ألم الخصية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٠ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩
ألم الخصية

الخصية

الخصية هي من الغدد التناسلية الحساسة لدى الرجال نظرًا لموقعها، وهي تقع خارج تجويف الجسم ويغطيها ما يسمى بكيس الصفن، ويتدلى هذا الكيس خارج تجويف البطن، وتوجد داخله خصيتان تتحركان بحرية توجد داخلهما أنابيب منوية تتخللها خلايا بينية تفرز هرمون التستوستيرون المهم جدًا للجسم، ويحتوي الأنبوب الواحد على خلايا سيرتولي التي تفرز السائل المغذي للحيوانات المنوية، وهي التي تنتج النطاف الذي ينتقل إلى البربخ، لذلك تعد الخصية من أهم الغدد التناسلية إلى جانب غدة البروستاتا.[١]


أسباب ألم الخصية

كون الخصية من الغدد الحساسة فإنها تتأثر بنسبة كبيرة من أي مؤثرات خارجية أو داخلية في الجسم؛ حيث يمكن أن يصيب الخصية العديد من الأمراض التي تؤثر بصورة كبيرة على حياة الرجل، بالإضافة إلى أن أيّ ضربة توجّه إلى الخصيتين تؤدي إلى الشعور بألم شديد، ومن هذه الأمراض التي تصيب الخصيتين ما يأتي: 

  • التهاب الخصية: هو مرض يشمل حدوث عدوى والتهابات متكررة في الخصية، وتكون مؤلمةً جدًا للرجل، حيث يشعر بألم شديد ويقذف الدم، ويتبوّل بولًا دمويًا، وقد تتورم إحدى الخصيتين بصورة ملحوظة، ويرجع سبب الالتهاب إلى التهاب البربخ والأمراض الجنسية كالسيلان والكلاميديا، ويمكن أن يسببه النكاف أيضًا الذي يصيب المراهقين، أو انسداد صمامات الخصية وتلف الأوعية الدموية للحبل المنوي الناجم عن الجراحة.[٢] وعلاج الالتهاب الذي تسببه العدوى البكتيرية يكمن في إعطاء المريض المضاد الحيوي المناسب إلى حين زوال العدوى، أما في الحالات الفيروسيّة وغيرها فالأفضل هو أدوية مضادات الالتهاب الستيرويدية أو الأفيونية في الحالات المستعصية.[٣]
  • انفتال الخصية: هي حالة تستدعي التدخل الجراحي الفوري لمدة لا تزيد عن 6 ساعات بين الإصابة والجراحة؛ لضمان إعادة الخصية المنفتلة إلى وضعها الطبيعي، حيث تنفتل حول الحبل المنوي، مما يؤدي إلى انقطاع الدم عنها.[٤]
  • سرطان الخصية: هو ورم ينمو في الخصية يؤدي إلى تغير ملمسها الناعم إلى الملمس المتكتل والمليء بالنتوءات، ومن أعراض سرطان الخصية تجمع السوائل في كيس الصفن، وزيادة أو نقص في حجم الخصية، وظهور بعض الدماء في السائل المنوي، وفقدان الرغبة الجنسية، بالإضافة إلى الشعور بالألم الشديد أسفل البطن أو الفخذ، لذلك ينصح العديد من الأطباء الرجال بتحسس كل خصية بعد الاستحمام بالماء الدافئ؛ حيث إن الكشف المبكر عن سرطان الخصية يضمن العلاج الناجح بنسبة 98%.[١]
  • دوالي الخصية: هي توسع غير طبيعي في الأوردة الموجودة في كيس الصفن، وتعدّ من الأسباب التي تؤدي إلى العقم عند الذكور، كما أنه مرض سهل التشخيص، ويتمثل العلاج بربط وقطع الأوردة المنوية المتضخمة أو إغلاقها؛ لمنع رجوع الدم إلى الخصية من خلالها.[٥] 
  • نزيف الخصيتين: يحدث هذا النزيف عند تلقي ضربة قوية على الخصيتين، فيتجمع الدم ويتراكم في الطبقات التي تحيط بالخصية، وغالبًا ما يُشفى وحده بعد أيام من الإصابة، وفي الحالات الخطيرة يتم سحب السوائل بواسطة الطبيب.[٦]
  • الفتق الإربي: هناك أمراض تؤدي إلى الشعور بالآم في الخصية، لكنها لا تكون في الخصية نفسها، مثل الفتق الإربي، ويحدث عادةً عندما تدخل الأنسجة الدهنية أو جزءٌ من الأمعاء عبر ثقب جدار البطن.[٤]
  • حصى الكلى: يمكن أن يسبب تشكّل الحصى في الكلى الألم الذي يشعّ إلى الخصيتين، ويسمى هذا النوع بالألم المرجعي، وتشمل أعراض حصى الكلى بالإضافة إلى البول المختلط بالدم الشعور بالحرقة عند التبول، والغثيان، والألم في الجزء العلوي من القضيب، والألم الحاد والتشنّج الذي قد يشعّ إلى منطقة الإربية، وكثرة التبول، والتقيؤ، وقد ينصح الأطباء بانتظار خروج الحصى ومرورها، لكن إذا تسببت بحدوث مضاعفاتٍ فقد تشمل طرق العلاج الإزالة الجراحية للحصى أو تفتيت الحصى بالموجات.[٣]
  • التهاب البربخ: تشيع الإصابة بالتهاب البربخ نتيجةً لعدوى الأمراض المنقولة جنسيًا، مثل: الكلاميديا، والسيلان، وعادةً ما يصيب الذكور الذين تزيد أعمارهم عن 18 عامًا، لكنه يمكن أن يصيب الأشخاص الأصغر سنًا وكبار السن، وغالبًا ما يصيب هذه الفئات العمرية نتيجةً للخلل في الجهاز البولي التناسلي أو تضخم غدة البروستاتا لدى كبار السن.[٤]


