أسباب الم يسار البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٩ ، ٣ يونيو ٢٠٢٠
أسباب الم يسار البطن

ألم يسار البطن

يشعر الشخص بألم البطن في أي جزء من منطقتَي الصدر والبطن، ويعاني الأشخاص كلهم تقريبًا من ألم البطن في مرحلة ما من حياتهم، وفي معظم الحالات لا تبدو الحالة خطيرة، وتوجد العديد من الأعضاء في الجزء الأيسر من البطن؛ مثل: الأمعاء الدقيقة، وأجزاء من الأمعاء الغليظة، والمستقيم، والحالب الأيسر، والمبيض الأيسر، وقناة فالوب، بالإضافة إلى كلٍّ من الجلد والأعصاب، وقد يحدث ألم يسار البطن نتيجة حدوث مشكلة في أيٍّ من هذه الأعضاء.[١][٢]


أسباب ألم يسار البطن

يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الشعور بألم البطن من جهة اليسار، وبعض هذه الأسباب شائع وغير خطير، بينما بعضها الآخر قد يحتاج إلى عناية طبية، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٣]

  • التهاب الرتج، هو من الأسباب الشائعة لآلام أسفل البطن من الجهة اليسار، والرتج أكياس صغيرة في جدار الأمعاء، وتُشكّل في المناطق الضعيفة من الأمعاء الغليظة، مثل القولون، وتوجد الرتج عند الكثير من الأشخاص البالغين، ويزداد عددها مع تقدم السن، ومع زيادة عددها تصبح عرضة أكثر للالتهاب والتمزق؛ لذلك يُعدّ التهاب الرتج أكثر شيوعًا بين كبار السن، على الرغم من أنّه قد يؤثر في الأشخاص الأصغر سنًا، ويتميز ألم التهاب الرتج بأنّه يزداد بعد تناول الطعام بمدة قصيرة، كما أنّه قد يترافق مع أعراض أخرى؛ مثل:
    • الإحساس بألم عند لمس البطن.
    • ارتفاع درجة الحرارة.
    • الغثيان.
    • التقيؤ.
    • الشعور بالانتفاخ.
  • الداء البطني، حالة مزمنة تؤثر في جهاز الهضم عندما لا يستطيع الجسم هضم الغلوتين، والغلوتين بروتين موجود في القمح والكثير من الأطعمة والمنتجات، ويحدث الداء البطني نتيجة مهاجمة جهاز المناعة لأجزاء من الأمعاء، وهذا يسبب مشكلات في الهضم ونقص في الفيتامينات، وقد يترافق ألم البطن الناتج من هذا المرض مع مجموعة أخرى من الأعراض؛ ومنها:
    • الغازات والنفخة.
    • الشعور بالإعياء.
    • فقد الوزن.
    • الإسهال.
    • سوء التغذية، خاصةً عند الأطفال الذين لم يُجرَ تشخيصهم، وهذا قد يسبب مشكلات في النمو.
  • الغازات، يعزى سبب وجود الغازات في الجهاز الهضمي إلى ابتلاع الهواء أثناء تناول الطعام أو خلال عملية الهضم الطبيعية، كما أنّ التدخين واستخدام العلكة والإفراط في تناول الطعام، ووجود البكتيريا تسبب زيادة الغازات في الجسم، ولا تُشكّل الغازات أي مشكلات، لكنّ الغازات المحبوسة مؤقتًا تسبب حدوث ألم في البطن، وإذا كان ألم البطن مصحوبًا بأعراض إضافية فتجب استشارة الطبيب، ومن هذه الأعراض ما يأتي:
    • فقد الوزن غير المبرر.
    • الإمساك.
    • وجود دم في البراز.
    • التقيؤ أو الإسهال.
    • حرقة في المعدة.
  • عدم تحمل اللاكتوز، حالة يعاني الشخص فيها من صعوبة في هضم الحليب والمنتجات التي تحتوي على الحليب؛ مثل: الجبن والزبادي، وينجم ذلك من عدم وجود كميات كافية من الإنزيم الذي يكسر الحليب المعروف باللاكتيز، وعندما يملك الشخص مستويات عالية من اللاكتوز في مجرى الدم، فقد تظهر عليه مجموعة من الأعراض، ومنها ما يأتي:
    • ألم في البطن.
    • الإسهال.
    • النفخة.
    • ألم الغازات.
    • الغثيان.
    • صدور أصوات من المعدة.
  • أمراض الأمعاء الالتهابية، ومنها مرض كرون والتهاب القولون التقرحي، وهي حالات مزمنة تسبب ألمًا والتهابًا في أجزاء من الجهاز الهضمي، ويَحدث مرض كرون بشيوع أكثر في الأمعاء الدقيقة، بينما يحدث التهاب القولون التقرحي في القولون، ولم يُكتَشف السبب الحقيق الكامن وراء هذه الحالات، وتتضمن الأعراض الشائعة لهذه الأمراض ألم البطن والإسهال الدموي، كما تسبب الحمى وفقد الوزن غير المبرر.
  • عسر الهضم، يحدث عسر الهضم بسبب تراكم الأحماض بعد تناول الطعام، وغالبًا ما يحدث ألم عسر الهضم في الجزء العلوي من البطن، لكن في الحالات النادرة يؤثر في الجزء السفلي من البطن، وتبدو أعراض عسر الهضم خفيفة عادة، وتتضمن الإحساس بالحرقة في المعدة والغازات والنفخة.
  • الحزام الناري، هو عدوى فيروسية يسببها الفيروس المسبب لجدري الماء، إذ بمجرد أن يصاب الشخص بـجدري الماء يبقى الفيروس كامنًا في الجسم طوال حياته، وفي بعض الحالات ربما يظهر الفيروس مرة أخرى، مما يسبب الألم والطفح الجلدي الذي يلتف حول جانب واحد من البطن. وتتضمن الأعراض الأخرى التي قد ترافق الحزام الناري ما يأتي:
    • ألم عند اللمس.
    • الحكة.
    • البثور التي قد تتمزق وتترك ندبات.
    • قد يعاني بعض الأشخاص من ارتفاع درجة الحرارة والتعب العام.
  • متلازمة القولون العصبي، اضطراب مزمن في الجهاز الهضمي يُشخَّص بعد استبعاد الأسباب الأخرى المحتملة للأعراض التي تتشابه في ظهورها مع حالات أخرى، وتتضمن أعراضه ما يأتي:
    • ألم البطن.
    • الإمساك أو الإسهال.
    • الغازات والنفخة.
  • الفتق، الذي يحدث عندما يندفع عضو أو جزء نحو جدار البطن، وفي بعض الحالات قد يظهر في صورة كتلة في الجزء الأوسط أو بالقرب من الفخذ، وتوجد أنواع مختلفة من الفتق. وتتضمن بعض الأعراض الإضافية لمضاعفات الفتق ما يأتي:
    • ألم عند رفع الأشياء.
    • زيادة حجم الانتفاخ.
    • الشعور العام بالامتلاء.
  • الإمساك، غالبًا ما يحدث الإمساك بسبب مشكلات في النظام الغذائي أو عدم ممارسة الرياضة؛ لذلك يُعدّ تحسين النظام الغذائي وزيادة التمارين الرياضية من أكثر العلاجات الفعّالة له، وقد يسبب الإمساك ألمًا في البطن ومجموعة أخرى من الأعراض، ومنها ما يأتي:
    • بذل جهد عند إخراج البراز.
    • الحاجة إلى الضغط على البطن للمساعدة في دفع البراز.
    • الشعور بأنّ المستقيم مسدود.
    • الإحساس بعدم التفريغ الكامل للأمعاء.
    • التبرُّز بأقل من ثلاث مرات في الأسبوع.
  • حصى الكلى، تحدث حصى الكلى بسبب تراكم الكالسيوم، وتحدث في الكلية اليمنى أو اليسرى، وفي بعض الحالات قد لا يعلم الشخص بأنّه مصاب حصوات في الكلى، مما يعود عليه بظهور العديد من الأمراض؛ مثل: سد جزء من الكلى، أو حدوث ألم شديد أثناء مرورها. وتتضمن أعراض حصى الكلى ما يأتي:
    • ألم في البطن.
    • ألم عند التبول.
    • الغثيان أو التقيؤ.
    • وجود الدم في البول.
    • ارتفاع درجة الحرارة.
    • كثرة التبول.
  • انسداد معوي، عندما يحدث انسداد في الأمعاء لا يمر الطعام عبر الجهاز الهضمي، مما يسبب ألمًا حادًا، وهي حالة تحتاج إلى رعاية طبية فورية، وتجدر الإشارة إلى أنّه يُعدّ أكثر شيوعًا عند كبار السن، وناجم من حالات أخرى؛ مثل: التهاب الرتج أو سرطان القولون، وتتضمن الأعراض الشائعة للانسداد المعوي ما يأتي:
    • ألم البطن.
    • عدم القدرة على تمرير البراز.
    • الانتفاخ.
    • التقيؤ.
    • الإمساك.


