اعراض اليرقان عند الكبار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٤٠ ، ٢٠ أكتوبر ٢٠١٩
اعراض اليرقان عند الكبار

اليرقان عند الكبار

اليرقان هو حالة تصيب الجلد وبياض العينين بالصفرة، وهو ناتج عن تراكم مادة البليروبين في الدم بصورة زائدة عن المعدل الطبيعي، بحيث يصعب على الكبد التخلص منها، وهناك ثلاثة أنواع رئيسة من اليرقان، تشمل: يرقان ما قبل الكبد، وهو ناتج عن ارتفاع مستوى البيليروبين في الدم قبل معالجته في الكبد، واليرقان في الكبد، الناجم عن التهاب حاد في خلايا الكبد بسبب تلوث فيروسي، مثل التهاب الكبد الفيروسي من النوع A ،B ،C، ويرقان ما بعد الكبد، وهو ناتج عن خلل في إفراز البيليروبين من الكبد عبر قنوات المرارة، ويسمى باليرقان الانسدادي.[١][٢][٢]  


أعراض اليرقان عند الكبار

في بعض الأحيان قد لا تكون لدى المريض أي أعراض تدل على الإصابة باليرقان، وغالبًا يتم اكتشاف هذه الحالة عن طريق الصدفة، كما تعتمد شدة الأعراض على الأسباب الكامنة، ومدى تطور المرض بسرعة أو ببطء، ويعتمد الطبيب هذه الأعراض لتشخيص مرض اليرقان، وتشمل الآتي:

  • فقدان الشهية.[١]
  • الإسهال.[٣]
  • الشعور بالغثيان المؤدي إلى التقيؤ.[٣]
  • الضعف العام والوهن.[٤]
  • اصفرار الجلد وبياض العين.[٢]
  • الشعور بالنعاس الدائم.[٤]
  • قلة التركيز وتشويش التفكير.[٥]
  • في الحالات الشديدة قد يؤدي اليرقان إلى فقدان الوعي بين فترة وأخرى.
  • بسبب احتجاز الماء في الجسم يتورم الوجه، واليدان، والكاحلان، والساقان، والبطن.[٣]
  • نزيف دموي من الأنف والفم[٢] أو الشرج.[٤]
  • إذا كانت لدى المريض حالة قصيرة الأجل من اليرقان -والتي عادةً ما تسببها العدوى- فقد تظهر عليه هذه الأعراض والعلامات:[٦]
    • قشعريرة برد.
    • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
    • أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا.
    • ألم في المعدة.
    • بول داكن اللون، أو خروج البراز بلون داكن كالطين.
  • إذا لم يكن اليرقان ناتجًا عن التهاب قد تكون لدى المريض أعراض مثل فقدان الوزن أو الحكة.[٦]
  • إذا كان سبب الإصابة باليرقان سرطانات البنكرياس أو القنوات الصفراوية فإن أكثر الأعراض شيوعًا هو ألم البطن.[٦]


أسباب اليرقان عند الكبار

لا يوجد عمر معين للإصابة باليرقان، فقد يولد الطفل مصابًا به، أو يكون بالغًا أو كبير السن وتصيبه هذه الحالة، وبغض النظر عن الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الجنين باليرقان فيولد به ويسمى اليرقان الوليدي، ومن أبرز أسباب الإصابة بهذا المرض حسب النوع ما يلي:[٤]

  • أسباب الإصابة بيرقان مرحلة ما قبل الكبد: اليرقان الناجم خلال مرحلة ما قبل الكبد يكون بسبب التدمير المفرط لخلايا الدم الحمراء من مختلف الظروف، مما يسبب زيادةً سريعةً في مستويات البيليروبين في مجرى الدم، والحالات التي تؤدي إلى زيادة في انحلال خلايا الدم الحمراء تشمل الآتي:[٣]
    • الإصابة بالملاريا.
    • مرض فقر الدم المنجلي.
    • فقر الدم التحللي.[٤]
    • زيادة في كمية الكريات الحمراء وراثيًا.
    • الإصابة بالثلاسيميا.
    • نقص G6PD.
    • اضطرابات المناعة الذاتية.
    • التعرض للمخدرات والإدمان على بعض أنواع العقاقير المخدرة، مما يؤدي إلى إرهاق الكبد بالسموم الموجودة فيها، إلى جانب زيادة احتمال الإصابة بالتهاب الكبد نتيجة تلوث الحقن وتكرار استخدامها أو السموم الأخرى، مثل التعرض للتسمم بالجرعات الزائدة من العقاقير الطبية.
  • أسباب الإصابة بيرقان مرحلة الكبد: يمكن أن يحدث اليرقان الناجم عن المرحلة الكبدية بسبب تشوهات في الأيض أو عملية إفراز البيليروبين، وهذا يؤدي إلى زيادة في مستويات البيليروبين غير المرتبط، وتشمل الحالات التي تسبب ذلك الآتي:[٣]
    • التهاب الكبد الفيروسي الحاد أو المزمن، مثل: التهاب الكبد A ،B ،C ،D ،E، أو بسبب الكحول.
    • تليف الكبد الناجم عن ظروف مختلفة تشمل سمية الكحول.
    • المخدرات أو السموم الأخرى.
    • متلازمة كريجلر نجار.
    • اضطرابات المناعة الذاتية.
    • متلازمة جيلبرت.
    • سرطان الكبد.
    • اعتلال الكبد بسبب إصابة أو جرح أو حادث أدى إلى تحطمه، بالتالي فشله في التخلص من مادة البليروبين.[٧]
    • تكون الأكياس الكبدية على الكبد.[٨]
    • شرب الحليب غير المبستر أو المغلي، وهي الطريقة المعتمدة في تعقيم الحليب وقتل الميكروبات والجراثيم التي قد توجد فيه.[٩]
    • تناول طعام أو شراب ملوث بفيروس التهاب الكبد.[١٠]
    • إصابة الكبد بالالتهابات الفطرية والطفيلية.[٢]
    • تم ربط تناول بعض الأدوية التي تحتوي على عقار الباراسيتامول أو البنسلين أو حبوب منع الحمل أو الستيرويدات بأمراض الكبد المسببة لليرقان.[١١]
    • الاتصال المباشر بالشخص المصاب بأمراض معدية مسببة لليرقان، مثل التهاب الكبد بأنواعه، وذلك عن طريق الدم، والبول، والحقن المُلوثة، والعلاقة الجنسية.[١٠]
    • تناول الخضراوات الملوثة غير المطهية،[١٠] أو الأسماك النيئة وغير المطهية جيدًا؛ لأنها قد تحتوي على فيروسات وبكتيريا وطفيليات تصيب الكبد بالأمراض.[١٢]
  • أسباب الإصابة بيرقان مرحلة ما بعد الكبد: يحدث يرقان ما بعد الكبد بسبب انقطاع أو انسداد في الصرف الطبيعي، وإفراز البيليروبين من الكبد إلى الأمعاء، مما يؤدي إلى زيادة مستويات البيليروبين المترافق في مجرى الدم، وتشمل الحالات التي قد تسبب يرقان ما بعد الكبد ما يلي:[٣]
    • اعتلالات المرارة الحادة والمزمنة، ووجود حصى في المرارة، مما يؤدي إلى دخولها إلى القنوات المرارية وإغلاقها.
    • الإصابة بالسرطان، مثل: سرطان البنكرياس، وسرطان المرارة، وسرطان القناة الصفراوية.
    • انسداد القنوات الصفراوية.
    • التهاب القناة الصفراوية.
    • التهاب البنكرياس.