أعراض ترافق ألم الخصية

تشتمل الأعراض الشّائعة للحالات التي تصيب الخصية على ما يلي:[١]

  • التعب.
  • التقيؤ.
  • ألم في البطن أو الظهر غير طبيعي.
  • الحاجة الملحة إلى التبول.

وتشمل الأعراض التي تحتاج إلى الرعاية الطبية الفورية عند ظهورها ما يلي[١]:

  • الشعور بالألم لفترة طويلة، أو الألم الشديد في الخصية.
  • تورم الخصية.
  • احمرار كيس الصفن.
  • الشعور بالثقل في كيس الصفن.


تشخيص ألم الخصية

ينطوي تشخيص سبب ألم الخصية على إجراء الفحص البدني وأخذ التاريخ الطبي للمريض، ويرتكز الفحص البدني على فحص البطن والإربية والقضيب والخصيتين وكيس الصفن، وتشتمل الفحوصات المخبرية لمعرفة السبب على ما يلي:[٤]

  • تحليل البول.
  • تحليل الدم.
  • أخذ مسحة من مجرى البول للتحقق من عدوى الأمراض المنقولة جنسيًا، خاصّةً إذا كان المريض يعاني من إفرازات القضيب.

في بعض الحالات بعد فحص المريض تكون لدى الطبيب شكوك في الإصابة بالتواء الخصية، وفي هذه الحالة يتم نقل المريض إلى غرفة العمليات مباشرةً، وفي حالات أخرى تكون هناك حاجة إلى إجراءات فحوصات التصوير، والتي تشتمل على ما يلي:

  • الفحص بالموجات الفوق صوتية لتقييم تدفق الدم إلى الخصية في حالة الاشتباه بالتوائها، ويساعد التصوير بالموجات فوق الصوتية أيضًا في الكشف عن وجود تشوهات في كيس الصفن، والتي يمكن أن تسبب الألم في الخصية، مثل: القيلة الدموية، والخُراج، وأورام الخصية، والفتق الإربي، والتهاب البربخ.
  • التصوير النووي لتقييم سبب ألم الخصية، لكن يتطلب ذلك حقن المريض بصبغة مشعة في الوريد[٤].


علاج ألم الخصية

لا يوجد علاج منزلي لألم الخصية، لذا يجب الحصول على التقييم الطبي دائمًا لمعرفة سببه، وللتخفيف منه مؤقتًا قد تساعد مسكنات الألم مثل الأيبوبروفين والأستامينوفين على توفير الراحة، لكن يجب الحذر عند إعطاء الأطفال الأسبرين لتلافي خطر الإصابة بمتلازمة راي، ويمكن أن تشمل طرق العلاج الطبية لألم الخصية ما يلي: [٤]

  • مسكنات الألم.
  • المضادات الحيوية.
  • استخدام الثلج.
  • الحصول على قدر كافٍ من الراحة.
  • استخدام الدعامات الرياضية لدعم كيس الصفن.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Tim Jewell, "Testes Overview"، www.healthline.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  2. "Orchitis", medlineplus.gov, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Rachel Nall, "What causes pain in the testicles?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح Steven Doerr, "Testicular Pain and Swelling Facts"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  5. "Varicocele", www.mayoclinic.org, Retrieved 26-10-2019.
  6. REGINA M.O. TURNER, "Testicular Trauma"، www.sciencedirect.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.