افضل علاج لتساقط الشعر وتكثيفه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٤ ، ٣٠ مارس ٢٠٢٠
افضل علاج لتساقط الشعر وتكثيفه

تساقط الشعر وانخفاض كثافته

يعاني كثير من الأشخاص من مشكلة تساقط الشعر التي تُؤثر في فروة الرأس وشعر الجسم كله أحيانًا، وهي حالة لها كثير من الأسباب؛ كالجينات الوراثية، والتغيرات الهرمونية في الجسم، وبعض الأمراض، وتناول بعض الأدوية التي لها تأثير مباشر في الشعر، وتساقط الشعر حالة يعاني منها الجميع، لكنها شائعة أكثر عند الرجال؛ إذ يُصاب الكثير من الرجال بالصلع، وفي العصر الحديث أصبح هناك خيارات علاجية وتجميلية كثيرة ومتنوعة للتخلص من تساقط الشعر.[١]

كما ترتبط انخفاض كثافة الشعر بالعوامل الوراثية، وتقدّم العمر، وسوء التغذية، إذ تقلّ كثافته طبيعيًا مع تقدم العمر، فمع الوقت تتوقف بعض بصيلات الشعر عن إنتاج الشعر، وتصبح الشعرة أنحف وأقل سمكًا، وفي ما يأتي بيان لطرق علاج تساقط الشعر وتكثيفه.[٢]


علاج تساقط الشعر وتكثيفه

يُقلّل من تساقط الشّعر وتُرفع كثافته باتباع النّصائح العلاجيّة الآتيّة:

نظام الغذاء الصحي

يُعدّ الغذاء الصحي الغني بالفيتامينات والمعادن مهمًا لقوة الشعر وصحته، ومن الأطعمة التي قد تعزز نمو الشعر:[٣][٢]

  • البيض: إذ يحتوي على بروتين ضروري لنمو الشعر، ويحتوي على البيوتين، وهو فيتامين ب7 الذي يعزز نمو الشعر.
  • الجوز: يُعدّ مصدرًا للسيلينيوم والأوميغا 3، المساعدان في تحسين صحة الشعر.
  • الأسماك: تُعدّ مصدرًا جيدًا لدهون الأوميغا 3، الذي قد يحسن من نمو الشعر.
  • مصادر فيتامين د: يسهم نقص فيتامين د في تساقط الشعر؛ لذلك فإنّ معالجة هذا النقص تساعد في الحفاظ على قوة الشعر وتكثيفه، أمّا مصادر فيتامين د الغذائية فتشمل الأسماك، واللحوم، ومصادر الألبان كلها، ويعد التعرُّض لأشعة الشمس المصدر الرئيس له.
  • مصادر الحديد: يُعدّ الحديد من العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الجسم لنمو الشعر، ومن مصادر الحديد: العدس، والسبانخ، واللحوم الحمراء، والمحار، وبذور اليقطين.
  • الأطعمة الغنية بالبروتين: البروتين من العناصر الغذائية الضرورية لنمو الشعر الجديد، وبالإضافة إلى البيض فإنّه يوجد في البقوليات، والأسماك، واللحوم الحمراء، والمكسرات.

العلاج المنزلي

تُذكر بعض من العلاجات المنزلية المساعدة في علاج تساقط الشعر وتكثيفه على النحو الآتي:

