تغييرًا كاملاً في اسلوب حياة الفرد، وهنا مجموعة من النصائح العامة التي يمكن اتباعها لتحقيق ذلك:

  • المواضبة على تناول الفطور: الفطور هو الوجبة الأهم في اليوم، وعدم تناول هذه الوجبة لا يساعد على خسارة الوزن، بل يؤدي إلى تناول الفرد لعدة وجبات خفيفة لتعويض الطاقة والمغذيات الضرورية التي يحصل عليها الفرد من الفطور.
  • تنظيم مواعيد الطعام والالتزام بها: وهذا من شأنه تسريع عملية حلرق السعرات، بالإضافة إلى الحد من تناول الوجبات الخفيفة.
  • الإكثار من الخضراوات والفواكه: تمتاز هذه الأطعمة بقلة السعرات والدهون، وكثرة الألياف، وهذه جميعها من ضروريات الحمية الصحية التي تهدف إلى خسارة الوزن.
  • زيادة النشاط أثناء: يجب ممارسة الرياضة باستمرار، فهذا من شأنه تحفيز الأيض وحرق كمية أعلى من السعرات الحرارية، وهناك العديد من الممارسات البسيطة التي يمكن للفرد اتباعها مثل المشي بدل الركوب، وصعود السلالم بد المصعد وغيرها من التصرفات التي قد تبدو بسيطة، ولكنها ذات أثر إيجابي في حياة الفرد.
  • الإكثار من شرب الماء: تكمن أهمية الماء كجزء من أي حمية في عدة أمور، فهو يكبح من شهية الفرد خاصًة عند شربه قبل تناول الطعام، فضلًا عن تنشيط الماء لعمليات الأيض في الجسم، بالإضافة إلى تسهيل عمليات الهضم.
  • تجنب تحريم بعض الأطعمة: لا توجد جدوى حقيقة من حرمان الشخص لنفسه من الأطعمة التي يشتهيها بشكل نهائي، لأن ذلك سيزيد من رغبتهِ في تناولها، وقد يؤدي ذلك إلى تفريغ تلك الرغبة في أطعمة أخرى، والأفضل هو التوازن والتحكم في تلك الأطعمة والتقليل منها بدلًا من منعها.

تجنب الأطعمة السريعة: تكون هذه الأطعمة في غالبها غير صحية، ومليئة بالسكريات والدهون، فضلًا عن قلي جزء كبير منها بزيوت مستهلكة، لذلك ينصح بتجنبها قدر المستطاع، ولكن لا بأس بتناولها بين الفينة والأخرى، ذلك بأن الحرمان كما سبق الذكر، قد يؤدي إلى مفعول عكسي عند الفرد.