قد يصيب اليرقان المرأة الحامل ويسمى في هذه الحالة يرقان الحمل، ويعد أكثر شيوعًا في الثلث الثاني والثالث، وفي أغلب الحالات يزول في غضون بضعة أيام بعد الولادة، لكن قد تسبب المستويات المرتفعة من البيلروبين مشاكل خطيرةً للجنين.[١٣]


تشخيص اليرقان عند الكبار

غالبًا يستخدم الأطباء تاريخ المريض والفحص البدني وقياس مستويات البيليروبين لتشخيص اليرقان، بالإضافة إلى فحص حالة الكبد، حيث يشير الكبد الحاد إلى تليفه أو تندبه، ويشير الكبد الصلب إلى السرطان، ويتم إجراء عدة اختبارات للتّأكد من الإصابة، وأهم هذه الاختبارات ما يأتي:[٤]

  • اختبار وظائف الكبد؛ لمعرفة ما إذا كان الكبد يعمل بطريقة صحيحة أم لا.
  • اختبارات الدم؛ للتحقق من مستويات البيليروبين وتكوين الدم، وتضمّ الآتي:
    • اختبار البيليروبين، حيث يشير ارتفاع مستوى البيليروبين غير المترافق إلى مستويات البيليروبين المترافق إلى الإصابة باليرقان الانحلالي.
    • اختبار تعداد الدم الكامل، ويقيس مستويات خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية.
    • اختبارات التهاب الكبد بأنواعه C ،B ،A.
  • اختبارات بنية الكبد، وذلك إذا اشتبه الطبيب بوجود عائق، وتشمل ما يأتي:
    • التصوير بالرنين المغناطيسي.
    • التصوير المقطعي.
    • التصوير بالأشعة فوق الصوتية.
  • تصوير القناة الصفراوية الوراثي بالمنظار ERCP، وهذا الإجراء يجمع بين التنظير والتصوير بالأشعة السينية.
  • خزعة الكبد؛ وذلك للتحقق من وجود الالتهابات، أو تليف الكبد، أو الإصابة بسرطان الكبد، أو الكبد الدهني أو ما يعرف باسم تشمع الكبد، ويتضمن هذا الاختبار إدخال إبرة في الكبد للحصول على عينة من الأنسجة، ثم يتم فحص العينة تحت المجهر.


المراجع

  1. ^ أ ب "Jaundice in adults", healthdirect, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Tim Jewell, "Types of Jaundice"، healthline, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح Steven Doerr,MD, "Jaundice in Adults (Hyperbilirubinemia)"، medicinenet, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح Caroline Gillott, "Everything you need to know about jaundice"، medicalnewstoday, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  5. "Jaundice in Adults", drugs, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Adult Jaundice", my.clevelandclinic, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  7. Benjamin Wedro, "Liver Disease"، medicinenet, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  8. "A Large Hepatic Cyst with Obstructive Jaundice Successfully Treated with Single-Incision Laparoscopic Deroofing", ncbi, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  9. "The Dangers of Drinking Raw Milk", health.ny, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  10. ^ أ ب ت Rachel Nall, "Is Jaundice Contagious?"، healthline, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  11. "Jaundice: Why It Happens in Adults", webmd, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  12. Jennifer Huizen, "Diet for jaundice: What to eat for a healthy liver"، medicalnewstoday, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  13. "Cholestasis of Pregnancy", urmc.rochester, Retrieved 16-10-2019. Edited.