آثار تناول حبوب الحديد

آثار تناول حبوب الحديد
آثار تناول حبوب الحديد

حبوب الحديد

يعدّ الحديد واحدًا من المعادن الضرورية للجسم، فهو مهمّ في تكوين بروتين الهيموغلوبين في خلايا الدّم الحمراء، والميوغلوبين في خلايا العضلات، كما أنّه ضروريّ لنقل الأكسجين من الرئتين إلى خلايا الجسم، وثاني أكسيد الكربون من الخلايا إلى الرئتين، ويمكن الحصول على الحديد من الأطعمة الغنيّة به، مثل: اللحوم، والأسماك، والتوفو، والفاصولياء، والسّبانخ، والحبوب، وغيرها من الأطعمة.[١]

يُستخدَم الحديد بصورة شائعة لعلاج فقر الدّم الناجم عن انخفاض مستويات الحديد ومنع الإصابة به، كما أنّه يستخدم لعلاج فقر الدم الناجم عن نزيف الدورة الشهرية، أو الحمل، أو مشكلات الكلى، أو فشل القلب، وعلى الرّغم من أنّ الكثير من الأشخاص يحصلون على كفايتهم من الحديد من النظام الغذائي، إلا أنّه يجب أن يأخذ البعض كمياتٍ إضافيةً منه لتلبية احتياجات أجسادهم، فعلى سبيل المثال يُفقد الحديد أحيانًا بسبب وجود نزيفٍ طفيف في الجسم لا يمكن اكتشافه إلّا من قِبَل الطّبيب.[١].

قد يؤدّي نقص الحديد إلى الشعور بالتعب غير المبرّر، وضيق التنفّس، وانخفاض الأداء البدني، ومواجهة مشكلات في التعلّم لدى الأطفال والبالغين، وقد يزيد من فرص الإصابة بالعدوى، وتزيد بعض الحالات الصحية من الحاجة إلى حبوب الحديد، وتتضمن اضطرابات النزيف، والتّعرض للحروق، وحالات غسيل الكلى، والإصابة بالأمراض المعويّة والمعدية، واستئصال جزء من المعدة، واستخدام الأدوية لزيادة عدد خلايا الدم الحمراء، بالإضافة إلى ذلك قد يحتاج بعض الرضّع -خاصّةً من يرضعون حليب الأم أو الصيغ قليلة الحديد- إلى حديدٍ إضافي.[١][٢]


آثار تناول حبوب الحديد

يُعدّ تناول الحديد آمنًا لمعظم الأشخاص، سواءً تناوله الشخص عن طريق الفم أم حقنه بالوريد بكميات مناسبة، ورغم ذلك فإنّه قد ينتج من تناوله العديد من الآثار الجانبية، أهمها الاضطرابات الهضمية التي يُمكن لتناول مكملات الحديد مع الطعام أن يُقلل منها، إضافةً إلى أنّ الأطعمة قد تسبب انخفاض قدرة الجسم على امتصاصه أيضًا، لذلك يجب أن يؤخذ على معدة فارغة إن أمكن، أما إذا سبب الكثير من الآثار الجانبية فيجب تناوله مع الأطعمة.

ينبغي تجنّب الحديد مع الأطعمة التي تحتوي على منتجات الألبان أو القهوة أو الشاي أو الحبوب بسبب تأثيرها على امتصاصه، كما قد تسبب مكمّلات الحديد السائلة تشوّهًا في الأسنان، خاصةً إذا أُخِذت هذه المكملات بجرعات كبيرة من قِبَل الأطفال، وقد تسبب التسمم لدى الأطفال، مما قد يسبب وفاتهم.[٣] ويُمكن تفصيل الآثار الجانبية لحبوب الحديد على النّحو الآتي:[٢]:

  • آلام الظهر، والفخذ، والجانب، أو آلام العضلات.
  • ألم في الصدر.
  • قشعريرة برد.
  • الدوخة.
  • الإغماء.
  • تسارع في نبضات القلب.
  • الحمّى مع زيادة التعرّق.
  • صداع الرأس.
  • الإحساس بوجود طعمٍ معدني.
  • الغثيان أو التقيّؤ.
  • خدر أو ألم أو وخز في اليدين أو القدمين.
  • احمرار الجلد.
  • الطفح الجلدي.
  • تورّم في الفم أو الحلق.
  • التنفّس المضطرب.
  • آلام في البطن أو المعدة، والتشنّج المستمر.
  • الإمساك.
  • الإسهال.

كما قد تحدث بعض الآثار الجانبية الأقلّ شيوعًا، منها ما يأتي:[٢]

  • الرّؤية المزدوجة.
  • الضعف دون الشّعور بالدوار أو الإغماء.
  • ألم في الصدر أو الحلق، خاصّةً عند البلع.
  • ظهور الدم في البراز.