طرق التخفيف من ألم يسار البطن

قد تساعد بعض العلاجات المنزلية في التخفيف من ألم البطن الخفيف، ومنها ما يأتي:[١]

  • شرب المزيد من الماء والسوائل الصافية الأخرى.
  • تناول وجبات صغيرة وبتكرار أكثر.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحد من تناول الأطعمة التي تزيد من الغازات في الجهاز الهضمي.
  • تناول وجبات متوازنة وغنية بـالألياف الغذائية، والإكثار من الفواكه والخضروات.
  • تجنب الحمضيات والأطعمة الغنية بالدهون والمقلية ومنتجات الطماطم والكافيين والكحول والمشروبات الغازية، خاصةً إذا كان ألم البطن يحدث بعد الوجبات.


علاج ألم يسار البطن

لا يوجد علاج واحد يشفي من ألم يسار البطن بالكامل، إذ يعتمد العلاج على سبب حدوث هذا الألم، -فعلى سبيل المثال- يُعالج المصاب بألم البطن الناتج من الإمساك باستخدام الأدوية وإجراء تغييرات في النظام الغذائي، وعند الإصابة بالحزام الناري قد يُنصح بعض الأشخاص بتناول الأدوية المضادة للفيروسات للمساعدة في تسريع عملية الشفاء والتخفيف من الألم، أمّا في حالة حصى الكلى فيجب شرب الكثير من السوائل وتناول مسكنات قوية للألم، وعادةً ما تزول الحصى من تلقاء نفسها، أمّا الحصى كبيرة الحجم فقد تحتاج إلى إجراءات جراحة لتفتيتها.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب Michael M. Phillips, MD (12-1-2018), "Abdominal pain"، medlineplus, Retrieved 1-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Dr Jacqueline Payne (8-7-2017), "Left Lower Quadrant Pain"، patient.info/, Retrieved 1-6-2020. Edited.
  3. Jenna Fletcher (21-11-2018), "What causes pain in the lower left abdomen?"، medicalnewstoday, Retrieved 1-6-2020. Edited.