أسباب الافرازات للبنات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٢٠ ، ١٥ أبريل ٢٠١٩
أسباب الافرازات للبنات

الإفرازات المهبليّة

الإفرازات هي سائل يحتوي على مزيج من الخلايا ومخاط عنق الرحم، ويمكن أن تكون هذه الإفرازات سميكةً أو رقيقة القوام، وعادةً ما تكون عديمة الرّائحة، كما تختلف كميّة الإفرازات المهبلية النّاتجة من امرأةٍ إلى أخرى، لكنّها عادةً ما تكون طبيعيّةً وصحّيةً، وقد يؤثّر الحمل، أو تغيّر الهرمونات، أو وجود العدوى أيضًا على كميّة الإفرازات المهبليّة، وكذلك النّشاط الجنسي، واستخدام وسائل الحمل، وعادةً تبدأ الإفرازات المهبلية بعد بلوغ الفتاة، إذ إنّها تحافظ على نظافة المهبل بصورةٍ طبيعيّة، وتوفّر ترطيبًا أثناء الجماع، وقد تساعد على منع الإصابة.[١]


أسباب الإفرازات للبنات

تعدّ الإفرازات المهبليّة إحدى طرق تنظيف المهبل وحمايته، فعلى سبيل المثال من الطّبيعي أن تزداد الإفرازات مع الإثارة الجنسيّة والإباضة، كما قد تؤدّي ممارسة التّمارين الرّياضية، واستخدام حبوب منع الحمل، والضّغط العاطفي أيضًا إلى حدوث إفرازات، أمّا الإفرازات غير الطّبيعية فقد تحدث نتيجةً لعدّة أسباب، منها ما يأتي:[٢]

  • التهاب المهبل البكتيري: هو عدوى بكتيريّة شائعة جدًا، تسبّب زيادة إفرازات المهبل التي لها رائحة قوية وكريهة، وعادةً ما تنتقل هذه العدوى أو تصيب المرأة عن طريق الجنس الفموي.
  • داء المشعّرات: ه عدوى ناتجة عن كائن أوليّ وحيد الخليّة، تنتشر عن طريق الاتصال الجنسي، أو تبادل المناشف، أو ملابس السّباحة، ممّا ينتج عنه إفرازات ذات لون أصفر أو أخضر، لها رائحة كريهة، كما يعدّ الألم، والالتهابات، والحكّة من الأعراض الشّائعة أيضًا، على الرغم من أنّ بعض الأشخاص لا يعانون من أيّ أعراض.
  • عدوى الخميرة: هي عدوى فطرية تنتج إفرازات تشبه الجبن الأبيض، بالإضافة إلى الإحساس بالحرقان والحكّة، إذ إنّ وجود الخميرة في المهبل أمر طبيعي، لكن عند الإصابة بعدوى الخميرة، قد يتضاعف نموّها، مسبّبةً الأعراض التي ذُكرت سابقًا، وقد تحدث هذه العدوى نتيجة عدّة أسباب، منها:
  1. الضّغط العصبي.
  2. مرض السّكري.
  3. استخدام حبوب منع الحمل.
  4. الحمل.
  5. المضادات الحيوية، خاصّةً الاستخدام لفترةٍ طويلة على مدى 10 أيام.
  6. السيلان والكلاميديا.
  • مرض التهاب الحوض: هو عدوى تنتشر غالبًا عن طريق الاتصال الجنسي، عندما تنتقل البكتيريا من المهبل إلى الأعضاء التناسلية الأخرى، ممّا قد ينتج عنها إفرازات كريهة الرائحة.
  • فيروس الورم الحليمي البشري، أو سرطان عنق الرحم: عدوى فيروس الورم الحليمي البشري تنتشر عن طريق الاتصال الجنسي، ممّا يمكن أن يؤدّي إلى سرطان عنق الرحم، وهذا النوع من السّرطان يمكن أن يؤدّي إلى إفراز دموي، أو بني، أو مائي، برائحة كريهة.


علاج الإفرازات المهبليّة

يعتمد علاج الإفرازات المهبليّة غير الطّبيعية على السّبب، فعلى سبيل المثال تُعالَج عدوى الخميرة بالأدوية المضادّة للفطريّات التي يجري إدخالها في المهبل بصورة كريم أو هلام، كما يُعالج التهاب المهبل الجرثومي بحبوب أو كريمات المضادّات الحيوية، وعادةً ما يجري علاج داء المشعرات بدواء الميترونيدازول، أو تينيدازول، كما يمكن تجنّب الالتهابات المهبليّة التي قد تؤدي إلى الإفرازات غير الطّبيعية باتباع النّصائح الآتية:[٣]

  • المحافظة على نظافة المهبل، عن طريق الاستحمام بانتظام بصابون لطيف وماء دافئ.
  • تجنّب استخدام الصابون المعطّر والمنتجات العطريّة التي قد تزيد من الأعراض.
  • بعد استخدام الحمّام يجب المسح دائمًا من الأمام إلى الخلف؛ لمنع دخول البكتيريا إلى المهبل التي تسبّب العدوى.
  • ارتداء بنطال قطني، وتجنّب الملابس الضيّقة جدًّا.


المراجع

  1. "What do different types of vaginal discharge mean?", medicalnewstoday, Retrieved 22/3/2019. Edited.
  2. Mary Ellen Ellis (July 30, 2018 ), "What Causes Vaginal Discharge?"، healthline, Retrieved 22/3/2019. Edited.
  3. "Vaginal Discharge: What’s Abnormal?", webmd, Retrieved 22/3/2019. Edited.