فوائد تناول حبوب الحديد

يوجد العديد من الفوائد التي تمنحها حبوب الحديد للجسم، يُذكَر منها ما يأتي:[٤]

  • علاج فقر الدم: يُعدّ الحديد مفيدًا في علاج فقر الدم الناتج عن وجود كميات أقل من الطبيعي من الهيموغلوبين، وتتضمن أعراض هذه الحالة التعب، والدوخة، ومعدل ضربات القلب السريع، والشعور بالضّيق، والشعور بالضعف والمرض.
  • تعزيز الهيموغلوبين: إنّ مهمّة الحديد الأولى هي تكوين الهيموغلوبين، وهو بروتين أحمر مسؤول عن نقل الأكسجين في الدم، ويعدّ إنتاج الهيموغلوبين الإضافي مفيدًا؛ لأنّ الجسم يفقد الدم عند إصابته بالعديد من الجروح أو أثناء الدّورة الشهرية عند المرأة، وهو أحد الأمور المنتشرة التي قد تسبب فقر الدم عند النساء.
  • تقليل الشعور بالتعب: إذ إن تناول حبوب الحديد يقلل من التعب غير المبرر سواءً عند الرجال أم النساء، حتى في حال عدم الإصابة بفقر الدم؛ إذ إن انخفاض مستويات الحديد ولو قليلًا يقلل من مستويات الطّاقة في الجسم، خاصّةً عند النساء في سنّ الإنجاب، وهذا يعني أنّ هذا التعب قد يؤثر على الحياة اليومية، لذا فإنّ تناول حبوب الحديد والأطعمة الغنية به يقلل من هذا التعب الذي قد يستمرّ عدّة أسابيع.
  • تحسين قوة العضلات: توجد علاقة بين ضعف العضلات وانخفاض مستوى الحديد، لذا فإنّ تناول حبوب الحديد يوفّر الكميات الكافية منه اللازمة لانقباض العضلات، ويحسّن من قوّتها ويزيد مرونتها، كما أنّ نقص الحديد يسبب التهاب أنسجة العضلات، الأمر الذي يسبب الشعور بالألم، فالهيموغلوبين يخفّف الشعور بالألم ويساعد على علاج المشكلات التي تصاب بها العضلات.


جرعة حبوب الحديد

توصي أغلب المراجعات الغذائية القائمة على الحديد أن تكون جرعة الحبوب المتناولة كما يأتي[٥]:

  • يحتاج الأفراد الذكور في عمر 19-50 سنةً إلى 8 مليغرام / يوم، أمّا الإناث في نفس الفترة العمرية فيحتجن إلى 18 مليغرامًا / يوم، والإناث الحوامل 27 مليغرامًا / يوم، والمرضعات 9 مليغرام / يوم.
  • يحتاج الأفراد في عمر 50 سنةً إلى 8 مليغرام / يوم.

لعلاج فقر الدّم فإنّ الجرعة الموصى بها هي 300 مليغرام كلّ 12 ساعةً، ويمكن زيادتها إلى 300 مليغرام كلّ 6 ساعات من حبوب الحديد أو 250 مليغرامًا يوميًّا، أو كلّ 12 ساعةً من أقراص ممتدّة المفعول، أمّا الجرعة لمنع فقر الدم بسبب نقص الحديد فتبلغ 300 مليغرام مرّةً واحدةً يوميًّا من كبريتات الحديد.[٥]


طريقة تناول حبوب الحديد

تزداد فعالية امتصاص الحديد عند تناوله على معدة فارغة مع الماء أو عصير الفواكه، وتقدّر الكمية للبالغين بكوب كامل أو 8 أونصات من السائل، والأطفال ½ كوب أو 4 أونصات من السائل، قبل حوالي ما يقارب ساعة من تناول الطعام أو بعد ساعتين، مع ذلك للتّقليل من احتمالية حدوث اضطرابات في المعدة يمكن تناول الحديد مع الطعام أو بعد الوجبات مباشرةً.[٢]

أمّا للاستخدام الآمن والفعّال للأشكال السائلة من الحديد ومنع تلطّخ الأسنان أو تقليل تشكّل البقع يمكن خلط الجرعة كاملةً في الماء أو عصير الفاكهة، واستعمال أنبوب الشرب أو القشّة للمساعدة على منع معدن الحديد من الوصول إلى الأسنان.[٢]

أمّا عند إعطاء جرعات الحديد السائل عن طريق القطّارة يمكن وضعه على اللسان، وشرب الماء أو العصير بعد ذلك، وعادةً يمكن إزالة بقع الحديد عن الأسنان بالفرشاة باستخدام صودا الخبز أو بيروكسيد الهيدروجين 3%.

لكن يجب الحرص من استهلاك الحديد بجرعات زائدة؛ لأنه يسبب العديد من الأعراض الجانبية، ومن الأعراض المبكّرة لذلك ما يأتي:[٢]

  • الإسهال، وقد يحتوي على الدم.
  • الحمّى.
  • الغثيان.
  • آلام في المعدة، أو التشنّج الحاد.
  • التقيّؤ الشّديد، وقد يحتوي القيء على الدم.
  • الشفاه المزرقّة والأظافر واليدين.
  • التشنّجات.
  • شحوب لون الجلد.
  • التنفّس الضحل والسريع.
  • التعب غير العادي أو الضعف العام.
  • تسارع نبضات القلب وضعفها.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "IRON", www.webmd.com, Retrieved 08-08-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Iron Supplement (Oral Route, Parenteral Route)", www.mayoclinic.org, Retrieved 08-08-2019. Edited.
  3. "IRON", www.webmd.com, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  4. Lana Barhum (4-5-2019), "The Health Benefits of Iron"، www.verywellhealth.com, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "What is the dosage for iron supplements-oral?", www.medicinenet.com, Retrieved 08-08-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

525 مشاهدة