  • الحلبة: هي من النباتات المفيدة جدًا لعلاج تساقط الشعر، إذ تساعد في علاج حالات تهيّج فروة الرّأس، وقشرة فروة الرّأس التي تؤدي إلى تساقط مؤقت للشّعر، وما زالت هناك الحاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات لمعرفة تأثير الحلبة في الأنواع المختلفة من تساقط الشعر، أما طريقة استخدامها؛ فتؤخذ بذور الحلبة بالفم في شكل مكمل غذائي، لكن ينصح بتجنب تناولها عبر المرأة الحامل، أو إذا كان الشخص يعاني من حساسية الفول السوداني أو الحمص. وتُطبّق الحلبة موضعياً على الشعر بنقع الحلبة في الماء، وتركها طوال الليل، ثم تطحن بذور الحلبة جيدًا للحصول على عجينة ليّنة، ثم فرد العجينة على فروة الرأس وتغطية الشعر بها وتركها لمدة 10-20 دقيقة تقريبًا، ثم يغسل الشعر بالماء الدافئ.[٤]
  • عصير البصل: تكمن فوائد البصل في أنّه يحتوي على كميات عالية من عنصر الكبريت الضروري لإنتاج البروتينات -كاليراتين-، ويحتوي على العديد من الخصائص المضادة للعدوى والمضادة للأكسدة، أمّا طريقة استخدامه؛ فتُقشّر أربع بصلات، وتُقطّع قطعًا صغيرة، ثم يعصر البصل ويستخرج منه العصير، ثم يوضع العصير على فروة الرأس أو جذور الشعر، وتضاف بضع قطرات من الزيت العطري للمساعدة في تقليل الرائحة القوية للبصل؛ مثل: الزيوت الأساسية للنعناع، والخزامى، وإكليل الجبل من الخيارات الجيدة لتخفيف الرائحة.[٥]
  • الألوفيرا: هي المادة المستخلصة من نبات الصبار التي تحتوي على بعض الخصائص المُضادة للالتهاب، إضافة إلى احتوائها على بعض الفيتامينات التي تساعد في تنشيط نمو الشعر، ومحاربة الحكة المُزعجة، وتسبب الألوفيرا زيادة تدفق الدورة الدموية للشعر، ومنعه من التساقط.، وتُستخدَم بفرك جل الألوفيرا على فروة الرأس، وتركها مدة ساعة، ثم غسلها بالشامبو الخفيف.[٦]
  • الزيوت الأساسية: تُستخدم لتعزيز نمو الشعر؛ مثل: زيت الروزماري وزيت النعناع . وينصح عند استخدام هذه الزيوت بضرورة تخفيفها بزيوت أخرى؛ مثل: زيت جوز الهند أو زيت الجوز، لتجنب حدوث تهيج.[٢]

العلاج الطبي

قد ينصح الطبيب المختص بأخذ بعض الأدوية المضادة لتساقط الشعر، ومنها: [٧][٨]

  • مينوكسيديل: دواء موضعي يعيد نمو الشعر في المناطق الصلعاء من الرأس؛ إذ يحفّز بصيلات الشعر ويمنع تقلصها، وتتمثل الآثار الجانبية لهذا الدواء في تهييج فروة الرأس، إضافةً إلى نمو الشعر في المناطق المجاورة لفروة الرأس؛ مثل: الجبهة والوجه.
  • فيناستريد (Finasteride): يُستخدم هذا الدواء بجرعات أعلى لعلاج مشكلات البروستاتا، لكن يُستخدَم أيضًا لعلاج الصلع عند الذكور بجرعات أقل من تلك المُستخدمة لعلاج اضطرابات البروستات، ويُعدّ الضعف الجنسي من الآثار الجانبية لهذا الدواء.
  • السبيرونولاكتون(Spironolactone): يُستخدَم لتقليل مستوى الهرمون الذكري المسؤول عن تساقط الشعر للنساء.

العلاجات الأخرى

من هذه العلاجات ما يأتي:[٧]

  • زراعة الشعر: تتضمن جراحة زراعة الشعر نقل بصيلات الشعر الموجودة من الأماكن الغنية ببصيلات الشعر في الرأس إلى المناطق الصلعاء من الرأس، وهذه الجراحة فعّالة للمصابين بالصلع الوراثي؛ لأنّهم يفقدون الشعر على الجزء العلوي من الرأس.
  • الليزر: تحفّز أجهزة الليزر الحديثة نمو الشعر الجديد، وتحسين كثافة الشعر.


اعراض تساقط الشعر

تظهر بعض الأعراض على الشخص إمّا بطريقة مفاجأة أو تدريجيّة، وهذه الأعراض تؤثر في الرأس فقط أو الجسم كله، ومن هذهِ الأعراض:[١]

  • ضعف الشعر وسقوطه تدريجيًا، خاصة في قمة الرأس، وهو من أكثر الأنواع شيوعًا.
  • ظهور بقع صلعاء دائرية أو غير مكتملة، تصيب فروة الرأس فقط، لكن في بعض الاحيان تظهر هذهِ البُقع على اللحى والحاجبين.
  • الفقدان المفاجئ للشعر، الذي غالبًا ما يحدث بسبب التعرض لصدمة مُعينة؛ كالصدمات النفسية والجسدية.
  • الفقدان الكامل للشعر الموجود على الجسم؛ ذلك بسبب تلقي بعض العلاجات الطبية؛ كـالعلاج الكيماوي.


