التهاب بول عند الاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٦ ، ١٥ يوليو ٢٠١٩

التهاب البول عند الأطفال

يُطَلق على التهاب البول اسم عدوى المسالك البولية، وهي حالة تنتشر بكثرة بين الأطفال، وغالبًا يصاب به الأطفال نتيجة دخول البكتيريا إلى المسالك البولية ثم انتقالها إلى مجرى البول، وهناك نوعان من عدوى المسالك البولية يصاب الطفل بأحدهما؛ الأول التهاب المثانة، والثاني التهابات الكلى، ولحسن الحظ كلا النوعين يُعالجان باستخدام المضادات الحيوية، إلّا أنّ عدوى الكلى لها مخاطر ومضاعفات أكثر في حالة تركها دون علاج أو التأخر في علاجها، وفي هذا المقال تُذكَر بعض المعلومات الضرورية معرفتها عن التهاب البول عند الأطفال.[١]


أعراض التهاب البول عند الأطفال

هناك نوعان من الأعراض يلاحظهما الأهل على الطفل عند إصابته بالتهاب في البول، وهما:[٢]

  • أعراض عامة، وهي تشتمل على ما يلي:
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الإرهاق، والتعب، ونقص في الحركة.
  • التقيؤ.
  • سوء التغذية.
  • مشاكل في زيادة وزن الطفل.
  • اصفرار الجلد وبياض العينين عند بعض الأطفال.
  • أعراض خاصة بالتهاب البول، التي تشمل ما يلي:
  • شعور الطفل بحرقة عند التبول.
  • ملاحظة الأهل أنّ الطفل يستخدم الحمام أكثر من الطبيعي.
  • ملاحظة الأهل وجود تغيرات في عادات الحمام العادية عند الطفل؛ مثل: تبليل الطفل نفسه، أو التبول في السرير.
  • شعور الطفل بألم في البطن، أو في جانبَي الظهر وأسفله.
  • ملاحظة الأهل وجود تغيّرات في بول الطفل؛ مثل: ظهور رائحة كريهة له، أو ملاحظة تغير لون البول إلى أحمر، ذلك دليل على وجود دم في البول، أو إلى لون غامق.


أسباب التهاب البول عند الأطفال

هناك مجموعة من العوامل قد تزيد من احتمالية تعرض الطفل إلى التهاب البول، ومنها:[٣]

  • جنس الطفل، حيث التهاب البول أكثر انتشارًا عند الأطفال الذكور، خاصًة غير المُطهّرين.
  • العادات السيئة عند استخدام الحمّام، لذلك ينصح بتشجيع الأطفال على التبول كل ساعتين أو ثلاث ساعات.
  • سوء النظافة عند استخدام الحمام، يُنصح بعد استخدام الحمام بتنظيف منطقة التبول أو الإخراج من الأمام إلى الخلف؛ ذلك لتجنب إدخال البكتيريا الموجودة في البراز إلى فتحة البول.
  • وجود مشاكل مرضية عند الطفل؛ مثل: خلل في جهاز المناعة، أو مشاكل في وظائف المثانة.


مضاعفات التهاب البول عند الأطفال

إن التشخيص والعلاج الفوري لالتهاب البول مهمان جدًا؛ ذلك لأنّ تركه دون تشخيص علاج قد يسبب مضاعفات خطيرة على المدى البعيد؛ مثل:[١]

  • خرّاج الكلى.
  • انخفاض في وظائف الكلى، أو الفشل الكلوي.
  • تضخم في الكلى.
  • تعفن الدم، وهو خطير جدًا يسبب فشلًا في الأعضاء والموت.


الحد من التهاب البول عند الأطفال

من الخطوات البسيطة التي يمارسها الأهل للحد من تعرض الطفل لالتهاب البول ما يلي:[٢]

  • إرضاع الطفل رضاعة طبيعية خلال الأشهر الستة من الولادة؛ ذلك لأنّه يساعد في تقوية جهاز المناعة لدى الطفل.
  • تشجيع الطفل على التنظيف من الأمام إلى الخلف بعد استخدام الحمام وتعويده ذلك؛ لتجنب دخول البكتيريا إلى مجرى البول.
  • التأكد من إبقاء الطفل رطبًا بشكل دائم، والتحقق من انتظام استخدامه للحمام؛ لأنّ الاحتفاظ بالبول لمدة طويلة يسهّل على البكتيريا إصابة جهاز التبول.
  • تجنب استخدام الصابون المعطر عند استحمام الطفل؛ لأنّ هذا الصابون يزيد من احتمالية التعرض للالتهاب.
  • تجنب استخدام الملابس الداخلية المصنوعة من النايلون والضيقة؛ لأنّ ارتداء هذه الملابس يعزز من نمو البكتيريا، ويجب استبدال الملابس القطنية الواسعة بها.


المراجع

  1. ^ أ ب Anna Giorgi (21-11-2017), "Urinary Tract Infection in Children"، www.healthline.com, Retrieved 20-6-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Urinary tract infections in children", www.nhs.uk, Retrieved 20-6-2019. Edited.
  3. John Mersch, MD, FAAP, "Urinary Tract Infections (UTIs) in Children"، www.medicinenet.com, Retrieved 20-6-2019. Edited.