ما هو علاج جدري الماء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٤ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨
ما هو علاج جدري الماء

جدري الماء

جدري الماء، أو العُنقز، هو أحد الأمراض الجلديّة المُعديّة جدًا، والتي ينقلها فيروس النّطاقي الحماقي ليصيب الجلد في جميع أجزاء الجسم، قد يصل للفم والأنف والأعضاء التناسليّة في بعض الحالات الصّعبة، ويُعدّ الأطفال النسبة الأكثر عُرضة للإصابة به، ولا يعني ذلك استثناء الكبار من الإصابة به أيضًا، وتظهر أعراضه على صورة حُويصلات أو بثور حمراء مليئة بالسوائل، وتمتاز بكونها مُثيرة للحكّة وسرعان ما تنفجر وتجفّ وتزول بمجرّد مرور فترة حضانة المرض، التي تمتدّ لأسبوعين على الأغلب.[١][٢]

ينتقل جدري الماء بعد مضي 10 إلى 21 يومًا من التعرّض للفيروس أو العدوى من أحد المُصابين به، وهو ينتشر باللّعاب وعند السّعال والعطاس، أو عند مُلامسة سائل البثور المنفجرة أثناء التعامل مع أحد المرضى، ويُعدّ الشخص ناقلًا للجدري قبل يوم أو يومين من ظهور البثور وحتى تجفّ تمامًا مُعلنة الشفاء من المرض.[١]


علاج مرض جدري الماء

ثمّة عدة خطوات علاجيّة تتضمن الأدوية والتدابير المنزليّة؛ التي تُخفّف من حدّة جدري الماء وتُقللّ من الحكة حتى تمر فترة الإصابة ويُشفى المريض منه، ومن هذه الإجراءات ما يأتي:[١]

  • استخدام حبوب الباراسيتامول، التي تُخفّف الآلام الناتجة عن البثور، خاصًة إن كانت مُنتشرة في الفم، وهو من العلاجات الآمنة حتى للحوامل وللأطفال ممن أعمارهم أكبر من شهرين، ويجب التنبيه من استخدام أنواعٍ أخرى من المُسكّنات دون استشارة الطبيب، والتي يُمكن أن تزيد الحالة سوءًا، مثل الأيبوبروفين.
  • اتباع الخطوات التي تُخفّف من الحكّة وتُقلّل الرغبة في الحكة، من خلال وضع محلول الكالامين على المناطق التي تنتشر فيها البثور، وأخذ مُضادات الهيستامين، واستخدام كمّادات الماء البارد، كما أن ارتداء الملابس القُطنيّة الواسعة بدلًا من الأقمشة الأخرى يُخفّف من الحكّة أيضًا.
  • إعطاء حُقن الغلُوبولين المَناعِيّ لبعض الأشخاص ممن تعرّضوا للفيروس أو للتعامل مع أحد المَرضى ويخشون الإصابة بالعدوى، ولكن قبل ظهور الأعراض عليهم، من مثل السيدات الحوامل والمُدخّنين ومرضى الإيدز، ومن يتلقّون العلاج الكيماوي، أمّا في حالة ظهور الأعراض فيُعطي الطبيب المُضاد الفيروسي آسيكلوفير للتخفيف من حدّة أعراض المرض، بجرعة ابتدائيّة خلال أول 24 ساعة من اكتشاف الإصابة، ثمّ لخمس مرات يوميًا لمدّة 7 أيام.
  • شُرب كميّات كافية من الماء، وتجنّب المأكولات الحارّة والمالحة والمشروبات عالية السكّر لمن امتدت البثور عندهم لتصل إلى الفم.


أعراض الإصابة بمرض جدري الماء

تبدأ الأعراض بالظهور بعد 10 إلى 21 يومًا من التعرّض للفيروس، وتختلف في شدّتها ومدى انتشارها على الجسم من مريض إلى آخر، ومن هذه الأعراض:[٣]

  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • صُداع.
  • تعب عام وشعور بالإرهاق.
  • الطفح الجلديّ، والذي يُعدّ أول العلامات التي يُعاني منها المريض، ويشمل مراحل ثلاثة هي:
    • حُطاطات زهريّة أو حمراء مُرتفعة عن الجلد.
    • حويصلات فُقاعيّة أو بثور ممتلئة بالسوائل، وهي ناتجة عن الحُطاطات، وتستغرق مدّة يوم واحد قبل أن تنفجر وتُخرج ما فيها من سوائل.
    • قشور ناتجة عن جفاف البثور الفُقاعيّة، وتُشفى بعد عدّة أيام من ظهورها.


الأشخاص الأكثر عُرضة إلى خطر الإصابة بجدري الماء

قبل انتشار المطاعيم في التسعينات كان جدري الماء أحد الأمراض المُخيفة التي تسبّبت بوفاة الكثير من الأطفال، أما في الوقت الحاليّ ومع المطاعيم وتحسّن الظروف المعيشيّة فقد أصبح التعامل معه كأي مرض جلديٍّ آخر،[١] إلا أن هناك بعض الفئات التي تُعدّ أكثر عُرضة للإصابة من غيرها، وتشمل:[٣]

  • من لم يُصابوا بجدريّ الماء من قبل.
  • الأشخاص الذين لم يتلقّوا لُقاح جدري الماء.
  • لمن يتعاملون مع الأطفال أو يعملون في المدارس والمُنشئات التي تُعنى بهم.

وثمّة فئات أخرى ممن قد يُعانون من مُضاعفات صعبة في حالة الإصابة بجدري الماء، ويجب اتخاذ التدابير الوقائيّة لمنع انتقال المرض إليهم، وتقديم العلاج المناسب في حالة إصابتهم، ومنهم:

  • النساء الحوامل ممن لم يُصابوا بالجدريّ مُسبقًا،[٣] إذ يُحذّر الأطباء السيدات الحوامل من التعرّض إلى مصادر العدوى خوفًا من ولادة أطفال بعيوب خلقيّة، تشمل مشاكل في العينين وصُغر حجم الرأس عن الحجم الطبيعيّ، ومشاكل في النموّ وإعاقات عقليّة.[٢]
  • حديثو الولادة والرضّع ممن لم تُصب أمهاتهم بجدريّ الماء أو لم يتلقون اللقاح من قبل.[٣]
  • المرضى الذين يتناولون الستيرويدات.[٣]
  • مرضى السرطان الذين يتداوون بالعلاج الكيماوي والأشخاص المصابون بأمراض مناعيّة مثل الإيدز أو من يتناولون الأدوية المُثبّطة لمناعة الجسم.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Dan Brennan (March 24, 2017), "What is Chickenpox?"، webmd, Retrieved 1/12/2018. Edited.
  2. ^ أ ب Marissa Selner (June 15, 2017), "Chickenpox"، healthline, Retrieved 1/12/2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "Chickenpox", mayoclinic,Nov. 01, 2018، Retrieved 1/12/2018. Edited.