التخلص من رائحة الفم الكريهة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٣ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٩

رائحة الفم الكريهة

يبدأ الجهاز الهضمي من التّجويف الفموي، وتكمن وظيفة الفم في تلقّي الطّعام، والبدء بعملية الهضم بمساعدة اللعاب، ومن ثمّ دفع الطّعام إلى البلعوم وهو قناة تنفسية ثانوية وعضو يُعدَّل الصّوت فيه لإنتاج الكلام، ثمّ ينتقل الطّعام إلى باقي أقسام الجهاز الهضمي لتُنفّذ عملية الهضم بشكل كامل وطبيعي، وتُعدّ الشّفتان في التجويف الفموي مسؤولتين أيضًا عن إنتاج الكلام والصّفير، والتّواصل السّلوكي؛ كالتّقبيل، والابتسام[١].


التخلص من رائحة الفم الكريهة

يعاني الكثير من الأشخاص من ظهور رائحة كريهة للفم التي تسبب الإحراج، وتختلف هذه الرائحة بالاعتماد على مصدرها، والسبب الرئيس لها؛ ذلك لا يُعرف إلّا من خلال زيارة الطبيب لإجراء بعض الفحوصات التشخيصية والوقوف على الأسباب، وفي هذا المقال ذكر بعض طرق التخلص من هذه المشكلة في ما يأتي:[١][٢]

  • الحفاظ على تنظيف الأسنان، ذلك يتمثّل في استخدام فرشاة لتنظيف الأسنان مرتين على الأقل يوميًا، بالإضافة إلى استخدام خيوط التنظيف التي تزيل طبقة البلاك التي تتجمّع في الفم، وينبغي استخدام غسول الفم الذي يسهم في التخلص من البكتيريا.
  • شرب الماء بعد تناول الطّعام، تساعد المضمضة بالماء بعد تناول الوجبات في إزالة جزيئات الطّعام العالقة بين الأسنان.
  • تنظيف اللسان، تنتج رائحة الفم من الطبقة البكتيرية التي تتشكّل على اللسان؛ لذا ينبغي تنظيفه بواسطة فرشاة أيضًا.
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تسبب روائح للفم، ومنها البصل والثّوم، ويشير المتحدّث باسم جميعة أطباء الأسنان الأمريكية إلى أنّ الأغذية التي تسبب رائحة الفم تنتقل إلى مجرى الدّم والرّئتين، مما يجعل رائحة نَفَس الإنسان كريهة أيضًا.
  • الابتعاد عن تدخين السّجائر، بالإضافة إلى أنّ التدخين يُعدّ مسبّبًا للسرطان، فإنّه يجعل رائحة الفم كريهة.
  • استبدال تناول العلكة خالية السّكر بالنعناع بعد تناول الطعام؛ ذلك لأنّ البكتيريا تحبّ السّكر، ما يساعد في جعل رائحة الفم كريهة.
  • مراجعة الطبيب بشكل فوري إذا بدا الشخص يعاني من أمراض اللثة؛ ذلك لأنّ أمراض اللثة قد تتيح المجال للبكتيريا بالتّجمع، بالتّالي ظهور رائحة فم كريهة.
  • الحفاظ على رطوبة الفم، تنشأ الرائحة من عدم إفراز كميات كافية من اللعاب؛ وعليه لا بُدّ من الحفاظ على رطوبة الفم بشرب الماء جيدًا؛ لأنّه يحفّز إفراز اللعاب.


أسباب رائحة الفم الكريهة

تحدث رائحة الفم الكريهة نتيجة العديد من الأسباب، ومن أبرزها ما يأتي:[٣]

  • عدم الاهتمام بنظافة الأسنان، عندما لا يغسل الإنسان أسنانه مستخدمًا الفرشاة والخيط؛ فإنّ طبقة لزجة عديمة اللون من البكتيريا تتكوّن على الأسنان، وتشبه الصّفائح إلى حدٍّ ما، ومع مرور الوقت يؤدي تشكّل هذه الصّفائح إلى الإصابة بالتهاب اللثة، وتكوّن جيوب مليئة بالصّفائح، بالتّالي التهاب جذور الأسنان.
  • استخدام بعض أنواع الأدوية، أو تحلل بعض الأدوية وإفرازها مواد كيميائية.
  • الالتهابات في الفم، والإصابة بتسوس الأسنان، أو تقرّحات الفم، أو الخضوع لجراحة فم؛ كإزالة الأسنان.
  • الحالات المَرَضيّة، قد تنتج المشكلة من حالات مَرَضيّة؛ كالارتجاع المعدي المريئي، واضطرابات التّمثيل الغذائي، وبعض أنواع السّرطانات، والعدوى المزمنة في الحلق أو الأنف.
  • بعض أنواع الأغذية.
  • تدخين السّجائر.


تشخيص رائحة الفم الكريهة

يُشخّص الأطباء رائحة الفم الكريهة في البداية بتقييم شدّة الرّائحة، ذلك بكشط ستّ مناطق من الفم، وبشكل خاص الجزء الخلفي من اللّسان؛ لأنّ هذه المنطقة مصدر للرّائحة، ووضع هذه العيّنات على أجهزة تُقيّم مدى قوّة الرّائحة بدّقة؛ وهي:[٤]

  • جهاز القياس بهالميتر؛ الذي يكشف عن مستويات الكبريت الموجودة في العينة.
  • جهاز كروماتوغرافيا؛ الذي يقيس ثلاثة مستويات من المركبات الكبريتية المتطايرة، وهي كبريتيد الهيدروجين، وميثيل المركبتان، وكبريتيد ثنائي الميثيل.
  • اختبار بانا؛ يكشف عن وجود إنزيم معيّن ينتج عند وجود البكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة.
  • اختبار بيتا غالاكتوزايد؛ هي إنزيمات يُعتقد أنّ لها علاقة برائحة الفم.


المراجع

  1. ^ أ ب y Michael Friedman, DDS (2015-3-22), "What You Can Do About Bad Breath"، webmd., Retrieved 2019-9-16. Edited.
  2. Apostolos Christopoulos, MD, MSc, (2015-9-11), "Mouth Anatomy"، medscape., Retrieved 2019-9-15. Edited.
  3. Staff Mayo clinic (2018-3-10), "Bad breath"، mayoclinic., Retrieved 2019-9-16. Edited.
  4. Tim Newman (2018-1-10), "Everything you need to know about bad breath"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-9-15. Edited.