اعراض تضخم الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٤ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٨
اعراض تضخم الكلى

بواسطة د. رشا الزمار

الكلى من الأعضاء الثنائية الموجودة في الجسم. توجد الكليتان على شكل حبة الفاصولياء و بحجم قبضة اليد تقريباً في الظهر على جانبي العمود الفقري و تحت الأضلاع. تعتبر الكلى من أهم الأعضاء الموجودة في جسم الإنسان حيث أنها تخلص الدم من الفضلات و الأوساخ و تحافظ على توازن سوائل الجسم، كما أنها تحافظ على بقاء مستوى الأملاح الأيونية طبيعياً. في بعض الأحيان قد يحدث زيادة في حجم الكلية و هذا ما يُسمى بتضخم الكلية. يحدث التضخم بسبب عدم خروج البول من الكلية إلى المثانة و تراكمه داخلها. من الجدير بالذكر أن تضخم الكلية ليس مرضاً بحد ذاته و لكنه ينتج من مشكلة صحية أو مرض آخر. في مرحلة العلاج يجب علاج التضخم و المسبب معاً لتفادي المضاعفات التي قد تؤثر على صحة المريض.

 

ما هي أعراض تضخم الكلى؟


في طبيعة الحال فإن البول يخرج من الكلى عن طريق الحالب ليصل إلى المثانة بضغط خفيف، و لكن الضغط يزداد إذا كان هناك انسداد في ذلك المجرى. إذا استمر الضغط لفترة من الزمن فإن هذا يسبب زيادة في حجم الكلى بسبب تراكم السوائل و البول داخلها، و قد يؤثر ذلك على الأعضاء المجاورة للكلى أيضاً. إذا لم يتم علاج تلك المشكلة فذلك قد يؤدي إلى فقدان الكلى لوظيفتها و هذا ما يُسمى بالفشل الكلوي.

إن مسبب الانسداد و طول الفترة التي تؤدي إلى تراكم البول تتحكم بشدة الأعراض، و قد تظهر الأعراض بسرعة أو قد تتطور تدريجياً. في الحالات البسيطة تتمثل الأعراض بزيادة عدد المرات و الرغبة في التبول، و لكن هناك أعراض أكثر شدة قد يشعر بها المريض في الحالات الأكثر تقدماً و هي:

  • مغص كلوي و ألم في البطن.
  • غثيان و قيء.
  • ألم أثناء التبول.
  • في بعض الحالات قد يخرج دم مع البول.
  • الشعور بعدم التفريغ الكامل للمثانة.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.

إن انقطاع تدفق البول يزيد من فرصة الإصابة بالتهابات المسالك البولية و تلك من أهم المضاعفات التي قد يسببها تضخم الكلى و تتمثل أعراضه بما يلي:

  • بول معكر.
  • ألم أثناء التبول.
  • شعور بالحرقة أثناء التبول.
  • تقطع في البول.
  • ألم في الظهر و في منطقة المثانة.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • رعشة.

إذا ظهرت تلك الأعراض فيجب مراجعة الطبيب في أقصى سرعة. إن مضاعفات تضخم الكلى و التهابات المسالك البولية قد تكون خطيرة، تصل في بعض الأحيان إلى مرحلة الفشل الكلوي أو تسمم الدم، و هي حالات تهدد حياة الإنسان.

 

كيف يمكن علاج تضخم الكلى؟


يرتكز علاج تضخم الكلى على إزالة مسبب الانسداد الذي يمنع نزول البول إلى المثانة، فإذا كان الانسداد في الحالب فيمكن للطبيب التوجه إلى إحدى الخيارات التالية:

  • إدخال أنبوب عن طريق الإحليل إلى أن يصل إلى الحالب لسهيل عملية خروج البول.
  • إدخال أنبوب كلوي يسمح بخروج البول من الكلية إلى المثانة.
  • استخدام المضادات الحيوية للسيطرة و منع حدوث الإلتهابات.

 

إذا لم تنجح تلك الطرق فإن الطبيب قد يلجأ لإجراء عملية جراحية لإزالة سبب الانسداد سواء كان ندبة أو جلطة دموية، و من الممكن أن يستأصل الجزء التالف من الحالب و إعادة وصل الأجزاء السليمة منه لإعادة استرجاع عمل الكلى بالشكل الطبيعي.

أما إذا كان هناك حصوة في الكلى فيجب إجراء عملية لإزالتها. يمكن إجراء تلك العملية البسيطة باستخدام المنظار و أدوات صغيرة، و ذلك بعمل فتحتات صغيرة في الجسم  من جهة الخاصرة ليتم إدخال المنظار من خلالها. إن الشفاء من تلك العملية يكون سريعاً و قد يصف الطبيب بعدها المضادات الحيوية لتجنب حدوث الالتهابات.

 

المراجع