أين يوجد فيتامين ب6

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ١٦ أبريل ٢٠١٩

فيتامين ب6

يعرف فيتامين (ب6) أنّه أحد فيتامينات مجموعة (ب) الذّائبة في الماء، إذ إنّ الجسم لا يستطيع تخزينه، بالتّالي يتخلّص من الكميات الزّائدة عنه من خلال البول، ويمكن الحصول على هذا الفيتامين من خلال العديد من المصادر الغذائية، ويُطلَق اسم فيتامين (ب6) على مجموعةٍ كبيرة من المركّبات الكيميائية، مثل: البيريدوكسال، والبيريدوكسين، والبيريدوكسامين، إذ تتحوّل هذه المركّبات داخل الجسم إلى مركّبٍ يُسمّى فوسفات البيريدوكسال، ويعمل هذا المركّب كمساعدٍ للإنزيمات في الجسم، ولفيتامين (ب6) العديد من الوظائف في الجسم، إذ يعدّ مهمًّا لوظائف الدّم، والبشرة، والجهاز العصبي المركزي.[١][٢]


مصادر فيتامين ب6

يوجد العديد من الأطعمة التي يوجد فيها فيتامين (ب6) بكثرة، ومن أبرز هذه الأطعمة ما يأتي:[٣]

  • الحليب: يحتوي الكوب الواحد من حليب الماعز أو البقر على ما يقارب 5% من احتياجات الجسم اليوميّة من فيتامين (ب6)، إذ يعدّ الحليب غنيًا بالعديد من العناصر الغذائية المهمّة لصحّة الجسم، مثل: الكالسيوم، وفيتامين (ب12).
  • التونة: يتميّز سمك التّونة بأنّه يحتوي على نسبة عالية من فيتامين (ب6)، خاصّةً التّونة البيضاء، وتونة الزعنفة الصّفراء.
  • البيض: تمدّ بيضتان الجسم بما نسبته 10% تقريبًا من الاحتياجات اليوميّة من فيتامين (ب6)، بالإضافة إلى أنّ البيض يعدّ غنيًّا بالبروتينات، والعديد من العناصر الغذائيّة الأخرى.
  • السّبانخ: يتميّز السّبانخ بأنّه يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المهمّة لجسم الإنسان، مثل: فيتامين (ب6)، وفيتامين (أ)، وفيتامين (ج)، بالإضافة إلى أنّه غنيّ بالحديد.
  • البطاطا الحلوة: تحتوي حبّة البطاطا الحلوة الواحدة على ما يقارب 15% من الاحتياجات اليومية من فيتامين (ب6)، بالإضافة إلى أنّها تحتوي على العديد من المغذّيات الأخرى المهمّة للجسم، مثل: فيتامين (أ)، والألياف، والمغنيسيوم.
  • البازيلاء: تُعدّ البازيلاء غنيّةً جدًا بالعديد من العناصر الغذائية، من أهمّها فيتامين (ب6)، كما تحتوي على فيتامين (أ)، وفيتامين (ج).
  • الحمّص: تتمّيز البقوليات مثل الحمّص بأنّها غنيّة بفيتامين (ب6)، بالإضافة إلى أنّها تحتوي على نسبة عالية من الألياف، والبروتينات.
  • الأفوكادو: تتميّز فاكهة الافوكادو بأنّها غنيّة بالعديد من العناصر الغذائية المهمّة لصحّة الجسم، مثل: فيتامين (ب6)، وفيتامين (ج)، والألياف، والدّهون الصّحية.