أسباب تساقط الشعر

تتعدد الأسباب المسؤولة عن تساقط الشعر، ويُذكر منها:[٩]

  • نقص التغذية؛ مثل: الإصابة بفقر الدم، ونقص فيتامين B6، وقلّة مستويات الحديد والزنك في الجسم.
  • الاختلال الهرموني؛ كما في حالة فقدان النساء للشعر بعد الولادة أو أثناء انقطاع الطمث.
  • تناول بعض الأدوية؛ مثل: أدوية الغدة الدرقية، وأدوية منع الحمل، ومضادات الاكتئاب، ومضادات التخثر، والعلاج الكيميائي.
  • اضطرابات الغدة الدرقية؛ تُعدّ أحد أسباب المرتبطة بتساقط الشعر، إذ يؤدي كلٌّ من فرط نشاط الغدة الدرقية أو قصورها إلى تساقط الشعر.
  • الإصابة بمرض مزمن؛ تؤدي العديد من الاضطرابات الصحية إلى تساقط الشعر غير الطبيعي؛ مثل: الفشل الكلوي، أو التهاب الأمعاء، أو مرض الكبد، أو داء السكري، أو الإصابة بأمراض جلد قد تسبب تساقط الشعر؛ كالصدفية.
  • أسباب أخرى؛ حيث الإصابة بالضغط النفسي والقلق، أو الشيخوخة وظهور علامات تقدم العمر، أو وجود بعض العوامل الوراثية المسؤولة عن تساقط الشعر، أو التدخين.


الاعتناء بالشعر والحفاظ عليه من التساقط

توجد العديد من الإجراءات الروتينية التي يُنفّذ الشخص للحفاظ على شعر صحي لامع، ومنعه من التساقط، ومنها:[١٠][١١]

  • غسل الشعر بلطف للحفاظ عليه من التلف، مع استخدام أنواع الشامبو التي تحافظ على رطوبة الشعر، واستخدام البلسم المرطب الذي يساعد في التقليل من تكسّر الشعر وتقصّفه.
  • تجنب استخدام الماء الساخن أو علاجات الزيوت الساخنة على الشعر؛ لأنّه يسبب جفاف الشعر ويزيد من تقصفه.
  • عدم تعريض الشعر للهواء الساخن، والتقليل قدر الإمكان من استخدام أجهزة تجفيف الشعر أو مكواة تجعيد الشعر أو آلة فرده.
  • تفادي عمل الضفائر الضيقة أو تسريحة ذيل الحصان التي تسحب الشعر من الجذر وتتسبب في تقصف الشعر وإتلافه.
  • تمشيط الشعر بلطف، والامتناع عن عادة لفّ الشعر على إصبع اليد، فهذه العادات قد تُضعِف الشعر وتجعله هشّا وقابلًا للتساقط.
  • غسل الشعر يوميًا قد يحمي من تساقط الشعر بالحفاظ على فروة الرأس صحية ونظيفة.
  • ترطيب الشعر وتغذيته باستمرار باستخدام الزيوت المغذّية للشعر؛ مثل: زيت جوز الهند، وزيت الزيتون، إذ يساعد الحمض الموجود في زيت جوز الهند في حماية الشعر من التكسر، ويُعزّز تدفق الدم الى فروة الرأس بشكل أفضل، ويُستخدم زيت الزيتون لحماية الشعر من الجفاف.
  • الالتزام بنظام صحي يحتوي على العناصر الغذائية الضرورية لصحة الشعر؛ مثل: الفيتامينات، والحديد، والزنك.
  • الامتناع عن التدخين.


المراجع

  1. ^ أ ب "Hair loss", mayoclinic,2019-2-12، Retrieved 2019-11-2. Edited.
  2. ^ أ ب ت Adrienne Stinson (2019-5-28), "Causes and treatments for thinning hair"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-2. Edited.
  3. Rachel Nall, (2019-4-15), "Hair growth: 6 home remedies"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-2. Edited.
  4. Ansley Hill (2019-4-9), "Are Fenugreek Seeds Good for Your Hair?"، healthline, Retrieved 2019-11-2. Edited.
  5. MaryAnn De Pietro (2017-9-24), "How does onion juice help hair growth"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-2. Edited.
  6. Kathryn Watson (2017-8-24), "Aloe Vera for Your Hair: What Are the Benefits?"، healthline, Retrieved 2019-11-2. Edited.
  7. ^ أ ب Stephanie S. Gardner (2019-7-26), "Understanding Hair Loss -- Treatment"، webmd, Retrieved 2019-11-2. Edited.
  8. Kristeen Moore (2019-6-25), "Everything You Need to Know About Hair Loss"، healthline, Retrieved 2019-11-2. Edited.
  9. Anna Schaefer (2018-8-6), "Why Is My Hair Falling Out?"، healthline, Retrieved 2019-11-2. Edited.
  10. "HAIR LOSS: TIPS FOR MANAGING", aad, Retrieved 2019-11-2. Edited.
  11. Ashley Marcin (2019-1-28), "Hair Loss Prevention: 22 Tips to Help Save Your Hair"، healthline, Retrieved 2019-11-2. Edited.