فوائد فيتامين ب6

يوجد العديد من الفوائد المتنوّعة لفيتامين (ب6)، ومن أبرز هذه الفوائد ما يأتي:[٤]

  • الحفاظ على الجهاز المناعي: يفيد فيتامين (ب6) في تكوينِ الأجسام المضادة، والخلايا الّليمفاويّة، إذ إنّها تعد من أهمّ وسائلِ الدّفاع في جسم الإنسان، بالإضافة إلى أنّ فيتامين (ب6) يتميّز بقابليّةِ ذوبانه في الماء، والذي يفيد في تقويةِ الجهاز المناعي بصورة كبيرة.
  • منع تساقطَ الشعر: يحفّزُ فيتامين (ب6) نموَّ الشّعيراتِ الجديدة، إذ إنّه يمنعُ تساقط الشعر، بالإضافة إلى أنّه يفيد في التخلّصِ من القشرة التي قد تنتج عنها التهابات فروة الرّأس الدهنيّة.
  • الحفاظ على صحة البشرة والجلد: يعدّ فيتامين (ب6) علاجًا آمنًا وفعّالًا في الكثير من الاضطرابات الجلديّة، مثل: حبّ الشّباب، والأكزيما، والصدفيّة.
  • تخفيف غثيان الصباح: أثبتت العديد من الدّراسات فعاليّة فيتامين (ب6) في التخفيف من حالاتِ الغثيان والتقيّؤ، خاصّةً الغثيان الصباحي، الذي تعاني منه النساءُ الحوامل في الشهورّ الأولى من الحمل.
  • الوقاية من خطر الإصابة بحصى الكلى: يتميّز فيتامين (ب6) باحتوائه على مادّة البريدوكسين، التي تتكافلُ مع المنغنيز في الجسم؛ بهدف الوقاية من تكوّن حصى الكلى، بالإضافة إلى أنها تلعبُ دورًا مهمًّا في التّخفيف من تركيزِ الأكسالات، كما أنّ له أهمية في موازنةِ عنصري الصّوديوم والبوتاسيوم.
  • تنظيم ضغط الدّم: يفيد فيتامين (ب6) في حالات انخفاض ضغط الدّم المرتفع، بالإضافة إلى أنّ له دورًا في الوقاية من مشكلات الدّورة الدّمويّة؛ وذلك بفضل قدرته على منع التصاقات الصفائح الدمويّة.
  • الوقاية من خطر الإصابة بأمراض القلب: يفيد فيتامين (ب6) في التقليل من مستوى الأحماض الأمينيّة، إذ إنّ هذه الأحماض تُلحق الضّرر في البطانة الداخليّة للأوعية الدموية، بالتّالي تزيد من فرص التعرّض لأمراض القلب.
  • تقليل أعراض أمراض الباركنسون: يفيد فيتامين (ب6) في التقليل من المشكلات التي تحدثُ نتيجة نقص المغنيسيوم، بالإضافة إلى أنّ له نتائجَ إيجابيّةً في التخفيف من أعراض أمراض الاكتئاب، والتوحّد، واضطرابات عدم الانتباه، والفِصام، والاكتئاب.


أعراض نقص فيتامين ب6

تظهر العديد من الأعراض النّاتجة عن نقص فيتامين (ب6)، ومن أبرزها ما يأتي:[٥]

  • ظهور حبّ الشباب.
  • الإصابة بالتهابات وتقرّحات في الفم واللسان.
  • الإصابة بالتهابات في المناطق الدّهنيّة من الجلد، كمناطق حول العنين، والأنف، وخلف الأذن.
  • الإصابة بالاكتئاب، والدّوار، بالإضافة إلى زيادة حالات العصبيّة، والأرق.
  • الشّعور بالتّنميل والوخز في اليدين والقدمين.


المراجع

  1. Christian Nordqvist (2017-3-27), "Vitamin B6: What you need to know"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-3-23. Edited.
  2. "Medical Definition of Vitamin B6", medicinenet, Retrieved 2019-3-23. Edited.
  3. Debra Rose Wilson, PhD, MSN, RN, IBCLC, AHN-BC, CHT (2017-3-26), "15 Vitamin B-6 Rich Foods"، healthline, Retrieved 2019-3-23. Edited.
  4. "The Health and Brain Benefits of Vitamin B6", everydayhealth, Retrieved 2019-3-24. Edited.
  5. Natalie Butler, RD, LD (2016-10-10), "The Symptoms of Vitamin B Deficiency"، healthline, Retrieved 2019-3-24. Edited.